أ.د محمد البشر : حسن⁩ الذي نشرته العربية ليس فيه سياسة ولا وطنية، ولا عقل ولا مهنية، بل هو عداء سافر للمملكة. | وكالة أخبار العرب | arab news agen
أ.د محمد البشر : حسن⁩ الذي نشرته العربية ليس فيه سياسة ولا وطنية، ولا عقل ولا مهنية، بل هو عداء سافر للمملكة.
  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
حجم الخط

الكاتب /

تغريدات أ.د محمد البشر :

 فيلم ⁧#حكاية_حسن⁩ الذي نشرته العربية ليس فيه سياسة ولا وطنية، ولا عقل ولا مهنية، بل هو عداء سافر للمملكة، ومكر صريح!!!

سأتحدث عنه الليلة ..

١- فيلم العربية: حكاية خيانة
في أوقات الحروب ليس هناك مكان للحياد أو الفرجة أو الالتقاء في منتصف الطريق.. فإما أن تكون مع وطنك أو مع العدو..

٢- لقد تفاجأ أكثر المتشائمين من توجهات قناة العربية ومعهم كثير من السعوديين والعرب المخلصين من بث القناة لفيلم ⁧#حكاية_حسن⁩، وهو تأييد للعدو!!

٣- لن أتحدث عن المهنية الهزيلة التي ظهر بها الفيلم، فالكثير شاهده، والسبب أنه أمر قُضي بليل، وطُبخ على عجل ليوصل رسالة قبل فوات وقتها.

٤- وقتها جاء بعد بيان السعودية عن حقيقة حزب الله، وإيقاف المساعدات للبنان، ثم بيان الحزب الذي هاجم فيه السعودية.
فهو رد اعتبار للحزب وزعيمه!

٥- ولذلك لن أتحدث عن المهنية الهزيلة في فكرة الفيلم والسيناريو والانتاج والاخراج، وإنما عن الرسالة التي أراد الفيلم إيصالها للجمهور.

٦- ما نعرفه في الإعلام أن الرسالة الإعلامية إما أن تكون معبرة عن توجه المؤسسة الإعلامية أو توجه الدولة، وفي الحرب لابد من توافق الرسالتين.

٧- رسالة الفيلم بالتأكيد تتصادم مع توجه الدولة تجاه حزب الله وزعيمه الذي اتخذ موقفاً عدائيا من المملكة وتعاطف مع إيران.
فهل هذا توجه القناة؟

٨- تحدث الفيلم عن الصفات العلمية لزعيم الحزب، وجهاده السياسي، واستعان بأرشيف قناة المنار، ووصفه بأنه “رجل لكل الحروب”.
فهل بعد ذلك من تمجيد؟

٩- هل تريد القناة بهذا الفيلم أن تقول للسعوديين: إنكم ستواجهون بطلا قوميا أرعب إسرائيل؟ وأن هذا الزعيم وراءه قوة لن تستطيعوا مواجهتها؟

١٠- كيف للقناة أن تتجاهل تاريخ حسن نصرالله الإرهابي على مر التاريخ، وتتجاهل تأييده للحوثي وجرائمه في سوريا وهو ما يتعارض مع مصالحنا العليا؟

١١- بل كيف تقف موقف المعارض للسياسة الخارجية للدولة التي تصرح بها في كل مناسبة، وهي سياسة يعرفها العامي فضلا عن قناة بحجم”العربية”؟!!

١٢- لا أشك أن من قام بهذا الفيلم عدو للوطن، ومن أنصار حزب الله، بل ومؤدلج جداً، إذ أظهر فضيلة وتراتبية العلاقة بين حسن وعلي خامنئي والخميني!

١٣- والسؤال هو: الفكرة والسيناريو والانتاج والاخراج والنشر تخضع للتدقيق والمراقبة على الشكل والمضمون؟
فأين من نسميهم”حراس البوابة”؟

١٤- ومع ذلك كله لا تزال القناة تصر على إعادة بث الفيلم والترويج له في تويتر وغيره
فأين إدارة القناة؟
وما مسؤولية العاملين فيها من السعوديين؟

١٥- في حرب تحرير الكويت قام البيت الأبيض ومن وراءه وسائل الإعلام الأمريكية التي تدعي الديموقراطية والحرية بعزل مراسل cnn وطرده..

١٦- لأنه نشر صورا لضرب ملجأ العامرية في بغداد بنيران صديقة، وهو ما قالوا إنه يهدد بتصدع التحالف ومصادمة المصالح العليا وقت الحرب..

١٧- وفي غزو العراق ٢٠٠٣ حرصت أمريكا على اختيار الإعلاميين الذين يرافقون الكتائب العسكرية، حتى لا تتعرض مصالحها العليا لخطر الإعلام ورسائله

١٨- فهل نحن عاجزون عن ترميم واجهات إعلام يهدد أمننا في وقت نحن أحوج ما نكون لأن يقف هذا الإعلام في صفنا وقت السلم فضلا عن وقت الحرب؟

١٩- الذراع الاعلامية اليوم لا تقل أهمية عن العمل السياسي والعسكري، فهل قناة العربية بهذا الفيلم اختارت أن تنحاز لكتيبة طهران وحزب الله؟!!

٢٠- آن للعربية أن تكون سعودية خالصة، في ملكيتها وتوجهها، وأن يحاسب كل مسؤول فيها اليوم وغدا، حتى لا نكون ممن “يخربون بيوتهم بأيديهم”!

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا