الدبلوماسي الايراني فرزاد فرهنكيان سفير إيراني سابق لدى اليمن يكشف عن(مخطط خطير) لخامنئي يستهدف مخيمات الحجاج في مكة. - وكالة أخبار العرب | arab news agen
الدبلوماسي الايراني فرزاد فرهنكيان سفير إيراني سابق لدى اليمن يكشف عن(مخطط خطير) لخامنئي يستهدف مخيمات الحجاج في مكة.
حجم الخط

الكاتب /

2015-09-22م 

كشف الدبلوماسي الإيراني فرزاد فرهنكيان عن مخططات إرهابية خطيرة تعد لها إيران لاستهداف الحجاج هذا العام عن طريق تنظيم داعش الإرهابي الذي قال أن نظام خامنئي هو من يموله .

وكتب في مقال له أنه علم من مسئول إيراني أن اجتماع كبير ضم كبار المسئولين في ايران عُقد الشهر الماضي خرجوا منه بأن افضل وسيلة للرد على السعودية على تدخلها في اليمن هي إثارة القلاقل خلال موسم الحج باستهداف الحجاج عن طريق داعش .

نص ما كتبه فرهنكيان :

دبلوماسي ايراني معارض عملت مستشار بوزارة الخارجية ثم انتقلت للعمل في سفارة دبي و بغداد والمغرب واليمن واخر عمل لي هو الرجل الثاني في السفارة الإيرانية في بلجيكا.   فرزاد فرهنكيان نظام قتل شعبه فكيف لا يتورع عن قتل الاَخرين في الأراضي المقدسة خلال الحج ليس مهما من نقل لي المعلومات المهمة والخطيرة فسلامته تهمني أكثر من شخصي ولكن المهم لكم ما هي المعلومات التي استمعت لها من هذا المسؤول الكبير في جهاز أمني تابع لخامنئي مباشرة.

فالصديق في الجهاز الامني الكبير كشف أن اجتماع كبير لجميع القادة الأمنيين تم عقده مع خامنئي بعد شهر رمضان بأسبوع وبحضور قاسم سليماني وعلي أكبر ولايتي وعلي لاريجاني وعلاء الدين بروجردي واستغرق الاجتماع ساعات طويلة وخرج المجتمعين بأن افضل وسيلة وأفضل وقت للرد على النظام السعودي هو موسم الحج كما اتفق المجتمعين أنه إن لم يحدث ذلك فأن جميع حلفاء نظام مرشد الثورة وولاية الفقيه سيفقدون الأمل بحليفهم الأكبر وهو نظام خامنئي خصوصا بعد الضربات التي قامت بها السعودية في اليمن ضد حلفاء نظام ولاية الفقيه.

وأخطر ما كشفه لي المسؤول الكبير أن نظام المرشد خامنئي سيحرك جميع الحلفاء التابعين لولاية الفقيه والنظام لإثارة القلاقل خلال موسم الحج.

وسأكشف للجميع عن معلومة في غاية الخطورة تم الاتفاق عليها وهي أن تنظيم داعش الممول من نظام خامنئي سيقوم بأعمال تفجير وقتل وتحديدا في مخيمات وتجمعات إيران أو الشيعة من رعايا الدول الأخرى في مشاعر منى وعرفات ولهدف خطير وهو خروج مظاهرات في مكة من حجاج ايران وبمشاركة حجاج من العراق والشيعة الاخرين احتجاجاً على التفجيرات والارهاب الذي استهدف الشيعة من قبل داعش وبالنهاية الهدف العبث بأمن موسم الحج ولإظهار السعودية بمظهر العاجزة أمام مسلمي العالم عن حماية الأماكن المقدسة وأمنها.

ولن أخفيكم سرا أن الزميل المسؤول كان متخوفا وهو يتحدث عن المعلومات والمخطط ويتمنى وأنا أشاركه الأمنية بأن ينتهي موسم الحج وقد عاد الحجاج سالمين فنظام خامنئي الذي قتل وصفى وأرتكب المجازر ضد الشعب الايراني المسالم لن يتورع عن أن يفجر ويقتل بأقدس بقاع الأرض فالهدف توجيه الإرهاب للنظام السعودي وإحراجه أمام مسلمي العالم حتى وأن كان الثمن ازهاق مئات أو حتى الاف الأنفس المسلمة. 

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا