رئيس التحرير / د. اسماعيل الجنابي
الخميس,13 يونيو, 2024

حماس تتحدث عن “تناقض” بين مقترح بايدن وورقة إسرائيل

انتقدت حركة حماس ما قالت إنه “تناقض” بين مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن ومطالب إسرائيل، فيما يتعلق بمحادثات وقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وقال القيادي في الحركة سامي أبو زهري، الخميس، إن حماس “رحبت بما ورد على لسان بايدن بخصوص وقف العدوان والانسحاب الإسرائيلي”.

لكنه أضاف في حديثه لوكالة أنباء “رويترز”: “الورقة التي يعتمد عليها المشروع الأميركي، وهي الورقة الإسرائيلية، ليس فيها أي إشارة إلى وقف العدوان والانسحاب”.

وتابع أبو زهري: “المقترح الإسرائيلي يتحدث عن مفاوضات مفتوحة بلا سقف، وعن مرحلة يستعيد فيها الاحتلال أسراه ثم يستمر في الحرب. لقد أخبرنا الوسطاء أن هذه الورقة غير مقبولة”.
 وأكد أن “حماس ملتزمة بمقترحها الذي قدمته في الخامس من مايو، القائم على وقف القتال والانسحاب الإسرائيلي واتفاق تبادل الرهائن بالسجناء الفلسطينيين ورفع الحصار عن القطاع”.

ويظل من الصعب التوصل إلى اتفاق لإنهاء مأساة غزة، في ظل إصرار إسرائيل على القضاء تماما على حركة حماس، التي تشترط وقف الحرب وانسحاب الجيش الإسرائيلي من القطاع للموافقة على أي مقترح.

وذكر مصدران أمنيان مصريان أن المحادثات التي يشارك فيها وسطاء قطريون ومصريون وأميركيون لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس في غزة مستمرة، الخميس، لكن لم تظهر أي إشارات على إحراز تقدم كبير.

وبدأت جولة جديدة من المحادثات، الأربعاء، عندما التقى مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية وليام بيرنز بمسؤولين كبار من قطر ومصر في الدوحة لمناقشة الاقتراح الذي أيده الرئيس جو بايدن علنا الأسبوع الماضي.

 ووصف بايدن الخطة المكونة من 3 مراحل بأنها مبادرة إسرائيلية، عندما أعلن عن مقترحه قبل أيام.

وقال المصدران المصريان إن المحادثات في قطر تستهدف التوصل إلى صيغة مقبولة من جانب حماس فيما يتعلق بضمانات بأن يفضي الاتفاق إلى وقف كامل للأعمال القتالية في غزة وانسحاب إسرائيل من القطاع.

وأضافت المصادر أن حماس أعربت عن تخوفها من بعض بنود الاقتراح، خاصة في إطار المرحلة الثانية.

وبحسب البنود الرئيسية للاتفاق التي نشرها البيت الأبيض، تتضمن المرحلة الثانية وقفا دائما للأعمال القتالية وانسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة.

ويجري مسؤولون قطريون ومصريون وأمريكيون منذ أشهر مفاوضات تهدف للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة وإطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين ومحتجزين فلسطينيين في سجون إسرائيل.

وقال رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية، الأربعاء: “الحركة وفصائل المقاومة سوف تتعامل بجدية وإيجابية مع أي اتفاق على أساس وقف العدوان بشكل شامل والانسحاب الكامل والتبادل للأسرى”.

اقرأ أيضا

الرابط المختصر

أخبار ذات صلة

Next Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.