محمد عبد تاية الشهابي : مقتدى الصدر ..اخر اوراق الدوله الشيعيه العميقه… | وكالة أخبار العرب | arab news agen
محمد عبد تاية الشهابي : مقتدى الصدر ..اخر اوراق الدوله الشيعيه العميقه…

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 177 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

مقتدى الصدر ..اخر اوراق الدوله الشيعيه العميقه…

 بسم الله الرحمن الرحيم

 ترددت طويلا لكتابة هذا المقال التحليلي لما يحصل
وسيحصل في الشارع العراقي الذي هو محط انظار
العالم فتسارع الاحداث في المنطقه عجل من المطالبه بالاصلاح فبعد دخول الامريكان بالضغط على العبادي لقطع يد ايران او تحجيم دورها بالعراق وفقدان الشعور لدى الاداره الامريكيه بان العراق والمنطقه بخطر وان لابد من مراجعة الاستراتجيه العقيمه لهم
التي جرت العراق الى ويلات وانتكاسات بكل المجالات ولكن حين تصل الامور الى ان ايران تتحكم في القرار السيادي العراقي حتى استشعرت بالخطر
فبعثت برسائل تحذير الى الشله او الطغمه الحاكمه مفادها ان العبه انتهت وان الحكم الشيعي في خطر حيث قدمت السفاره الامريكيه اسماء وقاده للعبادي بان الحكومه موجوده والانقلاب جاهز ان لم تكونو على قدر المسؤليه فحست المرجعيه باللعبه وسحبت نفسها
من المشهد لتكلف السيد مقتدى لحمل ورقة الاصلاح حتى لايقال على فترة حكم الشيعه بانهم ليس حكماء وباعو العراق للاجنبي داعش فحركة الدوله العميقه

الشيعيه السيد بما يتمتع به من ثقل عراقي ومقبوليه من كل الاطراف الموجوده بالعراق وحين يتحرك لم ولن تكون عليه اي شائبه كونه من التيارات الدينيه
المعتدله …فقد وضفت الدوله العميقه في العراق ومنها من هم على المذهب الجعفري وهناك ايضا من ابناء باقي المكونات فبعد الصراع وذهاب باقي الاطراف الى الجانب الامريكي لكي يبدأ بالتغير حتى وجدت نفسها تلك الجماعه من دولتنا العميقه مضطره الى الالتفاف على مشروع التغير الامريكي ومسك خيوط العبه باليد عسى ان ننقذ مايمكن انقاذه من ماء الوجه للحكومه او الطبقه الفاسده الشيعيه …فكانت مبادرة السبد هي حبل النجاة للسياسين الشيعه او بلاحرى الحقبه السوداء من حكم حزب الدعوه والاحزاب التي هي على شاكلة حزب الدعوه من الفساد وعدم الدرايه بابجديات الحكم فكانت بحق حقبه سوداء بكل المعاني اقتصاد مدمر وبلد مهدم والفقر كسر حاجز اللامعقول فكان الحد الفاصل اما ان تذهب الحكومه والامور نحو عراق مقسم وياخذ على ساسة الشيعه بان العراق تقسم بعهدهم او القبول بورقة وموقف االشارع المؤيد للمبادره الصدريه

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا