دكتور ايهم السامرائي : ما العلاقه بين حكومة الإنقاذ الوطني القادمه واستجواب العبيدي؟ | وكالة أخبار العرب | arab news agen
دكتور ايهم السامرائي : ما العلاقه بين حكومة الإنقاذ الوطني القادمه واستجواب العبيدي؟

  • الجمعة, أغسطس 5th, 2016
  • 645 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

ما العلاقه بين حكومة الإنقاذ الوطني القادمه واستجواب العبيدي؟

بالمقال السابق تكلمنا على ان الجمهورين ( ترامب) قادمين لحكم امريكا في بداية العام القادم وقلنا لكم ان اجندتهم بالنسبه للعراق والشرق الأوسط كما أكده لي سناتور لندزي شخصياً، هي كالتالي:

١. إلغاء المعاهده النوويه مع ايران وقص أجنحتها (اعوانهاجميعاً من مليشيات الى حرس الى منظمات ارهابيه كداعش وحماس وحزب الله) في المنطقه على اقل تقدير. والضربه الامريكيه ستتناسب مع حجم الرد الايراني.
٢. داعش ستمحى من الخارطه في خلال ١٥ يوم من وصول ترامب وذلك لاعتقادهم انها لعبه والمستفيدين منها هم ايران روسيا والنظامين الطائفين العراقي والسوري.
٣. اعادة ترتيب البيت العراقي ليكون اكثر جامعاً وممثلاً للشعب. حظر الأحزاب الدينيه السياسيه من العمل ولمدة جيل واحد والى ان تعاد المدنيه والتحضر للعراق.
٤. اعلان الحكومه الحاليه حكومه فاشله(failure state) وتشكيل حكومة إنقاذ وطني لمدة خمس سنوات وإعلان حالة الطوارئ بالبلاد، وان احدى المعاهد في واشنطن قد كلفت فعلياً بوضع صوره لشكل وعمل هذه الحكومه. يجري ايضاً وبشكل جدي اختيار رئيس وأعضاء هذه الحكومه. مهمة هذه الحكومة هي اعادة البلاد الى حالة الاستقرار والعمل وإيقاف كل المظاهر العسكريه الاحكوميه، وإعادة تشكيل الدولة وحسب الأسس العالميه وبضمنها الجيش والاجهزه الامنيه.
٥. ان استجواب وزير الدفاع كان ضمن الخطه لتقديم شخصيه سنيه عروبيه لكشف القيادات السنيه الدينيه السياسيه مع بعض السياسيين الاخرين الذي أسأوا للعراق وللسنه بسرقتهم ألمنظمه لاموال العراق وكل الاعانات الحكوميه او الدوليه المخصصة للمنطقه الغربيه. هذه بداية المعركه بين كل هذه القوى المحسوبه كفراً على المكون السني.

وهناك ايضاً شخصيه مهمه محسوبه على المكون الشيعي اما ستستدعى من قبل البرلمان او عن طريق مؤتمر صحفي بكشف السرقات التي قام بها المالكي وأصدقائه من الدعوه او قيادات المليشيات وتعريتهم جميعاً امام جمهورهم العراقي والمكون الشيعي. لتعلن بعدها المعارك الفعليه لانهائهم جميعاً في معركه الشعب فيها هو المنتصر. وتعلن حكومة الانقاذ الوطني على اثرها. القوى الوطنيه عليها ان تستعد للنزول للشارع لتحقيق حلم الشعب وقيادة المرحله القادمه.

من هنا نعرف جميعاً اذا ماتحقق اعلاه فأن لحكومة الإنقاذ مهام عظام وتنفيذها بشكل صحيح يعتبر الأساس لوجود عراق فدرالي ديمقراطي متقدم ومتحضر او لا عراق. علينا اليوم ايضاً اكثر من اي وقت مضى ان نتوحد جميعا كوطنيين عراقيين لتحقيق دولة الحضاره والتقدم ونقود قواتنا المسلحه والاجهزه الامنيه الوطنيه الاخرى للطريق الصحيح، وانهاء حالة الفوضى بهذه المؤسسة المهمه وبنائها على الأسس والضوابط الدوليه لتساعدنا في معركة التغير المنشودة . والله معنا

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا