رئيس التحرير / د. اسماعيل الجنابي
الخميس,13 يونيو, 2024

انتشار مقلق لفيروس “نورو” في المملكة المتحدة

تشير أرقام مثيرة للقلق إلى أن حالات الإصابة بفيروس “النورو” ارتفعت إلى أعلى مستوى موسمي لها منذ 5 سنوات في المملكة المتحدة.

وقالت عالمة الأوبئة إيمي دوغلاس: كانت مستويات “النوروفيروس” أعلى في أبريل مما كنا نراه عادة في هذا الوقت من العام، من المحتمل أن يكون هذا بسبب مجموعة من العوامل، منها الطقس البارد“.

وتابعت: “يمكن أن يسبب النوروفيروس الجفاف، خاصة في الفئات الضعيفة مثل الأطفال وكبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة، لذلك إذا مرضت فمن المهم شرب الكثير من السوائل”.

وأضافت: “لا تعود إلى العمل أو المدرسة إلا بعد 48 ساعة من توقف الأعراض، ولا تقم بإعداد الطعام للآخرين في ذلك الوقت أيضا”.
وأكملت أن “المواد الهلامية الكحولية لا تقتل النوروفيروس، لذا لا تعتمد عليها وحدها.”

وقال البروفيسور آدم فين، عضو اللجنة الاستشارية الحكومية للقاحات في جامعة بريستول: “في بعض الأحيان نشهد ظهور سلالات جديدة من فيروس النورو، والتي لا يتمتع الأشخاص بحصانة ضدها”.

وأضاف: “حوالي 17 بالمئة من الحالات الحديثة جدا كانت بسبب سلالة تسمى G.II.17 والتي ظهرت مؤخرا فقط، لذلك قد يساهم هذا أيضا في زيادة عدد الحالات عن المعتاد”.

وتابع: “هناك أيضا لقاحات في الأفق، أحدها على وشك الإعلان عن نتائج تجربته في المرحلة الثالثة، لذا قد يكون لدينا الأدوات اللازمة لمنع هذه المشكلة أو على الأقل تقليلها في المستقبل غير البعيد.”

ما هو “النوروفيروس”؟

  • فيروس مُعد بشدة، عادة ما ينتشر عن طريق الطعام أو الماء الملوثين أو الأسطح الملوثة.
  • يمكن أن تسبب عدوى فيروس نورو القيء والإسهال الشديدين اللذين يبدآن فجأة.
  • يمكن أيضا أن ينتشر الفيروس عن طريق المخالطة اللصيقة لأحد الأشخاص المصابين.

اقرأ أيضا

الرابط المختصر

أخبار ذات صلة

Next Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.