لماذا قال الإبراهيمي لخليفته الإيطالي: أوصيك بـ”حزب الله” خيراً..؟!! خطير جدا | وكالة أخبار العرب | arab news agen
عاجل
وكالة اخبار العرب تنفرد بنشرها مقاطع فيديو تبين استخدام القوة ضد المدنيين في بابل
لماذا قال الإبراهيمي لخليفته الإيطالي: أوصيك بـ”حزب الله” خيراً..؟!! خطير جدا

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 331 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

لماذا قال الإبراهيمي لخليفته الإيطالي: أوصيك بـ”حزب الله” خيراً..؟!!

194

يقول ضابطٌ سوري رفيع انشق عن “الجيش السوري”: إن المبعوث الأممي السابق إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي دس في جيب خليفته الإيطالي دي ميستورا ورقةً صغيرة كتب له فيها: “اذهب إلى دمشق والتقي المسؤولين هناك كما يحلو لك، لكن حذار من تصديق أي كلمةٍ يقولونها خصوصاً وهم يبتسمون، فابتساماتهم دليل جهل وليس ثقة، إن أردت أن تغوص بالملف السوري بجدية فما عليك سوى لقاء المسؤولين في طهران وفي حزب الله”.

يكمل محدثنا كلامه وابتسامة حسرة تنطبع على وجهه: “لم يعد القرار في دمشق أو في يد الأسد، كان مسؤولو الاستخبارات الدوليون مجبرون على المرور في دمشق لحلحة أزمات المنطقة، كان لدى دمشق في أيامٍ مضت رجالات يمسكون بكل ملفات المنطقة، كان هناك مسؤولٌ عن الملف العراقي، وآخر عن الملف الفلسطيني، وثالث للإسلاميين.. اليوم الحال اختلفت، المبعوث الدولي إلى سوريا دي مستورا يذهب إلى طهران، فيوصوه هناك أن عليه الذهاب إلى “حزب الله” أولاً، وحين يذهب إليهم يلتقي بمسؤول الملف السوري في الحزب المدعو: نعيم قاسم..!! إلى أيّ قاعٍ أوصل الأسد سوريا”.

يطلب محدثنا إلينا عدم ذكر مكان إجراء حوارنا معه حتى لا نشير إليه، فحديثه إلينا هو عن أشياء سوريّة وليس عن شخصه – على حد وصفه – وحين نسأله “أهو نادمٌ على قرار انشقاقه؟”، يخبرنا – وقد غاب خلف دخان سيجاره – أنه لو عاد به الزمن مرةً أخرى إلى الوراء لأعاد اتخاذ قرار انشقاقه ألف مرة، يقول: “حين تمتلك الحد الأدنى من الانتماء فإنك لن تستطيع العيش فوق جثث أهلك وأن تصدق في الوقت نفسه كذبة الأسد العرجاء عن المؤامرة الكونية”.

نقول له: “لقد قيل يوم أُعلن انشقاقك أنه سيكون لك دور كبير في قيادة المعارضة؟ لكنك لم تظهر سوى مرات قليلة بعد ذلك”، يجيب: “إن هذا محض كلام لتخدير السوريين، السوريون منقسمون على أنفسهم، المعارضة منقسمة، والنظام منقسم، وجيش النظام كذلك، وحتى الجيش الحر.. الجميع يعانون إن شئت توخي الدقة من حالة فصام عن الواقع، ولن يستطيع أحد في الحقيقة جمع شمل كل هؤلاء كائناً من يكون إلا بقرارٍ من الدول الكبرى، وهذه الأخيرة لم تعط الضوء الأخضر بعد للحل في سوريا، أعتقد أنه لا بد لنا من دفع الثمن قبل ذلك.. وأعتقد أن الثمن أكبر بكثير مما كان الجميع يعتقد”.

وإلى أين تتجه الأمور برأيك؟

يجيب: النقاش اليوم يجري في طهران حول شكل النظام المقبل، لقد أخذ الإيرانيون علماً أن الساعة الأخيرة قد أزفت وانتهى الأمر، بشار لم يعد لديه حظوظ كثيرة بالاستمرار، هو يدرك ذلك، خصوصاً بعد انهيار وزنه الداخلي والإقليمي، “حزب الله” يقيم الحواجز في دمشق لحمايتها من السقوط خوفاً عليها من العلويين أنفسهم الذين لا يتوانون عن بيع المناطق التي يسيطرون عليها للثوار والفرار من المركب الغارق، وهذا وحده يكفي ليعلن بشار بنفسه أنه قد انتهى..

لكنه لا زال يكابر؟

هو بالأحرى يقامر، إن أحداً من الدول التي تدعمه والتي تحاربه على حد سواء لم يعطه بعد خارطة خروجه الموثوقة، هو يعتقد أن بإمكانه الاستمرار لبضع سنوات أخرى، وأن يحصل على صفقة تنجيه من حبل المشنقة، لكنه مرةً أخرى ومثل اليوم الأول من الثورة يخطئ بالتقدير.

ماذا سيحصل بعد الأسد؟

قلت لك، النقاش الدائر اليوم مع الأطراف الغارقة في المستنقع السوري وبالذات إيران، هو حول شكل الحكم الجديد، ربما ستكون سوريا فيدرالية أو كونفيدرالية.. لا أحد يعلم بعد.

أليس غريباً أن يجري النقاش في ذلك مع إيران نفسها التي زادت في تعقيد الأزمة السورية؟

هكذا تجري الأمور، إيران لم تحرق ورقة “حزب الله” في سوريا ولم تبذل مليارات الدولارات في هذه المحرقة حتى يتم تجاوزها..

والأقليات التي يدعي الأسد حمايتها؟

ستختفي أقليات من سوريا، وستظهر أقليات جديدة لتصبح أكثرية، سيكون هناك مناطق نفوذ لتركيا في الشمال، وسيكون هناك خط عازل بين القنيطرة ودرعا..

نسأله “خط عازل بين القنيطرة ودرعا؟!!”، قبل أن نتحفظ أيضاً على كل ما جاء في جوابه.. فيقول:

سأل مرّةً الرئيس أوباما الرئيس اللبناني ميشيل سليمان عن القرار 1701، (وهو القرار الذي انتهت حرب تموز 2006 بموجبه وتراجعت قوات “حزب الله” لشمال الليطاني ودخل الجيش اللبناني مناطق الجنوب)، أجاب الأخير: إن الحال بيننا وبين إسرائيل جيدة بعده، فقال أوباما: أنا لا أسألك عن لبنان وإسرائيل، أسألك عن القرار نفسه، فهو سيكون أنموذجاً يعمم في كل دول المنطقة..

إن هذا بالتحديد ما سيحصل في سوريا، وليس فقط في سوريا إنما في العراق أيضاً، وإن شئت حتى بين مصر وغزة..

أما عن الأقليات، فلا يتوقع أحد أن يكون هناك مسيحيين في سوريا بعد عشر سنوات، وحتى الفلسطينيين السوريين سيرحلون أو يُرحلون..

وما هي الأقليات التي ستصبح أكثرية؟

الشيعة، إيران اقتطعت مناطق سنية واسعة من سوريا، وهي لن تتراجع قبل تحويلها إلى شيعية بالكامل، لقد غيروا وزوروا سندات التمليك في القصير وبابا عمرو في حمص، هم اليوم يحاولون تغيير معالم القلمون بأسرها.. جزء كبير من سوريا ذهب مع الريح، ريح إيران.

لنتذكر كلام وليد جنبلاط، لقد نصح الدروز بأن يحاوروا جبهة النصرة، هو يعلم ما سيحصل..

الشعب السوري بأسره في حالة تغيير ديموغرافي حادة، أين هو اليوم؟ جزء كبير منه على طريق البحر والبر هارباً من هول المحرقة، وجزء كبير آخر في سجون الأسد أو مفقود، وجزء في دمشق، وهذا الجزء الأخير تحولت حياته لمقامرة غريبة من نوعها.

متى ستبدأ النهاية؟

لا أحد يعلم على وجه الدقة..

يصمت، ثم يضيف ساخراً: ربما حين يعلن السوريون تشكيل فريق “14 آذار” لطرد المحتل اللبناني من سوريا.

ويكمل: أتمنى لو أن نصر الله والأسد يذهبان “سوا” على الفرع 215، أو “سوا” لفرع الخطيب، أو “سوا” لفرع فلسطين، أتمنى أن يذهب حسن نصر الله إلى هناك ليرى بأم عينه “كم مرةًّ تسبى السيدة زينب هناك”.

نصر الله قتل حسين الكرامة في الشعب السوري، نصر الله يناصر يزيد ولا يعاديه، يعادي الشعب السوري الذي أثبت أن الدم ينتصر على السيف.

نصر الله استبدل “لبيك يا حسين” بـ”لبيك يا أسد”.

ينتهي محدثنا من الحديث، ولا ينتهي الظلام في سوريا.. محدثنا الذي شكل انشقاقه يوماً علامة فارقة بتاريخ الثورة السورية، والتي ما لبثت أن خفُت بريقها كما يخفت بريق سوريا نفسه، أو كما يتلاشى..

مواضيع قد تعجبك

0 تعليق

  1. ا.د. عادل الخفاجي

    مقال رائع

  2. بيان رقم(81)-الموت ولا المذلة … هيهات منا الذلة
    http://www.al-hasany.com/index.php?pid=133
    لموت ولا المذلة … هيهات منا الذلة
    سماحة المرجع السيد الصرخي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وبعد :-
    منذ فترة طويلة تقترب من السنتين انطلقت الثورة السورية ، ولم نسمع أو نقرأ شيئا صدر من سماحتكم بخصوصها ، وهذا خلاف ما نعرفه عنكم من التفاعل مع الآخرين ونصرة المظلومين والمطالبة بالحقوق وتشخيص وتمييز الحق عن الباطل ، خاصة ونحن اطلعنا على تأييدكم ومباركتكم للثورات الأخرى في تونس ومصر وليبيا واليمن وغيرها من بلدان ، ونأسف عن نقل كلام يقوله البعض بأن سماحتكم سكت بخصوص الثورة السورية بدافع طائفي ؛ لأن الصراع في سوريا صراع طائفي بين العلويين والسنة أي بين الشيعة والسنة فنرجوا منكم الإجابة والتوضيح قدر الإمكان ولكم الأجر والثواب ونشكركم على تقبل السؤال ؟

