فهران الصديد : ردا على تغريدات الدكتور صالح السعدون النهضة العربية الجديدة تحتاج شعارات جديدة.. | وكالة أخبار العرب | arab news agen
فهران الصديد : ردا على تغريدات الدكتور صالح السعدون النهضة العربية الجديدة تحتاج شعارات جديدة..

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 240 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

المقال متناقض جدا كيف يشكل الحلف الجديد رعبا لايران وهي أهم أضلاعه اليست  أيران أكبر مستفيد من هذا الحلف

وكيف يكسر الله بهذا الحلف دول الدجال ومنها ايران وهي عضو في هذا الحلف وكيف الروس حلفاء للعرب وهم يدعمون أعجاء العرب والمسلمين في ايران وسوريا المقال ابتعد به الدكتور صالح بعيدا عن ارض الواقع فهو وضع سيناريوا لايتفق مع الواقع الذي نعيشية فروسيا هي من دعمت بشار الاسد ومنعت سقوطة بعد ان كان قاب قوسين من ذلك وهي من تزود الميليشيات في العراق بالاسلحة وطائرات بلا طيار تقتل بة الشعب العراقي وهي من مدت السلاح للحوثين عبر ايران لاننا وكما يعلم الجميع ايران محاصرة عسكريا وتعاني من اقتصاد ضعيف لايمكن ان يعطيها مجال لتزويد كل هذه الاذرع الايرانية بهذا الكم من الاسلحة ابتداء من لبنان وحزب الله الى سوريا والعراق واليمن .

تقول في مقالك دخول كوريا الشمالية للحلف الروسي العربي ( ولا اعرف من تقصد بالعربي هل هي سوريا والعراق ) يشكل رعبا بعد دخول الصين لامريكا وتركيا وايران ؟؟ كيف يشكل رعب لايران وهي من ضمن الحلف الذي تشيد به ( الرباعي) الذي يضم دولا عربية وايران وروسيا كما تقول ؟ فهذا تناقض فانت من جهة تشيد بالحلف ومن جهة تقول رعبا فهل هناك اثنين ايران واحدة مع الحلف والاخر مهدد ؟

وتقول (  العالم العربي الآن تجاوز نقطة الخطروالضياع .. من ثورات العدو الصهيو-إخوانجيوالتركي-الإيراني-الأمريكي..لقد توقف الخطر ) يادكتور ايران من ضمن التحالف الرباعي فكيف تكون في جبهتين متضادتين وهي من تسعى بكل جهودها لزعزعت الامن في دولنا وهي من استجلبت الروس لقتل شعبنا في سوريا والان في العراق فهي تقصف المدنين والفصائل المعتدلة في سوريا وايران تعبث باليمن والعراق من خلال ميليشياتها ؟؟؟

ثم تعود وتقول (( فإيران حاربت العرب وحاولت شطب كل ماهو عربي فبلادالعرب عربستان سميت بالأهواز والخليج العربي أرادوه الفارسي واسرائيل حاولت غرس مسمى الشرقالأوسط الجديد في أذهان الكبار والصغار وأمريكا وصمت العرب بالإرهاب بألف وسيلة ووسيلة مستغلة نهم اسامة بن لادن للمال.أما الآن فتعتبر نصر الله للعرب ببوتين هو عصر العرب الجديد)) فهذا يناقض ما بدأت به مقالك تماما .

اتفق معك في مسمى الشرق العربي بشقية تماما ونتمنى ذلك .

ارجوا ان تتقبل الرأي والرأي الاخر وردي لاينفي اعجابي بما تكتب من تغريدات 

تحياتي فهران الصديد

========================

النهضة العربية الجديدة تحتاج شعارات ومصطلحات جديدة:

 د.صالح السعدون
@dralsadoon

 دخول كوريا الشمالية للحلف الروسي العربي يشكل رعبا إلى رعب بعد دخول الصين بقوتها البشرية والاقتصادية والعسكرية،رعب لأمريكا والغرب وتركيا ووإيران ، وحتى اسرائيل…
العالم العربي الآن تجاوز نقطة الخطروالضياع .. من ثورات العدو الصهيو-إخوانجيوالتركي-الإيراني-الأمريكي..لقد توقف الخطر .. وابتعد شبح الثورات..واقترب الاستقرار لشعوب الشرقالعربي..

الشرق العربي اقترح استخدامه مستقبلا ومنذ الآن بدلا من الشرق الأوسط..إنها العودة للاصول.الشرق أوالمشرق العربيوالمغرب العربي.. أما الشرق الأوسط فتسمية بريطانية صهيونية مخادعة أدخلت الأفغان والفرس والأتراك وإسرائيل الصهيونية وصولا للحبشة كل ذلك لإلغاءوشطب العرب منالخريطة..لقدكان اسم العرب مرعبا للدجال والشيطان والنظام الدولي الجديد

واليهو -فضلا عن الأتراك والفرس وبريطانيا وامريكا والغرب..لقد كانت ثلاث كلمات..منطقة الشرق الأوسط.. لكنها استخدمت لطمس هوية العرب والاسلامالآن وبعد أن نصر الله العرب

بروسيا والصين ، وكف عنهم شروردول الدجال، الأربعة (امريكا-اسرائيل -ايران) وتركيا الدونمة، فقد آن الأوان إلىلإعادة شعارات الهوية العربية”أرض العرب للعرب””منطقة الشرق العربي”

ولتكن المغرب العربي جزء من الشرق العربي باعتبار العالم الجديد هو الغرب ولو وضعنا خريطة العالم أمامنا ونظرنا لكلمة ” من المحيط..إلى الخليج”لوجدنا أن المنطقة العربية هي شرق

لكنه شرق عربي ويمكن أن يضم الشرق العربي تعبيرين داخله”المشرق العربي” و”المغرب العربي”نحن الآن في الشرق العربي نتحرر بعهد الملك سلمان وولي عهده

نتحرر من سلطوية دول الدجال الأربعة:فإيران حاربت العرب وحاولت شطب كل ماهو عربي فبلادالعرب عربستان سميت بالأهواز والخليج العربي أرادوه الفارسي واسرائيلحاولت غرس مسمى الشرقالأوسط الجديد في أذهان الكبار والصغار وأمريكا وصمت العرب بالإرهاب بألف وسيلة ووسيلة مستغلة نهم اسامة بن لادن للمال.أما الآن فتعتبر نصر الله للعرب ببوتين

هو عصر العرب الجديد..ان قادتنا الملك سلمان وولي عهده والسيسي وابن زايد وعبدالله الثاني قادوا سفينة الأمة نحو عصر جديد، ونستطيع القول أن التاريخ بدأ يستدير نحو دورة تاريخية

جديدة..فبعد ان كان منذ 1774-1776 يسير من الغرب نحو الشرق فقداستدارت سفينةالتاريخ لتتجه بدء من 1 / 10/ 2015 من الشرق نحوالغرب ولوكره الماسون اتباع حسن البنا

كثر الله عويلهم وايامهم السوداء القادمة نحن الآن أكثر أمناً من أي وقت مضى ولن ينسى التاريخ أن الملك عبدالله قد اسس وأن الملك سلمان قد قاد نهضة العرب لقرنين قادمين بإذن الله

فلله الحمد على نعمه ونصره ، وعلينا التفاؤل.. والإكثار من الدعاء فما يجري الآن انما هو نصر الله للعرب الأمة التي اراد الدجال استضعافها.

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا