اسماعيل السامرائي : ماذا بعد الابادة الجماعية ايتها الامم المتحدة!! | وكالة أخبار العرب | arab news agen
اسماعيل السامرائي : ماذا بعد الابادة الجماعية ايتها الامم المتحدة!!

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 145 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

ماذا بعد الابادة الجماعية ايتها الامم المتحدة!!

 بقلم إسماعيل السامرائي

 لم يعد الوقت يكفي لمثل تلك المشاريع فالناس تبااااد لابد من تداخل اممي ونحن كغيرنا بمثل تلك الظروف تحتاج محنتنا لايقاف فوري بتداخل الامم المتحدة وذوي القبعات الزرق كما فعلت مع غيرنا يارجل ام اننا لسنا بشرا يكفل رفع يد السلطة الجائرة ومن يقف خلفها وبين ايدها فهي المسؤولة بكل الاحوال ويجب تقديم كل اركان السلطة للقضاء العالمي وملاحقتهم قانونيا بكلما نسب اليهم من تورط بجرائم الحرب والجينوسايد جرائم الابادات الجماعية وجب على ذوي الحكمة والحل والعقد التنادي بحملة عالمية يتوجهوا بها صوب الامم المتحدة فهذا واجبها بمثل تلك المحن عل الله ياخذ بايدينا لبر الامان وعلينا كاحرار وذوي ضمائر حية ان ننصف الضحايا ونطالب بحفظ صالح بني جلدتنا وكما قلت لاينفعنا بحق الا ان تصان حقوقنا كبشر ومواردنا وصالحنا باقيلم خاص او امارة او اي اي شيء يكفل الخلاص من سلطة جائرة تضطهدنا وتمادت عبر ازلامها زاذرعها الاجرامية حد ابادتنا كمكون في البلاد السلطة الطائفية لاتود الاكراد لان غالبيتهم سنة ولو تمكنوا لاضروهم ولكن هنا تكمن فائدة الاقلمة بمثل تلك الظروف الحرجة وعلى الجميع الان التعقل وان يتوصلوا بان تغليب الحكمة هو خير من الميل والركون للعواطف والمثاليات فالضحايا تترى واستمرارالفتنة هو بعاتق من يؤخر حق اقامة مشروع الخلاص ويعرقله بالتغطية على سوءة الواقع الاليم والتعتيم على الاحداث الدائرة وذلك لن ينفع لانه يرحل امكانية الحل ويزيد من الاحتقان بهذه المرحلة الخطيرة والحرجة, ونتساءل هنا ايها العالم المرتذل أوليس سنة العراق بشرا؟؟!!
سوآل نتوجه به الى الامم المتحدة وكل المحافل الدولية التي من المفترض انها تعني بحقوق الانسان على هذه الارض نتساءل هنا اوليس السنة من البشر ولهم حقوق انسان اسوة بغيرهم أم انكم تعتبرونهم مشاريع قتل ؟؟
اما تساوي حقوقهم عندكم ولا حتى حقوق حيوانات افريقيا وغيرها التي اقمتم لها المحميات وتتباكون عليها تزلفا !!!
لكننا نتوجه الى بارئنا لينتقم ممن ظلمنا ومنكم لانكم تتفجون على دمارنا واستباحة حقوقنا وكأننا لسنا من البشر فنقل يا الهي انت ادرى بحالنا فقد ضاقت وانه لضرَ وضرار وقهر رجال فحاشاك ان ترضى بما يعمل المجرمون الذين تمادوا بغيهم الاثيم باديا ولايحتاج لتأشير فإذلال السنة بالعراق وامتهان كرامتهم والتحول للامعان بتركيعهم بحجزهم وايداعهم لغياهب السجون ظلما وعلى الشبهة واحترازيا اي تشفيا وانتقاما بحملات عشوائية مجحفة ثم التلذذ بتصفيتهم وكأنهم ليسوا من البشر والأسوأ من كل ذلك هو قيام هذه الوحوش اللاآدمية التي من الواجب عزلها عن المجتمع وعدم تركها سائبة ,باعمال منافية للدين والشرائع والخلق من خلال المثلة المحرمة باجساد الضحايا باسفاف خلقي معهود بثقافة اولئك اللئام ممن يتلذذوا باحياء تلك الافعال المتوحشة التي تأنف منها حتى الوحوش السوآل الاخير اي رسالة هذه وماذا سترسون بهذا التوجه الشائن المنكر لمن يليكم ايها الاوباش المتوحشون ؟؟

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا