عمر الاسعد : ((العرب و الغرب كبغلة الوالي )) | وكالة أخبار العرب | arab news agen
عمر الاسعد : ((العرب و الغرب كبغلة الوالي ))
  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 330 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

                                                         بسم الله الرحمن الرحيم

 
((العرب و الغرب كبغلة الوالي ))

الامثال و القصص تضرب في الحوادث و لا يقاس عليها ,, فكلنا قد سمع او
قرأ عن بغلة الوالي عندما توفيت فخرج ابناء المدينة من كل حدب و صوب يعزون والي
المدينة بوفاة بغلته و اليوم استذكرت هذه القصة عندما رأينا الاحداث الاخيرة في
فرنسا , نعم لا شماته في المصائب و لا احد يؤيد الارهاب و لكن فرنسا من ضمن الخمس
دول دائمة العضوية في مجلس الامن و هي احدى و لاة العالم و تصدير ((السلام)) لذلك
رأينا العرب تكالبوا و تهافتوا على تقديم العزاء و الاستنكار لما حصل و نسوا أو
تناسوا اوضاع بلادهم العربية التي تهاوت ركنا فركن …

حتى اصبح الارهاب و الدماء و الدمار في العراق و سوريا و اليمن و
ليبيا و لبنان واقع يومي لا يمكن الاستغناء عن سماع اخباره و مما يؤلم حقا من ذلك
ما رأيناه في بلدنا العراق اذ تسارعت حكومة العراق الى تقديم العزاء و المواساة
بكافة مفاصلها و من اعلى منصب الى ادناه الى الاشخاص في مواقع التواصل الاجتماعي و
هم يضعون علم فرنسا على صورهم تضامنا مع فرنسا و رأينا تصريحات مخزية و حمقاء عما
يمكن تقديمه من العراق لفرنسا فأذا كان العراق بهذه القوة فلماذا ابناء عشائرنا من
مناطق الجنوب يقتلون بالعشرات يوميا و لماذا ابناء الوسط يقتلون و يهجرون ايضا و
كيف دخلت داعش الى العراق و اسقطت ثلثه في يوم و ليلة و كلنا يعلم بأنها تنفذ
مخططات الغرب الاستعمارية الذين تكالبتم على تعزيتهم و ما هي الا اجندة من
اجنداتها زرعتها تحت مسمى الاسلام لتقسيم البلاد و اعادة الوصاية للغرب او الاصح
احتلال العراق بكل معنى الكلمة ,, فبئس القول و التصريح و بئس القائل و نعود في
قولنا لنعزي الشعب الفرنسي دون حكومتهم رغم اننا لم نسمع و لم نر ذلك منهم فيما
حدث في العراق و لطيلة عقد مضى و لكن هذه اعرافنا و تقاليدنا و مبادئنا التي نشأنا
عليها فالعرب هم مادة الانسانية و هم عمودها لانهم حملة اسمى رسالة سماوية اختصهم
الله بها من سائر خلقه لا كما يروجون له الغرب بهذه الالاعيب.

خارج
النص : سنرى ما يحدث من قرارات بشأن العرب و المسلمين و اللاجئين من وراء لعبة
التفجيرات هذه كأحداث الحادي عشر من سبتمبر

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا