رئيس التحرير / د. اسماعيل الجنابي
الأربعاء,17 يوليو, 2024

اقتحام وإطلاق نار.. ميليشيات تتصارع على مديرية أمن في ليبيا

اقتحم مسلحون مقر مديرية أمن غريان في ليبيا، السبت، وذلك على خلفية صراع على النفوذ بين الميليشيات في المدينة الواقعة على بعد 75 كيلومترا جنوب العاصمة طرابلس.

أطراف الصراع

  • هاجمت مجموعة تابعة لعبد الخالق الدايخ، وأخرى لميليشيا الغصري، المديرية خلال تواجد مدير الأمن المكلف خالد العربي، الذي عينته حديثا وزارة الداخلية في الحكومة منتهية الولاية، مما أسفر عن إصابة أحد عناصر المديرية، حسب مصادر “سكاي نيوز عربية”.
  • وقع الخلاف بين الميليشيات في المدينة، إثر قرار الوزارة بإقالة مدير الأمن السابق، خالد ملاطم، وتعيين العربي بدلا منه، والذي يحظى بتأييد من ميليشيا “لواء غريان” بقيادة ناصر اشطيبة، وفق المصادر.
  • في الخامس من سبتمبر الجاري، أقدم مجهولون على غلق مقر المديرية، عبر وضع “سواتر ترابية” على البوابة، وكتبوا عليها “مغلق من قبل المجلس البلدي، والأعيان والحكماء، ومؤسسات المجتمع المدني، والقوة العسكرية بالمدينة”.
  • وخرج عدد من الأشخاص، قالوا إنهم يمثلون مكونات المدينة، في مقطع فيديو هاجموا فيه داخلية الحكومة منتهية الولاية، وتوعدوا بـ”إضراب عام” في حال عدم التراجع عن قرار تغيير مدير الأمن.
ترويع المدنيين

تسببت تلك الأحداث في حالة من الهلع والذعر بين المدنيين في المدينة، حيث نشر نشطاء عبر مواقع التواصل، تدوينات حول الأمر، بالإضافة إلى الأنباء التي تشير إلى إمكانية التصعيد بين المتصارعين، لتثار مخاوف من أن يكون مصيرهم مثل ما يحدث في العاصمة طرابلس ونطاقها.

وقد شهدت طرابلس أيضا واقعة غريبة، عندما أطلق مسلحون النار في الهواء وسط حشد من الأهالي الذين تجمعوا عند متجر لبيع السجاد، الذي قدم تخفيضات كبيرة، حيث لم تُعرف الجهة المسؤولة عن الإطلاق، وفق المصادر، لكن الحادث يعكس حالة الفوضى العارمة في الغرب الليبي.

اقرأ أيضا

الرابط المختصر

أخبار ذات صلة

Next Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.