رئيس التحرير / د. اسماعيل الجنابي
الأربعاء,17 يوليو, 2024

ثالث جريمة باسم الحب في مصر.. أماني تلحق بنيرة وسلمى

فيما يمثل ثالث جريمة قتل باسم الحب في مصر خلال أقل من 3 أشهر، لقيت طالبة جامعية في المنوفية مصرعها رميا بالرصاص، على يد شاب تقدم لخطبتها لكنها رفضته، بحسب ما أكده شهود عيان لموقع “سكاي نيوز عربية”.

مع ازدياد الجرائم العلنية.. ماذا يدفع المتفرجين لعدم التدخل؟

ومساء السبت، أقدم شاب يدعى أحمد فتحي، على قتل فتاة تدعى أماني عبد الكريم، بإطلاق النار عليها في الشارع بقرية طوخ طنبشا التابعة لمحافظة المنوفية شمالي القاهرة.

وقال أبو حمزة المسلمي، من أهالي القرية، إن المتهم غافل الفتاة خلال خروجها من منزلها وأطلق عليها النار من مسدس خرطوش.

وأوضح لموقع “سكاي نيوز عربية” أنه تم نقل الفتاة من جانب الأهالي على الفور إلى مستشفى بركة السبع المركزي لكنها فارقت الحياة.

فيما قال محمود النادي، من أهالي القرية، بحسب المتوافر من معلومات بين سكان المنطقة التي شهدت الجريمة فإن الضحية رفضت الزواج من المتهم، وأنه تعرض لها في الشارع عدة مرات ونهرته فأقدم على الانتقام منها.

وتابع لموقع “سكاي نيوز عربية” أن الضحية طالبة بالسنة الرابعة بكلية التربية الرياضية وتبلغ من العمر 20 عاما، بينما المتهم حاصل على مؤهل متوسط وعمره يناهز الـ 30 عاما.

وشدد على أن الفتاة وأسرتها معروفون بالسمعة الطيبة مما جعل الحزن يخيم على القرية كلها، فضلا عن وجود صلة قرابة تجمع عائلتي المتهم والضحية.

فيما أكد مصدر أمني أن الشرطة طوقت القرية بحثا عن المتهم الذي فر من موقع الحادث، فيما تولت النيابة العامة التحقيق وأمرت بتشريح جثمان الضحية.

تجدر الإشارة إلى أن الشارع المصري في 20 يونيو الماضي شهد قيام طالب بجامعة المنصورة يدعى محمد عادل بذبح زميلته نيرة أشرف بالشارع أمام حرم الجامعة لرفضها الزواج منه وقضت المحكمة بإعدامه، فيما طعن المحامي الشهير فريد الديب السبت ضد حكم الإعدام.

وفي 9 أغسطس الماضي شهدت مدينة الزقازيق في محافظة الشرقية شمالي البلاد، مقتل الطالبة سلمى بهجت التي طعنها زميلها إسلام محمد 17 طعنة في الشارع لأنها رفضت الزواج منه كذلك وأحاله النائب العام للمحاكمة الجنائية العاجلة.

اقرأ أيضا

فيما يمثل ثالث جريمة قتل باسم الحب في مصر خلال أقل من 3 أشهر، لقيت طالبة جامعية في المنوفية مصرعها رميا بالرصاص، على يد شاب تقدم لخطبتها لكنها رفضته، بحسب ما أكده شهود عيان لموقع “سكاي نيوز عربية”.

مع ازدياد الجرائم العلنية.. ماذا يدفع المتفرجين لعدم التدخل؟

ومساء السبت، أقدم شاب يدعى أحمد فتحي، على قتل فتاة تدعى أماني عبد الكريم، بإطلاق النار عليها في الشارع بقرية طوخ طنبشا التابعة لمحافظة المنوفية شمالي القاهرة.

وقال أبو حمزة المسلمي، من أهالي القرية، إن المتهم غافل الفتاة خلال خروجها من منزلها وأطلق عليها النار من مسدس خرطوش.

وأوضح لموقع “سكاي نيوز عربية” أنه تم نقل الفتاة من جانب الأهالي على الفور إلى مستشفى بركة السبع المركزي لكنها فارقت الحياة.

فيما قال محمود النادي، من أهالي القرية، بحسب المتوافر من معلومات بين سكان المنطقة التي شهدت الجريمة فإن الضحية رفضت الزواج من المتهم، وأنه تعرض لها في الشارع عدة مرات ونهرته فأقدم على الانتقام منها.

وتابع لموقع “سكاي نيوز عربية” أن الضحية طالبة بالسنة الرابعة بكلية التربية الرياضية وتبلغ من العمر 20 عاما، بينما المتهم حاصل على مؤهل متوسط وعمره يناهز الـ 30 عاما.

وشدد على أن الفتاة وأسرتها معروفون بالسمعة الطيبة مما جعل الحزن يخيم على القرية كلها، فضلا عن وجود صلة قرابة تجمع عائلتي المتهم والضحية.

فيما أكد مصدر أمني أن الشرطة طوقت القرية بحثا عن المتهم الذي فر من موقع الحادث، فيما تولت النيابة العامة التحقيق وأمرت بتشريح جثمان الضحية.

تجدر الإشارة إلى أن الشارع المصري في 20 يونيو الماضي شهد قيام طالب بجامعة المنصورة يدعى محمد عادل بذبح زميلته نيرة أشرف بالشارع أمام حرم الجامعة لرفضها الزواج منه وقضت المحكمة بإعدامه، فيما طعن المحامي الشهير فريد الديب السبت ضد حكم الإعدام.

وفي 9 أغسطس الماضي شهدت مدينة الزقازيق في محافظة الشرقية شمالي البلاد، مقتل الطالبة سلمى بهجت التي طعنها زميلها إسلام محمد 17 طعنة في الشارع لأنها رفضت الزواج منه كذلك وأحاله النائب العام للمحاكمة الجنائية العاجلة.

الرابط المختصر

أخبار ذات صلة

Next Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.