رئيس التحرير / د. اسماعيل الجنابي
الثلاثاء,23 يوليو, 2024

أثارها مسلسل “جعفر العمدة”.. مساع مصرية لحل القضية الشائكة

أثار مسلسل جعفر العمدة الذي عرض في شهر رمضان 2023 قضية فقدان الأطفال في مصر، وحصد تعاطفا جماهيريا مع الطفل “سيف” الذي ظل الممثل محمد رمضان “جعفر العمدة” يبحث عنه، وهو ما أعاد ملف الأطفال المفقودين في مصر إلى الواجهة.

وفي هذا السياق، ظهرت مبادرة “حنين”، والتي تهدف لجمع شمل المفقودين بذويهم من خلال تحليل “DNA”، حيث أطلق المبادرة كل من المهندس محمد حمام أبو العلا، والأستاذة بجامعة جنوب الوادي، تيسير الأمير، وهبة حمام، وهي مديرة لإحدى الأكاديميات التعليمية.

المهندس محمد حمام أبو العلا وهو أحد مؤسسي مبادرة حنين، أكد لموقع “سكاي نيوز عربية” أن الهدف إيصال كل المفقودين بأسرهم، من خلال عمل تحليل “DNA”  لهم ومطابقتها للتأكد من صلة القرابة، موضحا أن:

  • الفكرة نعمل عليها منذ أكثر من عامين، لكن الدراما مثل مسلسل جعفر العمدة، ساعدت في إيصال الشعور لعامة الشعب، وأبرزت صعوبة الفقدان على الأم والأب، فكانت دافعا مهما لنا، فمع رغبة الناس في وصول جعفر العمدة لابنه سيف في المسلسل، أردنا تحويل هذه المشاعر من الدراما خلف الشاشة إلى أرض الواقع.
  • نقوم بإجراء تحليل “DNA” لكل الأسر التي أبلغت عن مفقودين، وإجراء نفس التحليل لمن أبلغوا أنهم مفقودون.
  • أنشأنا نظاما يستطيع مقارنة نتائج تحاليل “DNA” للأسر والمفقودين، ثم الكشف عن تطابق نتائج تحليل أسرة ما مع تحاليل أحد المفقودين حال وجود هذا التطابق، وهو ما يعني أن الطفل تابع لهذه الأسرة.
  • نسبة نجاح تحليل “DNA” تبلغ 100 بالمئة، وبشكل علمي كل شخص لديه 46 كروموسوم، 23 من الأب و23 من الأم، فلو قمنا بالتحليل للابن والأب يجب أن يتطابق 23 كروموسوما من الأب مع مثلها من الابن لتأكيد العلاقة، والأمر ذاته مع الأم.
  • لو كان التحليل لشخص مع أخيه يفترض أن تتطابق كل الكروموسومات أي يكون التطابق بين الإخوة في 46 كروموسوم.
  • غالبا من يبلغ عن مفقودين يكون الأب، أو الأم، أو الأخ، أو الأخت، وبالتالي تكون قرابة من الدرجة الأولى، وهو ما له دور في تطابق تحاليل “DNA” ، ونادرا ما يكون من يقدم طلب التحليل شخص يبحث عن صلة قرابة أبعد من ذلك مثل ابن العم أو ابن الخال.
  • نرحب بالجميع ولا نشترط أي مرحلة سنية، فهناك سيدة تبلغ من العمر 70 عاما طلبت إجراء التحليل للبحث عن ذويها، وكذلك شخص يبلغ من العمر 51 عاما، فأي شخص مفقود يمكنه التواصل معنا أيا كان سنه، أو وضعه الاجتماعي، فنحن نرحب بالجميع.
  • نسبة التفاعل مع المبادرة كبيرة جدا، والكثيرون يتعاونون معنا على المستوى الشعبي، ونعمل حاليا على استخراج التصاريح اللازمة للمبادرة بشكل رسمي.
  • بدأنا في إيصال بعض الحالات بذويها، وفي الوقت الحالي اقتربنا من إيصال شخص يبلغ من العمر 19 عاما بأسرته، ونقوم بعمل التحاليل اللازمة خلال أيام.
  • نرفض الحصول على أي تبرعات مالية.
  • لحل مشكلة عدم امتلاك بعض المفقودين أو الأسر قيمة التحاليل، نسمح لمن يريد المساهمة الاجتماعية في المبادرة بالتوجه للمعمل الذي سيجرى فيه التحليل، ودفع قيمة التحليل مباشرة للمعمل أثناء سحب العينة دون تدخل منا، ليتأكد المساهم أين ذهبت أمواله، وفي نفس الوقت يتم تكريمه من المبادرة، ويكون حاضرا للمقابلة حال النجاح في إيصال المفقود بأهله.
  • نأمل في الوصول لكل أطفال الأحداث وعمل تحليل “DNA” لهم لعلنا نستطيع إيصالهم بذويهم.

اقرأ أيضا

الرابط المختصر

أخبار ذات صلة

Next Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.