رئيس التحرير / د. اسماعيل الجنابي
الثلاثاء,23 يوليو, 2024

عضو في الليكود: استقالة غانتس بسبب تراجع شعبيته ولاتتعلق بالوطنية..

حسم حزب “الوحدة الوطنية” الإسرائيلي برئاسة الوزير بحكومة الحرب بيني غانتس، يوم الأحد، قراره بالانسحاب من حكومة الطوارئ التي تشكلت برئاسة بنيامين نتنياهو، فما هي تداعيات الاستقالة حكومة نتنياهو وهل تتجه إسرائيل إلى انتخابات مبكرة كما يطالب الوزير المستقيل.

وأعلن غانتس استقالته من حكومة الحرب الإسرائيلية بعد أن هدد الشهر الماضي بالانسحاب لغياب استراتيجية لفترة ما بعد الحرب في قطاع غزة.

وقال غانتس في خطاب متلفز إن “نتانياهو يمنعنا من المضي نحو نصر حقيقي. ولهذا السبب نترك حكومة الطوارئ اليوم بقلب مثقل، ولكن بإخلاص تام”.

كما دعا بيني غانتس إلى إجراء انتخابات مبكرة، قائلا “يجب أن تجرى انتخابات تؤدي في نهاية المطاف إلى تشكيل حكومة تحظى بثقة الشعب وتكون قادرة على مواجهة التحديات”.

 تأثير الاستقالة على حكومة الحرب؟

تعليقا على استقالة غانتس، رئيس المحكمة العليا في حزب الليكود ميخائيل كلاينر إن الاستقالة كانت متوقعة، مستبعدا أي تأثير على حكومة الطوارئ التي يرأسها نتنياهو.

وقال كلاينر ، ان الاستقالة بدت متناقضة لأن غانتس عندنا انضم إلى الحكومة قال إنه يريد أن يجعلها آمنة وهي الأنسب لإسرائيل بعد السابع من أكتوبر، والآن عاد ليتحدث عن السادس من أكتوبر. فما الذي حدث؟ هذا تناقض. نحن ما نزال في نفس النزاع مع حماس، والحرب لم تنته”.

ويرى كلاينر أن السبب الوحيد الذي جعل غانتس ينسحب “هو تراجع شعبيته في الاستطلاعات، بالتالي لديه دوافع سياسية، وليست وطنية وهو يضعف إسرائيل”.

وتعليقا على النقد الذي وجهه غانتس لرئيس حكومة الطوارئ، قال إن “غانتس كان يعتقد أن سياسيات نتنياهو في الـ6 أشهر الماضية جيدة، ولكن ما الذي تغير في الأيام القليلة الماضية؟ باستثناء هذا الانجاز الكبير بتحرير الرهائن يوم أمس (السبت) والذي رفع معنويات الجيش الإسرائيلي”.

وأكد أن نتنياهو سيواصل في هذا النسق بسبب نجاح عملية تحرير الرهائن من مخيم النصيرات في غزة، مشيرا إلى أن “غانتس كان يريد أن يضعف الحكومة عبر الانسحاب، لكن بعد عملية تحرير الرهائن لن يحدث ذلك”.

واستطرد “أعتقد أن استقالة غانتس سيكون لها بعض الأثر لأن إسرائيل تحتاجه في ظروف كهذه، على نتنياهو أن يتحدث إلى اليمين وكذلك إلى المعارضة خصوصا الذي يدعمون سياسية حكومة نتنياهو، أعتقد أن أفيغدور ليبرمان سيكون من بين الأشخاص الذين سيتحدث نتنياهو إليهم. ومع كامل الاحترام لبيني غانتس فهو يمثل 8 أعضاء في الكنيست فقط”.

 واستبعد عضو حزب الليكود أن تتجه إسرائيل إلى انتخابات مبكرة بسبب انسحاب غانتس من الحكومة، قائلا إن “التحالف الحكومي قوي به 64 عضوا، ولا أعتقد أن أي أحد في هذا التحالف الذي تكون عقب هجوم حماس سيذهب إلى المعارضة، أو يطلب انتخابات مبكرة، فالانتخابات ستكون في موعدها في ديسمبر 2026

يذكر أن مجلس الحرب الإسرائيلي تشكل بعد هجوم أكتوبر، ويضم كلا من بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع يوآف غالانت، ورئيس هيئة الأركان السابق بيني غانتس. ويشارك في المجلس بصفة مراقب (وزير بلا حقيبة وزارية) كل من قائد الأركان السابق غادي آيزنكوت، ووزير الشؤون الإستراتيجية رون ديرمر.

اقرأ أيضا

الرابط المختصر

أخبار ذات صلة

Next Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.