وكالة اخبار العرب: بيان صحفي صادر عن فعاليات عراقية مقيمة في المملكة المتحده بدعم المبادرة الوطنية (موطني) | وكالة أخبار العرب | arab news agen
وكالة اخبار العرب: بيان صحفي صادر عن فعاليات عراقية مقيمة في المملكة المتحده بدعم المبادرة الوطنية (موطني)

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 171 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

بيان صحافي صادر عن فعاليات عراقية مقيمة في المملكة المتحدة بدعم المبادرة الوطنية (موطني)
انطلاقاً من اللقاء التشاوري الأول للمبادرة الوطنية “موطني” الذي انعقد في بغداد بتاريخ 19/12/2015 و تأييداً لما ورد فيه من رؤية للخلاص الوطني اجتمع عدد من العراقيين المقيمين في المملكة المتحدة، حيث أكدوا خلال عدد من اللقاءات على تأييدهم لمبادىء المبادرة الوطنية (موطني) خاصة فيما يتعلق بالحاجة لرقم سياسي عراقي يتجاوز الانتماء الطائفي والديني والاثني يكرس مبدأ المواطنة ووحدة العراق وسيادتة.
ان هذا الرقم العراقي الذي يكسب شرعيته من خلال عقد مؤتمر تأسيسي موسع هو الاقدر على تمثيل قوى الاعتدال العراقية ليصبح طرفا محاورا على الصعيد الاقليمي والدولي.
ان الداعمين للمبادرة يعتبروا انفسهم شركاء في الفكر والرؤية وليس التنظيم، وهم بذلك يسعون لقيام تيار سياسي وفكري يتجاوز الاطر الايديولوجية التقليدية التي اثبتت فشلها في معالجة الشأن العراقي خاصة تجربة حكم الاسلام السياسي.
ان الاصلاح الجذري يحتاج لمقاربة سياسية واقتصادية واجتماعية تتعامل مع العراقيين كمواطنين اولا وليس كمكونات او اقليات او طوائف دينية.
وان الاحزاب والكيانات السياسية الحاكمة منذ عام ٢٠٠٣ لم تعد قادرة على تجاوز الأزمة، الامر الذي يتطلب حركة تصحيحة تبدأ بمبادرة من رئيس الوزراء في اتخاذ الخطوات التالية:
مصداقية العبادي تبدأ بقرار تخليه عن صفته الحزبية طيلة تسنمه رئاسة الوزارة.
وضع برنامج عمل واضح ومحدد بجدول زمني، يعقبه اجراء انتخابات برلمانية باشراف هيئة مستقلة فعلا بالاضافة الى اشراف الامم المتحدة.
اعلان حالة الطوارئ بصفته القائد العام للقوات المسلحة، ويطلب من القوات المسلحة الوطنية ضبط الامن والسيطرة على المنطقة الخضراء.
تجميد العمل بالدستور وتعليق عمل البرلمان خلال المرحلة الانتقالية.
تشكيل حكومة مؤقته من المستقلين غير الحزبين تعتمد الكفاءة والنزاهة تتحمل مسؤولية خروج العراق من أزمته المالية والامنية ولا ترشح نفسها مستقبلا لاي منصب برلماني بما يضمن عدم انزلاقها وراء كسب الاصوات.
ترافق العملية التصحيحية اتصالات اقليمية ودولية لضمان تفهمها ودعمها.
وبالمقابل على قوى الاعتدال العراقية توحيد صفوفها واسناد حكومة الطوارئ بوجه قوى التطرف وذلك بتعبئة الشارع، وقد يكون تشكيل جبهة وطنية شعبية تضم هذه القوى احد الخيارات العملية كي تلعب دور الاسناد وفيما بعد المحاسبة والمساهمة في انتخابات مع بعد المرحلة الانتقالية.

لندن ٢٠ شباط ٢٠١٦
أسماء الموقعين
د. صادق الركابي – باحث أكاديمي 
د. عبد الله الموسوي – اكاديمي
علي محمد محجوب – اعلامي
نوران السلمان – اكاديمية
تميم ابراهيم الشاوي – محاسب 
د. ريا الماشطة – طبيبة اختصاص
د. حسن المدفعي – اقتصادي
الشيخ تكليف محمد المنشد – ناشط سياسي
د. مصطفى جواد الامارة – خبير اداري
سيف الدين الدوري – صحفي وكاتب
د. طالب مولود مخلص – طبيب
مها غسان العزاوي – اكاديمية
ميديا النعيمي – اعلامية
عائشة عبد الستار الدوري – اعلامية
زينب الفكيكي – اعلامية
غسان العطية – كاتب

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا