البداية النهائية - وكالة أخبار العرب | arab news agen
البداية النهائية
  • الأحد, نوفمبر 7th, 2021
حجم الخط

الكاتب /

‏البداية النهائية
بقلم: يوسف سيرجو
ناشط ومدون عراقي

من صباح يوم الأحد الباكر استيقظَ العراقيين على انباء محاولة فاشلة لاغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بواسطة ثلاث طائرات مسيرة مفخخة
هذا الأسلوب نفس الاسلوب الذي تستخدمه ميليشيا الحوثي الموالية لايران في اليمن

وهذه المرة الثانية خلال اقل من عشرة أيام يتم فيها استهداف مصطفى الكاظمي
المرة الأولى كانت في منطقة المنصور والثانية ليلة امس في مقر اقامته في المنطقة الخضراء المحصنة امنياً

ولكن هذه المرة كان الاستهداف مباشر لرئيس الوزراء وتم وصفها ب”محاولة الاغتيال الفاشلة” من قبل الاعلام الأمني وظهر الكاظمي عبر مقطع فيديو مسجل يطالب بالتهدئة ويدعو لحوار وطني مفتوح وكأنه يلمح الى اشخاص معينيين

وهناك تصريحات واستنكارات دولية ومحلية بعضها تصفها بالجريمة والبعض الآخر وصفها بالارهابية

الاطراف الدولية التي اعتبرت محاولة الاغتيال عمل ارهابي هي كل من: امريكا، قطر، تركيا

بينما دول الخليج ومصر اعتبرتها جريمة..
ومن الاطراف الداخلية (الى هذه اللحظة) مقتدى الصدر تفرّد لوحده بوصف المحاولة كعمل ارهابي، بينما أغلبية الاحزاب السنية والشيعية والكردية تهربت من توصيف المليشيات الشيعية بالمجاميع الإرهابية.

نحن الآن امام خيارين

الخيار الاول: مواجهة الميليشيات ولكن هذا الخيار يحتاج الى دعم شعبي ودولي وسوف يكلف البلد الكثير بالاضافة الى احتمال ان تتحول هذه المواجهة الى حرب اهلية او تنتهي كالسيناريو الحوثي

الخيار الثاني: هو الحوار الوطني الذي تم التلميح له عبر الفيديو المسجل فجر اليوم وهذا هو الاقرب للتحقق

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا