مؤيد الونداوي : احدث تقرير اممي صدر اليوم يؤكد ان 8 مليون مواطن عراقي يمثلون ربع سكان العراق هم بحاجة للاغاثة الانسانية وان هنالك 3:2 مليون نازح ومهجر داخل البلاد | وكالة أخبار العرب | arab news agen
مؤيد الونداوي : احدث تقرير اممي صدر اليوم يؤكد ان 8 مليون مواطن عراقي يمثلون ربع سكان العراق هم بحاجة للاغاثة الانسانية وان هنالك 3:2 مليون نازح ومهجر داخل البلاد

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 169 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

في احدث تقرير اممي صدر اليوم يؤكد ان 8 مليون مواطن عراقي يمثلون ربع سكان العراق هم بحاجة للاغاثة الانسانية وان هنالك 3:2 مليون نازح ومهجر داخل البلاد أستنادا لتقرير المنظمات الدولية المعنية بأمور المهجرين والنازحين. .
لا تزال الارقام مرعبة طبعا مع نقص الموارد المالية على المستوى الوطني او على مستوى الدعم الدولي التي بوسعها ان تخفف من معاناة هؤلاء العراقيين.
طبعا ليس هنالك اهتمام واضح لمعالجة هذه الازمة من قبل الحكومة العراقية التي اركانها منشغلين متنقلين ما بين مؤتمرات الغاز والمناخ او ارتداء السواد والمشي تعبدا او تاسيس جبهات وكتل تعزز استمرارهم في السلطة ونهب الثروات. بينما حكومة اقليم كردستان تعمل بهدوء لاجل المزيد من الاستقلال الاقتصادي والمالي عن بغداد من خلال مواصلة سيطرتها على عملية التصدير النفطي لواحد من منفذين هما تركيا والبصرة.
الحرب على الارهاب دون مشاريع واضحة للمصالحة الوطنية من شأنه تعقيد الازمة واستمرارها ونتوقع 500000 نازح ومهجر جديد مع استمرار العمليات العسكرية بأتجاه الانبار ونينوى ومع التدمير الواسع النطاق الذي تمارسه القوات الحكومية والجماعات المتحالفة معها وطائرات التحالف الدولي وروسيا وهي اعمال قصف ستستمر وبعنف خلال عام 2016.
ايها السادة هكذا هي الحالة ونحن نستقبل عام 2016 العام الذي سيشهد فيه العراق مزيدا من الدمار والخراب ومن يعتقد خلاف ذلك ليدلي ما بين يديه دون شعارات ومزايدات دينية او اعلامية او انتهازية فهي كثيرة وقد مللنا منها …
ادناه مقطع مما ورد في التقرير الدولي الذي وصلني الان

More than 8 million people across Iraq – nearly a quarter of the population – are in need of
humanitarian assistance. About 3.2 million people have been internally displaced since January
2014, according to the International Organization for Migration Displacement Tracking
Matrix.

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا