بيان من اتحاد النخب والاكاديميين العراقيين في الذكرى الاولى لانطلاق ثورة تشرين العراقية العظيمة - وكالة أخبار العرب | arab news agen
بيان من اتحاد النخب والاكاديميين العراقيين في الذكرى الاولى لانطلاق ثورة تشرين العراقية العظيمة
  • الإثنين, سبتمبر 28th, 2020
حجم الخط

الكاتب /

يستقبل العراقيون في الأول من تشرين الأول/ أكتوبر الذكرى الأولى لانبثاق ثورة تشرين العظيمة، هذه الثورة المتصاعدة بعنفوانها وعطائها على مدى عام مضى، رغم كل ما واجهه الثوار المنتفضون من تعسف وقمع وحشي من قبل النظام الحاكم وقواته والميليشيات، فبعد سنين من الظلم والتعسف والتخلف والفساد الذي طبع سلوك الطغمة السياسية الجاثمة على صدور العراقيين منذ الاحتلال الاجنبي، جاءت ثورة تشرين 2019 بداية لفجر مشرق جديد لشعبنا العراقي، إنها ثورة شباب العراق الاصلاء، الثورة التي تحدت الارهاب والقهر، وصرخت بوجه الطبقة السياسية الفاسدة تطالبها بالرحيل*.
*لقد تحدى شباب العراق النشامى قوى القمع والطغيان باسلوب مدني سلمي حضاري رفيع شهد له كل العالم، مع ذلك واجهت هذه القوى الظلامية مظاهرات الشباب واعتصاماتهم السلمية بالرصاص الحي وقنابل الدخان والخطف وبأساليب قمعية شتى، فصعد الى عليين المئات من شهداء الانتفاضة، وسقط الألاف من الجرحى والمعاقين، وتم خطف وتغييب العشرات، كل هذه التضحيات الغالية ستبقى في ضمائر العراقيين نبراساً خالداً ينير طريقهم نحو الحرية والكرامة والسيادة. وبما يُشعر شعب العراق بالإعتزاز والفخر بأبنائه وبناته البررة الثائرين والثائرات، إن كل هذه القسوة الوحشية والمفرطة لم تثنهم عن مواصلة أنشطتهم الاحتجاجية السلمية المشروعة. ولطالما رفع الثوار رغم كل التضحيات شعار: الثورة مستمرة حتى تحقيق كل اهدافها. وهذه هي قناعة الغالبية الساحقة من العراقيين الواثقين من اصرار الثوار والثائرات وشجاعتهم في المضي في المواجهة والتحدي، وهم على يقين أن كل محاولات أحزاب وميليشيات النظام الحاكم الفاسدة لتدوير عناصرها بلعبة انتخابات وفق قانون مفصل على مقاساتها، لن تنطلي على الشعب العراقي وثوار تشرين*.
*إن اتحاد النخب والاكاديميين العراقيين الذي يجمع الأكاديميين والنخب واصحاب الكفاءات العلمية داخل العراق وخارجه ، إذ يحيي ثوار وثائرات تشرين الأبطال يعبر عن اصطفاف جميع أعضائه معهم بكل ما يملكون من طاقات معرفية على طريق الخلاص من المنظومة السياسية الفاسدة الجاثمة على صدور الشعب العراقي منذ 17 عاماً، وتحقيق اهداف شعبنا المشروعة في الحرية والكرامة والسلام في ظل نظام حكم وطني عراقي مدني ديمقراطي*.
*وفي هذه الذكرى العزيزة يقف الاكاديميون واصحاب الكفاءات العلمية وكل النخب العراقية اجلالا واكبارا للتضحيات الغالية لشهداء الثورة المجيدة من شباب وشابات العراق، سائلين العلي القدير ان يمن على الجرحى الابرار بالشفاء العاجل، وأن يعيد المخطوفين الى أهليهم وزملائهم وشعبهم ، وأن يأخذ بأيدينا جميعا لتحقيق مايصبو اليه شعبنا مم اهداف وتطلعات مشروعة، وما النصر الا من عند الله*.

*اتحاد النخب والاكاديميين العراقيين*
*في 28 أيلول 2020*

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا