فهران الصديد وكالات : عااااجل … رغما عن أنف ايران المخابرات السعودية تنتزع احد أخطر ارهابيي حزب الله من قلب بيروت | وكالة أخبار العرب | arab news agen
فهران الصديد وكالات : عااااجل … رغما عن أنف ايران المخابرات السعودية تنتزع احد أخطر ارهابيي حزب الله من قلب بيروت

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 180 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

رغما عن أنف ايران
المخابرات السعودية تنتزع احد أخطر ارهابيي حزب الله من قلب بيروت

 !

الخميس, 27 اغسطس/آب  مصادر لـCNN: أجهزة الأمن السعودية “انتزعت” المغسل مهندس تفجير الخُبر من قلب بيروت.. وترقب لما سيكشفه
دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — أكدت مصادر استخباراتية عربية لـCNN صحة التقارير حول اعتقال السعودية لأحمد إبراهيم المغسل، الذي يعرف بـ “مهندس تفجيرات الخُبر”، التي وقعت عام 1996 واستهدفت مجمعا سكنيا يقطنه جنود الجيش الأمريكي، وذلك بعد ملاحقة استمرت 19 عاما، تمكنت بعدها السعودية الأجهزة السعودية من تحديد مكان المغسل في بيروت وإعادته إلى المملكة.
وبحسب المصادر التي تحدثت لـCNN طالبة عدم ذكر اسمها، فإن المغسل، المسجل ضمن قائمة الإرهاب الدولية، المتهم بالتخطيط لتنفيذ الانفجار بصهريج مفخخ في حزيران/ يونيو 1996، وقائد ما يعرف بتنظيم “حزب الله – الحجاز ” الإرهابي الذي ينشط في الخليج، كان تحت المراقبة وجرى تحديد مكانه وجوده بعد جهود من أجهزة الاستخبارات في المملكة خلال الأشهر الماضية، وجرى “انتزاعه” من قلب العاصمة اللبنانية.
وأضافت المصادر أن المغسل، الذي يبلغ من العمر 48 عاما “قبض عليه في بيروت واقتيد على متن طائرة” إلى السعودية، دون أن يتضح مدى وجود دور لأجهزة الأمن اللبنانية في توقيف المغسل، خاصة في ظل عدم ورود مواقف رسمية من العاصمة اللبنانية.
ولفتت المصادر إلى أن المغسل بات “في قبضة الأجهزة الأمنية السعودية وسيوفر معلومات لا يمكن لأحد غيره الوصول إليها حول تورط إيران وحزب الله” في العمليات.

والمغسل أيضا مطلوب لدى مكتب التحقيقات الفدرالية، وقد تم تخصيص مكافأة مالية قيمتها خمسة ملايين دولار لمن يقدم معلومات تساعد في إلقاء القبض عليه، وقد سبق أن أدانه القضاء الأمريكي عام 2001، إلى جانب 13 سعوديا ولبناني واحد بتهمة قتل أمريكيين من خلال تفجير الخُبر.

وقد استهدفت عملية “أبراج الخبر” عام 1996 مجمعا سكنيا لعسكريين أمريكيين من سلاح الجو، أدت إلى مقتل 19 أمريكيا، وجرح أكثر من 370.

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا