صافي الياسري: الدكتور محمد ملكي..النظام الايراني وصل خط النهاية | وكالة أخبار العرب | arab news agen
صافي الياسري: الدكتور محمد ملكي..النظام الايراني وصل خط النهاية

  • الأربعاء, ديسمبر 21st, 2016
  • 550 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

الدكتور محمد ملكي :
النظام الايراني وصل خط النهاية
** روسيا وقوة القدس يبيدون الشعب السوري العزل ثم يعلنون بكل فخر انهم قد انتصروا ويحتفلون ويوزعون الحلوى في الشوارع ويتجول قاسم سليماني في حلب بين الجثث والدمار والبنايات المحروقة.

صافي الياسري
الدكتور محمد الملكي رهين الاقامة الجبرية في بيته بطهران ،هو اول رئيس لجامعة طهران بعد اسقاط دكتاتورية الشاه وقد تجاوز الثمانين من عمره الا انه يعد اجرأ الشخصيات الايرانية في مضمار السياسة على نظام الملالي وفي مقابلة أجرتها معه قناة باللغة الفارسية أشار الدكتور محمد ملكي الى الحكم الصادر بالحبس 21 عاما على احمد منتظري وتجريده من رداء رجال الدين بسبب ما نشره من تسجيل صوتي لتصريحات والده آية الله منتظري بشأن مجزرة السجناء السياسيين المجاهدين عام 1988 وقال ان هذا الحكم الذي أصدروه على السيد منتظري المراد منه اخافته وأن حال النظام هو حال شخص في حالة الغرق وهو يتشبث بكل قشة وباعتقادي ان النظام قد وصل الى آخر الخط ولم يبق ماء وجه له.  
وفيما يخص رد فعل خامنئي على تصريحات رئيسة الوزراء البريطانية ضد تدخلات النظام في دول المنطقة قال الدكتور محمد ملكي: كيف يمكن أن يصف قائد لبلد بهذه الكلمات رئيس وزراء لبلد آخر، فهذا لا ينسجم مع أي اخلاق وانسانية ومنطق!
وأما بخصوص حملة «اما الموت أو الحرية» لطلاب محمد علي طاهري ونزوح أكثر من 40 منهم الى
سجن ايفين قال ملكي ان هذه الحركة لنزوح طلاب السيد طاهري هي عمل يثير الاعجاب يستحق أن تدعمه الفئات الأخرى مثل العمال والمعلمين والطلاب والمتقاعدين وغيرهم. عندما تلتحق  المجاميع المختلفة ببعضهم بعضا  ويتحدون بدلا من المجموعات الصغيرة المتفرقة ويشكلون تجمعات سلمية موحدة فان الناس ينضمون اليهم وهذا هو الطريق الوحيد للنجاة. عندئذ السلطة لا تستطيع مواجهة قوة ووحدة الشعب ولا تستطيع ما فعلته في الثمانينات من القرن الماضي من جرائم وابادة لكون وسائل الاعلام موجودة في كل مكان ولا تسمح للحكومات بارتكاب هذه الأفعال.
وأما بشأن جرائم قوة القدس وروسيا في حلب فقد قال الدكتور ملكي من دواعي الأسف أن العالم أصبح خاويا من الاخلاق والكرامة والانسانية. كل يوم نشاهد صور أطفال مشوهين ومبادين في حلب وهم يدعون بأنهم يحاربون الارهابيين!! روسيا وقوة القدس يبيدون الشعب السوري العزل ثم يعلنون بكل فخر انهم قد انتصروا ويحتفلون ويوزعون الحلوى في الشوارع ويتجول قاسم سليماني في حلب بين الجثث والدمار والبنايات المحروقة.
وفي الختام وجه الدكتور محمد ملكي رسالة الى النظام الحاكم وقال عليكم أن تحتفظوا بشيء من الشرافة والانسانية. ترتكبون كل هذه الجرائم باسم الدين بينما وجهتم أكبر ضربات للدين. أردتم أن توسعوا الاسلام ولكنكم قد شوهتم وجه الاسلام بأفعالكم في بلدكم.

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا