نصيحة لأبنة العراق الفاضلة ( رغد صدام حسين) - وكالة أخبار العرب | arab news agen
نصيحة لأبنة العراق الفاضلة ( رغد صدام حسين)
  • الثلاثاء, فبراير 16th, 2021
حجم الخط

الكاتب /

السلام عليك ورحمة الله ويركاته.

انت يا ابنتي ( رغد) ابنة رئيس لم يجادل احد في ( وطنيته) واذا كان العراقيون لهم وجهات نظر متباينة في طريقة تناوله لدفة الحكم وسياسة البلد بين منتقد للشدة في اتخاذ القرار وتنفيذ الاحكام التي انت وصفت بها تلك الحقبة الزمنية في الجزء الاول من مقابلتك التي بثتها العربية وبين من يراها ضرورية لحكم العراق في مرحلة تكالب فيها الاعداء لانهاء العراق وانهاك العراقيين وكلا الاجتهادين له مبرراته. ومع هذا الاختلاف الصحي لم يختلفوا في وطنية الوالد الشهيد ولا في حرصه على العراق ولا في شجاعته ولا في اهتماماته العربية والاسلامية بل وحتى الدولية.
لذا ومن حرصنا على هذه الحقائق ان تشوه التي يحرص على تشويهها اعداء العراق من الزمرة الفاسدة التي حكمت العراق منذ احتلاله لحد الان فاننا نرى ان ابداء اي نشاط يتناغم وسياسة هؤلاء المجرمين فانه مشاركة لهم في الخيانة العظمى حتى ولو كان ذلك تحت مظلة التاويلات الكاذبة المغلفة بالوطنية وخدمة العراق والعراقيين. لاننا نؤمن والتجارب اثبتت على مدى ثمانية عشر عاماً من حكم الاحتلالين الصفوي والامريكي ان اصلاح العراق وعودته الى دوره الفعال في خدمة الامة لا يتحقق الا من خلال( كنس الموجودين واذنابهم) ولا يمكن ان يحصل بمجرد المشاركة بالعملية السياسية او من خلا ل عضوية ببرلمان قائم على التزوير ودستور اعتمده للعراقيين ( بريمر) او من خلال منصب وزاري في ظل المحاصصة والطائفية والفساد المستشري في كل مرافق الدولة.
وظهورك ( ياابنتي) رغد على وسائل الاعلام في مثل هذه المرحلة ماهو الا اسقاط لمجد ابيك الشهيد وتسقيط للعائلة الكريمة ووطنيتها ومشاركة للفاسدين في فسادهم
وللعملاء في عمالتهم .
وكل ذلك مما لانرتضيه لك شرعاً واجتماعاً لان الله تعالى يقول( ولا تركنوا الى اللذين ظلموا فتمسكم النار).
فالله الله في سمعة عائلتك الصغيرة ( عشيرتك) وفي سمعة عائلتك الكبيرة( الشرفاء من العراقيين).
ولا تجعلى نفسك جسر عبور يمرر من خلالك الفاسدون خططهم في استمرار العراق على ماهو عليه من احتلال صفوي امريكي.
و نصيحتي هذه لك ابراء للذمة امام الله والله من وراء القصد.

 

الشيخ الدكتور
عبدالحكيم عبدالرحمن السعدي

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا