رئيس التحرير / د. اسماعيل الجنابي
الأحد,19 مايو, 2024

وزير خارجية الأردن: تهجير الفلسطينيين تهديد لأمننا القومي

وجه وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، السبت، انتقادات لاذعة للحرب التي تشنها إسرائيل على حركة حماس في قطاع غزة، واصفا إياها بأنها “عدوان سافر” ضد المدنيين الفلسطينيين.

وقال الصفدي خلال، قمة “حوار المنامة” التي عقدها المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في البحرين”، إن الحرب الإسرائيلية ستجلب كارثة، ليس فقط على غزة، ولكن على المنطقة بشكل عام.

وأضاف أن حرب إسرائيل في غزة ليست دفاعا عن النفس وإنما عدوان سافر، مشيرا إلى أن حرب غزة لا تحقق أمن إسرائيل.

وأوضح الصفدي: “تقول إسرائيل إنها تريد القضاء على حماس. هناك الكثير من العسكريين هنا، أنا فقط لا أفهم كيف يمكن تحقيق هذا الهدف”.

وحذر من أن الأردن، الذي لديه اتفاق سلام مع إسرائيل منذ عام 1994، “سيفعل كل ما يلزم” لمنع تهجير الفلسطينيين، وسط قصف إسرائيلي مكثف لقطاع غزة، الذي تديره حماس ردا على هجوم 7 أكتوبر الذي شنته حماس ومسلحون آخرون.

وقال الصفدي: “لن نسمح بحدوث ذلك أبدا، فبالإضافة إلى كونه جريمة حرب، فإنه سيشكل تهديدا مباشرا لأمننا القومي. وسنفعل كل ما يلزم لوقفه”.

وتابع: “هذه الحرب لا تأخذنا إلى أي مكان سوى نحو مزيد من الصراع والمزيد من المعاناة والتهديد بتوسع الرقعة إلى حروب إقليمية”.

وفي حديثه قبل القمة، قال الصفدي إن الحكومة الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل تهدف على ما يبدو إلى طرد الفلسطينيين من قطاع غزة، وقال إن ذلك سيشكل تهديدا مباشرا للأمن القومي في الأردن ومصر.

أشار الصفدي إلى أن الإسرائيليين يقولون منذ سنوات إن الطريقة الوحيدة للمضي قدما هي طرد الفلسطينيين من أرض أجدادهم ومحو الفلسطينيين من على وجه الأرض.

بعد الحرب، قال الصفدي إن الدول العربية أيضا لن تأتي وتنظف الفوضى بعد إسرائيل.

وأكد الصفدي أنه لن يتم إرسال قوات عربية إلى غزة، مشددا على أن السبيل الوحيد للمضي قدما هو حل الدولتين للإسرائيليين والفلسطينيين، على الرغم من أن عملية السلام متوقفة منذ سنوات.

وقال إنه لا يمكن تجاوز القضية الفلسطينية لتحقيق سلام إقليمي، مشيرا إلى أن ذلك لن يجلب سوى كارثة.

ولم ترد إسرائيل على الفور على تصريحات الصفدي، التي تضمنت دعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار وإنهاء القتال.

وبدأت الحرب بهجوم غير مسبوق شنته حماس في 7 أكتوبر في جنوبي إسرائيل. وقتل مسلحو حماس أكثر من 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واختطفوا نحو 240 رجلا وامرأة وطفلا، وأعادوهم إلى قطاع غزة.

وردت إسرائيل بحملة قصف جوي، ثم هجوم بري حاصر مدينة غزة شمالي قطاع غزة.

وقتل أكثر من 11400 فلسطيني في الحرب، ثلثيهم من النساء والقاصرين، بحسب السلطات الصحية الفلسطينية.

كما تم الإبلاغ عن 2700 مفقود، ويعتقد أنهم مدفونون تحت الأنقاض. ولا يفرق هذا العدد بين المدنيين والمسلحين، وتقول إسرائيل إنها قتلت آلاف المسلحين.

اقرأ أيضا

أخبار ذات صلة

Next Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.