    بسمه تعالى::
    أولا : إن عدم اطلاعكم على شيء لا يستلزم عدم صدور أي شيء ، فقد صدر الكثير من الكلام بهذا الخصوص ، ومنذ الأيام الأولى لانطلاق ثورة ابنائنا الأعزاء في سوريا الشام قد أيدناها وباركناها ودعونا لدعمها ونصرتها بكل ما يستطاع ؛ لأنها ثورة شعب جائع مقهور مظلوم على سلطة ظالمة متجبرة ، فكيف لا نكون مع المظلوم ضد الظالم ؟ فهل نخرج عن الاسلام ومنهج الرسول الأمين وأهل بيته الأطهار (صلوات الله عليه وعليهم أجمعين) ؟ وهل نخرج من الأخلاق والإنسانية ؟
    ثانيا : وقد ذكرنا ونكرر أن شعار ثورة شعبنا في سوريا ((الموت ولا المذلة))هو تجسيد واقعي حي لشعار كربلاء شعار الحسين عليه السلام وآله وصحبه الأطهار ((هيهات منا الذلة))…..((وإنّي ما خرجت أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً وإنّما خرجت أريد الإصلاح في أمّة جدّي))….((والله لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برماً))…
    ثالثا : إن دعوى كون الصراع في سوريا الشام صراعا شيعيّا سنّيّا فهي دعوى باطلة جزما ، فهي من مخترعات ومختلقات السياسة الباطلة والسياسيين الضالين الظالمين ، سياسة التكفير القاتل من مدّعي التسنن والتشيع معا ، سياسة الانتهاز والانتفاع والمكاسب الشخصية و السحت والحرام والفساد, فالصراع هناك هو في أصله وأساسه صراع بين شعب جائع مظلوم مقهور وسلطة ظالمة ، لا تريد أن ترحم أحداً بل لا تريد أن ترحم نفسها أيضا فهي مستعدة لحرق كل شيء من أجل البقاء والتشبث بالسلطة والتسلط ، وستحرق نفسها مع حرق الآخرين .
    رابعا : لقد نصحنا وننصح بأنه لا بد من الاعتبار مما حصل في باقي البلدان من ثورات مباركة ومصير مخزي للحكام ، نعم منذ الأيام الأولى للثورة نبّهنا ونصحنا وقلنا وكتبنا …إنه لتكن الاستجابة سريعة ، بل مباشرة لمطالب الشعب قبل أن تفلت الأمور وتدخل وتتدخل قوى إقليمية ودولية ، فيخرج كل شيء عن السيطرة وسيحترق الجميع ، ولا زلنا نقول : ليستغل الحكام في سوريا كل فرصة تقدم لهم من أجل إيقاف أنهار الدماء النازفة هناك , وليتخلوا عن السلطة حالاً قبل أن تسد وتغلق كل الأبواب ، إن لم يكن قد أغلق كل شيء إلا النار المحرقة والموت الزؤام .
    خامسا : المعروف والشائع والغالب أن انصراف لفظ وعنوان الشيعة إلى الجعفرية الإمامية الإثني عشرية ، وهؤلاء يتميزون ويختلفون جذريا وكليا عن العلويين في الشام ، واقصد النصيرية أتباع محمد بن نصير النميري ، وأنا بنفسي تأكدت وتيقنت من أكثر من مصدر أن أهل الشام أنفسهم يفرّقون بين الشيعة والعلويين ، وقد ذكرت بعض التفصيل عن هذه القضية في بعض أجوبة ما وصلني من أسئلة .
    سادسا : عندما نتحدث عن السياسة الانتهازية الطائفية الظالمة ، لا نخص بها طائفة دون أخرى ، بل هي سياسة كل سلطة ظالمة عبر التاريخ سواء كانت السلطة مدعية للتسنن أم التشيع أم العلوية أم غيرها من طوائف أو ملل أو نحل ، فيستغلون اسم الدين والطائفة من أجل إدامة الظلم والطغيان والقبح والفساد .
    سابعا : لمعرفة التكليف الشرعي والوظيفة العملية ، يجب على كل مكلف مسلم الإطلاع والتأسّي بسيرة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام ) أيام حكومته الراشدة ، وكيفية تصرفه وتعامله مع أعدائه وممن خرج على ولايته الشرعية حتى مع الخوارج والنواصب ، بل حتى مع قاتله ابن ملجم اللعين ومن اشترك معه في جريمة الاغتيال المشؤومة .

    الصرخي الحسني 13 / شوال /1433

إستفتاء جاري حاليا