رئيس التحرير / د. اسماعيل الجنابي
الخميس,13 يونيو, 2024

“مسروقة”.. ورثة مارادونا يريدون وقف مزاد على كرته الذهبية

سيرفع ورثة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا دعوى قضائية، لمحاولة وقف مزاد على جائزة “الكرة الذهبية لأفضل لاعب” التي حصل عليها مارادونا بعد فوز الأرجنتين بكأس العالم 1986، حسبما قال محاميهم لوكالة أسوشيتد برس الثلاثاء.

وكانت جائزة الكرة الذهبية التي تُمنح لأفضل لاعب في المونديال، مفقودة منذ عقود، بعد اختفائها في ظروف غير واضحة ولم تظهر إلا مؤخرا. وقالت دار مزادات “أغوتيه” الأسبوع الماضي إنه من المقرر أن يتم بيعها بالمزاد العلني في باريس الشهر المقبل.

يذكر أن الكرة الذهبية لأفضل لاعب في المونديال، تختلف عن الكرة الذهبية التي تمنح لأفضل لاعب في العام من مجلة فرانس فوتبول، فهي أصغر حجما وأقل قيمة.

وكان مارادونا، الذي توفي عام 2020 عن عمر يناهز 60 عاما، قائدا للأرجنتين خلال المونديال التاريخي عام 1986 في المكسيك، حيث جسد “أفضل أداء للاعب في تاريخ المونديال”، وفقا لخبراء كرة القدم.

ويقول ورثة مارادونا إن الجائزة سُرقت، ويزعمون أن المالك الحالي لا يحق له بيعها.

وقال جيل مورو، المحامي الذي يعمل لورثة مارادونا، إنه سيقدم طلبا عاجلا إلى رئيس المحكمة القضائية في نانتير بالقرب من باريس لسحب الكرة الذهبية من المزاد. وقال لوكالة أسوشييتد برس إنه سيطلب أيضا مصادرة قضائية للكأس وتقديم شكوى بتهمة السرقة.

وقال مزاد أغوتيه إن الكرة الذهبية عادت للظهور مرة أخرى في عام 2016 من بين قطع أخرى تم الحصول عليها من مجموعة خاصة في مزاد في باريس.

حصل مارادونا على الجائزة عام 1986 في حفل أقيم في ملهى ليدو في شارع الشانزليزيه. ثم اختفت بعد ذلك، مما أثار شائعات.

وقال مزاد أغوتيه إن البعض يقول إنها ضاعت خلال لعبة “بوكر” أو تم بيعها لسداد الديون. ويقول آخرون إن مارادونا قام بتخزينها في خزانة بأحد البنوك في نابولي، والتي سرقها رجال العصابات المحليون في عام 1989، عندما كان يلعب في الدوري الإيطالي.

ويقول مورو، الذي يمثل ابنتي مارادونا، إن الورثة اكتشفوا مؤخرا سرقة الكرة الذهبية. وبحسب المحامي، فإن عائلة مارادونا تريد منع البيع لأنها تعتقد أن الكرة الذهبية ملك لهم.

أما حجة دار المزاد، فهي أن الشخص الذي اشترى الجائزة منذ سنوات لم يكن يعلم أنها مسروقة.

وقالت شركة المحاماة في بيان لوكالة أسوشيتد برس: “إذا كان بإمكان مالك قطعة ما المطالبة بملكيتها بموجب القانون الفرنسي، فذلك بشرط واضح ألا يكون حسن نيته موضع شك.. لا يمكن أن يكون هذا هو الحال بالنسبة لمالك الكأس الذي سُرق من دييغو مارادونا والذي يمكن لورثته المطالبة قانونيا بملكيته”.

وقال مورو: “لا يبدو أن البائع اتصل بدييغو، الأمر لم يكن بهذه التعقيد”.

وقالت دار المزادات إنها تتوقع أن تجلب الكرة “الملايين بسبب تفردها”.

وسيُطلب من مقدمي العروض إيداع مبلغ 150 ألف يورو للمشاركة في مزاد السادس من يونيو.

اقرأ أيضا

الرابط المختصر

أخبار ذات صلة

Next Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.