محمد البجاري: نايم يا شليف الصوف !! لقاء الدكتور عصام الجلبي عن مستقبل نفطنا كارثة اسمع شليف الصوف؟ | وكالة أخبار العرب | arab news agen
محمد البجاري: نايم يا شليف الصوف !! لقاء الدكتور عصام الجلبي عن مستقبل نفطنا كارثة اسمع شليف الصوف؟

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 705 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

نايم يا شليف الصوف !!!!
===================
قصة كنا نسمعها و نتداولها و هكذا أنا سمعتها تقول القصة أن زوجة أخ حاطه عينها على حماها و الرجل متضايق من تصرفها حتى فاض به الأمر فشكى لزوجها من تصرفاتها و الزوج كان يدافع بقوة عن زوجته و يعتبر كلام شقيقه أفتراء عليها فقال الأخ للزوج راح أشوّفك بعينك و أسّمعك بأذنك فقال له راح أخليك بشليف و أحطك على الدابة ففعل و جاء به و هو يبكي على أساس أن شقيقه توفاه الله و عند وصوله البيت أخذت الزوجة توّلول و تقول : كالي المرحوم عود أخذي حماج . كتله يا مرحوم خلي أكضي عزاك . فردّ شقيق الزوج ها شكتلك يا شليف الصوف خاف أنك تكذبني . رّباط السالفة منذ بداية الأحتلال كنا نقول يا شعب تَرَ عمي هذوله السياسيين اللي جابهم المحتل قتلة و سراق و يتفننون بالسرقة و كل واحد حاط جوه أبطه شلة من السماسرة و أيضاَ كل واحد عنده جنسية ثانية ضامها ليوم الفلته ما صدّقونا و يتهمونا بأننا ضد العراق { الديمقراطي الجديد } . عمي تَرَ أنّهبنا . عمي ما راح نحّصل شيء و راح الشعب يديح و يتسوّل و ما كو فايده . أمس تابعنا لقاءً راقياً جداً و مؤلماً في نفس الوقت من على قناة التغيير مع الخبير النفطي و وزير النفط الأسبق الدكتور عصام الجلبي و هذا الرجل لا غُبار على وطنيته و حرصه و لا على علميته و هو يكشف حقائق خطيرة عن الفشل الكبير في السياسة النفطية للنظام السياسي الحالي و كيفية هدر أموال العراق و نهبها من قبل الشركات الأجنبية فيما قيل عنه جولة التراخيص و بالطبع هذا لسببين أولهما الجهل لوضع الشخص غير المناسب في المكان المناسب و ثانياً اللصوصية و القومسيونات . ما كشفه الدكتور الجلبي من الخطورة بمكان لأنه يستنزف موارد العراق و بالتالي مديونيته المتراكمة سنوياً و التي قدّرها ب 15 مليار دولار سنوياً تدفع للشركات دون وجه حق و المسألة الثانية أبعاد الكوادر العراقية من عمليات الأنتاج و الأبقاء على نسبة 6 % فقط رغم أن هذه الشركات لم تأتي بجديد لتطوير عمليات الأستخراج و التصدير و كان بأمكان الكوادر العراقية القيام بهذه المهمة لتراكم الخبرات لديها و أمكانية أستيراد التكنلوجيا في هذا الميدان و المسألة الثالثة أن الحكومة رفضت كل التحفظات التي قدمها ذوي الأختصاص بل أُبعد بعضهم و البعض الآخر سوّفوا ما قدمه من أعتراضات منطقية . كيف لا يعترضون و ما يتقاضونه من عمولات كانوا حتى لا يحلمون بها . أذاً نحن أمام جهلة و لصوص و أستنزاف موارد الشعب و أستحقاق أجياله القادمة في عملية سياسة بُنيت على اللصوصية و ستبقى كعاهة مُستديمة رغم الدماء التي نزفها الشعب عندما شرعنت الأحتلال و من ثم فرضت على الشعب حرباً ضروساً أكلت الأخضر و اليابس و لازال هؤلاء مستمرون بذات النهج لأن الشعب غارق في نومه . . أنصح العراقيين بمتابعة حلقات الموضوع التي ستقدم في الجمعتين القادمتين لتكتشفوا أن ما قلناه هو حقيقة مؤلمة كنا نكرر ذكرها دائما أن من يحكمنا لا تهمه مصلحة الشعب بقدر ما تهمه مصالحه غير المشروعة لأنه متيقن و آمن من العقاب بسبب حماية دول الأحتلال التي هي صاحبة هذه الشركات و أيضاً بسبب الجنسيات المزدوجة الممنوحة لهؤلاء الساسة . .

 هل ستبقى يا شليف الصوف نايم أم تصحو و تصّدق ما قلناه لك !!!!

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا