رئيس التحرير / د. اسماعيل الجنابي
الأربعاء,24 يوليو, 2024

الصداع المصاحب للصيام.. أسبابه وكيفية التغلب عليه

يعتبر الصداع في رمضان أحد أكثر المشاكل الصحية التي يعاني منها الناس حيث تنتشرهذه الظاهرة بين أعداد كبيرة منهم، فيبدأ المصاب بالإحساس بالصداع والبحث عن وسائل وخطوات تساعده على التخلّص منه تماما حتى يستطيع إكمال صيامه بشكل طبيعي، ويقوم أيضا بأعماله ونشاطاته المختلفة بشكل سلس دون هذا العارض المزعج.

وفي هذا السياق، يقول أخصائي طب المخ والأعصاب، الدكتور أشرف سليمان أن أهم أسباب الصداع خلال شهر رمضان مرتبطة بقلة عدد ساعات النوم أو اضطرابها، وبالتالي اضطراب الساعة البيولوجية للإنسان، وعدم أخذ الجسم الكمية الكافية والتي يحتاجها من الكافيين، وتحديداً إذا كان الشخص معتادا على نسبة معينة منها من خلال تناوله للشاي أو القهوة إضافةً إلى تناول الشوكولاتة.

وأضاف : “هناك أشخاص يصابون بالصداع في شهر رمضان نتيجة تغير ساعات تناول الطعام لديهم، وتحديداً إذا كانوا معتادين على ساعة معينة لتناول وجبة الفطور مثلاً أو الغداء، فيؤدي تغييرها إلى صداع في الرأس، أما إذا كان الشخص الصائم مدخنا، فإن تغير كمية النيكوتين التي يحصل عليها، تؤدي أيضا إلى إصابته بصادع شديد؛ نتيجة لعدم تدخينه العدد الذي إعتادته من السجائر”.

دراسة تكشف عن فوائد الصيام في الحد من بعض الأمراض

وقد بين الدكتور سليمان أن الخطوات العلاجية لعارض الصداع الشائع في رمضان يقوم على عدة ضوابط منها:

  • يجب أن تحرص على تنظيم عدد ساعات نومك، بحيث تنال من خلال الحصول على القدر الكافي من النوم على راحتك الجسدية والعصبية، وتكون متناسبة مع دوامك وعملك في الصباح أيضاً، ويتم ذلك بالتقليل من عدد ساعات السهر وتحديداً إذا كنت من الأشخاص المصابين بأحد أنواع الصداع مثل الصداع النصفي أو العنقودي أو التوتري وغيرها.
  • يجب تناول وجبة سحور في ساعة متأخرة، بحيث تتضمن الأغذية الصحية والمتوازنة والأطعمة المفيدة مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات والبروتين قليل الدسم، مع شرب الماء بكثرة والسوائل الأخرى المختلفة حتى تعوض النقص في سوائل جسمك.
  • لتجنب الصداع في رمضان أيضا يجب الإبتعاد عن تناول الأشربة التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين كالقهوة والشاي أو المشروبات الغازية والشوكولاتة.
  • التقليل من عدد الساعات التي تتعرض خلالها لأشعة الشمس، مع الحرص على ارتداء النظارة الشمسية أو قبعة الرأس إذا اضطررت للظهور فيها.
  • تجنّب الأمور التي تسبب لك التوتر العصبي كمشاكل العمل أو المشكلات الشخصية؛ لأنه يسبب أصعب حالات ونوبات الصداع.

اقرأ أيضا

يعتبر الصداع في رمضان أحد أكثر المشاكل الصحية التي يعاني منها الناس حيث تنتشرهذه الظاهرة بين أعداد كبيرة منهم، فيبدأ المصاب بالإحساس بالصداع والبحث عن وسائل وخطوات تساعده على التخلّص منه تماما حتى يستطيع إكمال صيامه بشكل طبيعي، ويقوم أيضا بأعماله ونشاطاته المختلفة بشكل سلس دون هذا العارض المزعج.

وفي هذا السياق، يقول أخصائي طب المخ والأعصاب، الدكتور أشرف سليمان أن أهم أسباب الصداع خلال شهر رمضان مرتبطة بقلة عدد ساعات النوم أو اضطرابها، وبالتالي اضطراب الساعة البيولوجية للإنسان، وعدم أخذ الجسم الكمية الكافية والتي يحتاجها من الكافيين، وتحديداً إذا كان الشخص معتادا على نسبة معينة منها من خلال تناوله للشاي أو القهوة إضافةً إلى تناول الشوكولاتة.

وأضاف : “هناك أشخاص يصابون بالصداع في شهر رمضان نتيجة تغير ساعات تناول الطعام لديهم، وتحديداً إذا كانوا معتادين على ساعة معينة لتناول وجبة الفطور مثلاً أو الغداء، فيؤدي تغييرها إلى صداع في الرأس، أما إذا كان الشخص الصائم مدخنا، فإن تغير كمية النيكوتين التي يحصل عليها، تؤدي أيضا إلى إصابته بصادع شديد؛ نتيجة لعدم تدخينه العدد الذي إعتادته من السجائر”.

دراسة تكشف عن فوائد الصيام في الحد من بعض الأمراض

وقد بين الدكتور سليمان أن الخطوات العلاجية لعارض الصداع الشائع في رمضان يقوم على عدة ضوابط منها:

  • يجب أن تحرص على تنظيم عدد ساعات نومك، بحيث تنال من خلال الحصول على القدر الكافي من النوم على راحتك الجسدية والعصبية، وتكون متناسبة مع دوامك وعملك في الصباح أيضاً، ويتم ذلك بالتقليل من عدد ساعات السهر وتحديداً إذا كنت من الأشخاص المصابين بأحد أنواع الصداع مثل الصداع النصفي أو العنقودي أو التوتري وغيرها.
  • يجب تناول وجبة سحور في ساعة متأخرة، بحيث تتضمن الأغذية الصحية والمتوازنة والأطعمة المفيدة مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات والبروتين قليل الدسم، مع شرب الماء بكثرة والسوائل الأخرى المختلفة حتى تعوض النقص في سوائل جسمك.
  • لتجنب الصداع في رمضان أيضا يجب الإبتعاد عن تناول الأشربة التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين كالقهوة والشاي أو المشروبات الغازية والشوكولاتة.
  • التقليل من عدد الساعات التي تتعرض خلالها لأشعة الشمس، مع الحرص على ارتداء النظارة الشمسية أو قبعة الرأس إذا اضطررت للظهور فيها.
  • تجنّب الأمور التي تسبب لك التوتر العصبي كمشاكل العمل أو المشكلات الشخصية؛ لأنه يسبب أصعب حالات ونوبات الصداع.
الرابط المختصر

أخبار ذات صلة

Next Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.