منتهى الحسيني : ما يجري هو إعادة دور العمامة المفقود !! | وكالة أخبار العرب | arab news agen
عاجل
وفاة الرئيس السوداني الأسبق عبد الرحمن سوار الذهب
منتهى الحسيني : ما يجري هو إعادة دور العمامة المفقود !!

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 171 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

ما يجري هو إعادة دور العمامة المفقود !!

بقلم : ‫#‏منتهى_الحسيني‬

حينما خرج الشعب العراقي بتظاهرات في الجنوب و الوسط قبل أشهر مطالباً بحقوقه المسلوبة و محمِّلاً رجال الدين و مراجعهم مسؤولية ما آلتْ إليه الأمور من خلال عبارته الشهيرة

/////// ” باسم الدين باكَونة الحرامية ” \\\\\\

دخل جميع مراجع الدين و المعممون إنذاراً من الدرجة ( ج ) كما يسمى في الأعراف الأمنية و العسكرية ؛ لأنهم عرفوا بأن الشعب تيقّن و خصوصاً ” الشيعة ” في الجنوب بأن سبب المأساة هم ” رجال الدين و مراجعهم ” فهرع سيستاني – كعادته في ركوب الموج – للوقوف الكاذب مع الإصلاح الذي يدعو له الشعب و لكنه أردف وقوفه بعبارته الشهيرة التي دائماً ما يتسلَّق المتسلِّقون من خلالها و هي ” يجب علينا أن نعطي المسؤولَ فرصةً لإثبات حسنِ نواياه ” التي تعني صك ضمان و أمان للسرّاق و المفسدين و أنَّ لا شيء عليهم ما دامت الناس تصدِّق بالمرجعية !!

و هكذا فـ سيستاني بارع بالإطاحة بأي ثورة ضدّ تغيير ” حكم فراعنة الدين و حكم الكنيسة الجديد “

و ما نراه اليوم من ضجَّة هو ” إعادة دور العمامة القذر ” دور إقفال عقول الشعب العراقي , و ترك العمامة النتنة القذرة هي من تفكِّر و تقرر .. !!!

و هكذا فقط إنطلتْ هذه المسرحية و التمثيلية المُعدَّة سلفاً على الكثير مع الأسف !

و عليه … و عليه … و عليه …

يا شعبي العراقي العظيم : لا يمكنك تخليص نفسك من أي مشكلة ما لم تتخلَّص من جذر و أساس المشكلة و هو ” رجل الدين …. مرجع الدين “

أما بخلافه فلا تتوقَّع – حتى في أحلامك – الخلااااااااااص .

نقطة رأس سطر .

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا