فهران الصديد : نظرية الدول الكبرى تبنى على الاتي : حرب … نتائج .. مفاوضات . | وكالة أخبار العرب | arab news agen
فهران الصديد : نظرية الدول الكبرى تبنى على الاتي : حرب … نتائج .. مفاوضات .
  • الأربعاء, نوفمبر 30th, -0001
  • 104 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

كنت اتابع حلقات الرئيس د.حارث رئيس البوسنه وهو يتحدث الى احمد منصور في قناة الجزيرة والحقيقه شدني جدا لانني اتابعه وكأنه يتحدث عما يحصل للمحافظات الست من حيث تواطئ الامم المتحدة والتي دائما دورها تسهيل القتل وتمديد حالته بمؤتمرات فضفاضة ودائما تؤجل مؤتمراتها اشهر وخاصة عندما تريد ان يكون الطرف الذي تتبناه الدول الكبرى ان ينتصر الطرف الموالي لها والذي يعمل ضد الاسلام والمسلمين واعطاء الطرف الاخر فنرة اكبر للاستحواذ على اكبر مساحة ممكنه من الطرف الاخر …ومن الامور الاخرى التي لفتت نظري واعتقد انكم جميعا لاحظتموها بان دائما مبعوثي الامم المتحدة لهم الدور الاكبر في السماح بارتكاب الجرائم وذلك بغض الطرف عما يحصل , ولوا لاحظ الجميع ان كل مبعوثي الامم المتحدة في العراق وسوريا واليمن دائما يحاولون خلط الاوراق لاطلاق يد ايران واعوانها بهذه الدول .

المفروض ان يقدم هؤلاء الى المحاكم كمجرمين حرب وعلى راسهم الامين العام الذي هو اللعبه بيد الدول الكبرى وهو الغطاء الذي يعطي المبرر لهؤلاء المجرمين بارتكاب المجازر  .

نظرية الدول الكبرى تبنى على الاتي :

حرب … نتائج .. مفاوضات .

 والمفاوضات وانهاء المشكله لاياتي الا بعد تحقيق الشرطين الاولين لمن يردون له ان يكون هو الفائز . فالحرب لكي يحرق كل مايجده في طريقه طبعا بدعم دولي وهذا سيؤدي الى نتائج تتمثل باكتساب اراضي وتحقيق نتائج تعطيهم الورقة الرابحه والتي ستستخدم عند التفاوض باعتبار ان الامر اصبح امر واقع .

في البوسنه عرفوا اللعبه ولهذا اسسوا جيش زاد عن 200 ال شاب قاتل بشراسة مما عطل مخطط الغرب وغير من المعادلة رغم التضحيات الكبيره لكنه في الاخير لم يكن ورقه ضعيفه بيد الاخرين لرض الامرالذي يريدة .

نحن كأمه وبما اننا نمتلك اكبر قوة بشرية ومادية وعسكريه والاهم شعوب لديها التضحيه بكل شئ من اجل كرامتها كان لابد ان نستغل هذه الاوراق لكي نصبح نحن من يضع النهاية وليس هم .

من الامور التي لفت نظري قال ان مجلس الامن يوجد فيه لوبيات لهذه الدول تستطيع ان تغير من اتجاهات هذه الدول ونحن في عالمنا العربي للاسف لانمتلك مثل هذه اللوبيات فايران الان لها اكثر من 30 مكتب في واشنطن ولهم ميزانية كبيره عملها منذ الصباح بجولات على جميع اصحاب القرار اما بالاقناع والمظلوميه او بشراء الذمم . ايضا من الامور ان اكبر عمل لهم هو التركيز على وسائل الاعلام لشراء ذمم كتاب كبار لهم القدرة على تغيير الرأي العام وهو ما نفتقده نحن ..؟؟؟؟!!!

فهل نحن قادرون على تاسيس لوبيات كما يفعلون ؟؟؟؟؟

قد اكون مخطئ ربما… وقد يكونو نائمون بالعسل جائز  ..!!!؟؟

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا