دكتور ايهم السامرائي : المناظره الجمهوريه على الرئاسه بدأت معالم المخطط الدولي الذي يعاد به ترتيب العراق وعلى اساس ثلاثة أقاليم ؟ | وكالة أخبار العرب | arab news agen
دكتور ايهم السامرائي : المناظره الجمهوريه على الرئاسه بدأت معالم المخطط الدولي الذي يعاد به ترتيب العراق وعلى اساس ثلاثة أقاليم ؟

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 800 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

بعد المناظره الجمهوريه على الرئاسه بدأت معالم المخطط الدولي الذي يعاد به ترتيب العراق وعلى اساس ثلاثة أقاليم على الاقل في الوقت الراهن لتكون اما دوله اتحاديه مبنيه على الأسس الصحيحه للبناء الديمقراطي او دولا ثلاث جديده تضاف على خارطة العالم. ومن أهدفها المعلنه الاخرى هي إنهاء داعش وإخوتها من مليشيات شيعيه سيئة الصيت ومحرمه وتابعه لإيران. وإقامة منطقه أمنه من شمال سوريه على اقل تقدير الان او دولتين سنيه الأكبر وعلويه على الساحل. وان ألقوه الذي ستقوم بذلك يقودها وكما قال السنتور الجمهوري الصقر لندزي كراهام في المناظره الاخيره للحزب الجمهوري وقبله بأسابيع قالها ايضا السنتور الجمهوري جان ماكين قوه تتشكل من مئة الف عسكري ٩٠٪ عرب وأتراك و١٠٪ امريكان. ويبدوا من خلال ما يجري هنا في الساحه الامريكيه من شحن الشارع وبشده ضد هجمات متوقه من قبل داعش شبيه بسبتمبر ١١ هو تهيئتهم لارسال هذا العدد الضخم او اكبر اذا ما دخل النتوا ايضا بكل حمله في هذه المعركه. 
ويبدوا وحسب بعض المصادر المهمه ان المنطقه ستكون هي الرابح الاول من هذا التحرك من اعادة الأمان والاستقرار والتوازن لها والرابح الثاني هي الدول الغربيه وامريكا. الخاسر الاول هي المنظمات المتطرفه ومؤيديها من قوى ودول واخص هنا ايران والرئيس الأسد. روسيا اما ستنسحب من المنطقه او على الأكثر ان اليوم تم الاتفاق معهم ايضا ويكونوا مع الرابحين.
الرئيس الامريكي اوباما اجتمع قبل يومين مطولا بجنرالاته في وزارة الدفاع بدل القصر الأبيض وهذا يحصل عادتا عندما يريد الجنرالات ان يطلعوا الرئيس على خطه لحمله عسكريه كبيره. 
اذا على المعممين والأحزاب الدينيه التي حكمت العراق والمنطقه خلال الاثنا عشر سنه الماضيه وبستهتار غير مسبوق ان يستعدوا لعهد جديد الدين مكانه الجامع والحسينية والكنيسة والمعابد الاخرى وليس الدوله او الحكم وأنهم سيعاملون وحسب القانون مثل ما يحاسب المواطن العادي وسوف لا تشفع فتاويهم الذي تعب الشعب وخاصتا شبابه منها. وستعاد منهم انشاء الله ما سرقوه واختلسوه باسم الدين للدوله والشعب. وعليهم ان لا يعادوا هذا التحرك الجديد لان عقابهم سيكون على أيدي الشعب الذي سينزع غطاء الجهل والتأخر ويبدء معركة الحياة وبناء الجنه على الارض .

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا