الإمارات العربية الأولى عالمياً في الحصول على الكهرباء - وكالة أخبار العرب | arab news agen
الإمارات العربية الأولى عالمياً في الحصول على الكهرباء
  • الأربعاء, نوفمبر 1st, 2017
حجم الخط

الكاتب /

حققت دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بهيئة كهرباء ومياه دبي، المرتبة الأولى عالمياً في الحصول على الكهرباء بحسب تقـــرير البنك الدولي لممارسة أنشطة الأعمال 2018، والذي يقيس سهولة ممارسة أنشطة الأعمال في 190 دولة حول العالم.

وكانت الهيئة قد أطلقت خدمة “الناموس” (كلمة باللهجة الإماراتية تقال للفائز بالسباق) المخصصة للاستشاريين والمقاولين لتوصيل الكهرباء بقدرة تصل إلى 150 كيلووات في خطوتين فقط خلال 10 أيام، منها 8 أيام للمرحلة الأولى التي تتضمن تقديم طلب الحصول على إمداد الكهرباء من خلال كابل منخفض الجهد، وتأجيل الدفع إلى ما بعد التشغيل مع إصدار أول فاتورة شهرية، فيما تشتمل المرحلة الثانية، التي تستغرق يومين، على الفحص الفني وتشغيل الخدمة النهائية.

وتعقيباً على تحقيق هذا الإنجاز في تقرير البنك الدولي، قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “نعمل على تحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة في استشراف المستقبل واعتماد الابتكار لتعزيز استدامة التطوير في جميع القطاعات، والوصول إلى أهداف مئوية الإمارات 2071 لتأمين مستقبل أكثر إشراقاً لأجيالنا القادمة، ورفع مكانة الدولة لتكون أفضل دولة في العالم”.

وأشاد الطاير بدور المقاولين والاستشاريين الذين شاركوا بفعالية في مختبرات الإبداع والندوات المختلفة التي نظمتها الهيئة، في اقتراح المبادرات التطويرية، والخروج بتوصيات تعمل على تسهيل وتسريع آلية الحصول على خدمات الكهرباء وفق أفضل المعايير والممارسات العالمية.

يشار إلى أن هيئة كهرباء ومياه دبي حققت نتائج تنافسية في الكفاءة والاعتمادية مقارنة مع نظيراتها الأوروبية والأمريكية، وذلك بخفض نسبة الفاقد في شبكات نقل وتوزيع الكهرباء إلى نحو 3.3% مقارنة مع نسبة 6-7% في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. وانخفضت نسبة الفاقد في شبكات المياه إلى نحو 8% مقارنة مع 15% في أمريكا الشمالية، لتحقق بذلك معدلات عالمية رائدة على صعيد خفض الفاقد المائي. وتمكنت أيضاً من تحقيق أفضل النتائج العالمية في معدل انقطاع الكهرباء لكل مشترك سنوياً، والذي بلغ 3.28 دقائق انقطاع للمشترك مقارنة مع 15 دقيقة مسجلة لدى نخبة شركات الكهرباء في دول الاتحاد الأوروبي.

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا