جائنا البيان التالي من المكتب السياسي للتحالف العربي العراقي حول مبادرة الحكيم لرفض اقليم السنه …!! | وكالة أخبار العرب | arab news agen
جائنا البيان التالي من المكتب السياسي للتحالف العربي العراقي حول مبادرة الحكيم لرفض اقليم السنه …!!

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 185 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

جائنا البيان التالي من قبل المكتب السياسي للتحالف العربي العراقي
التحالف العراقي

 بيان رقم 24

 تناولت الاخبار المبادرة التي اطلقها عمار الحكيم وممثلين السنه حول اتفاق قد تم التوافق عليه ينص على ان الحكومه سوف تعطي السنه حقوقهم وكذلك محاكمة المالكي والغاء قانون اجتثاث البعث على ان يتنازل السنه عن طلب اقامة اقليم لهم وعن اداراتهم الفيدرالية وقوات حرس اقليمهم كما هو في اقليم كردستان .

 ونحن في التحالف العربي العراقي نود أن نبين الآتي”

 أولا – من له الحق في أن يعطي أو لا يعطي السنة حقوقا ضمنها لهم الدستور كمنة منه حتى لو كانت على صيغة اتفاق يعقده من لا يملك مع من لم يعد له أي دور في المحيط السياسي السني.

 ثانيا – اذا كانوا يعرفون أن للسنة حقوقا مسلوبة فلم لايعطونها لهم بدل أن يساوموهم عليها أم انهم تعمدوا ارتهان الحقوق السنية لمثل هذا اليوم فزجوا بأبنائهم في السجون والمعتقلات لسنين طويلة ليرسلوا بهم الى المقاصل بين الحين والآخر ، وسلبوا جوامع اهل السنة والجماعة في كل مدن العراق التي وصلت أياديهم اليها وليسألوا ديوان الوقف السني عن ذلك ، واعتقلوا كل قيادة او شخصية سنية عرفتهم بمظلومية أهل السنة وطالبت بحقوقهم أو قتلوها ظلما وعدوانا أو شردوها في الأرض بحثا عن الأمن بعيدا عن أيدي السلطة ، ودمروا مدن السنة بحرب أراد لها المالكي أن تصبح حرب معسكر الحسين عليه السلام وهو بريء منه ومن أفعال أمثاله ضد معسكر يزيد ، وهي جريمة لو فعلها أحد من أهل السنة لصار شيطانا مريدا وليس نائبا لرئيس الجمهورية.

 ثالثا – واذا كانوا يعرفون أن للسنة حقوقا مغتصبة فيجب أن يحاسبوا أنفسهم على ما ارتكبوه لا أن يساوموا السنة عل منحهم أياها كمنة منهم أو مقابل تنازلهم عن حقوقهم وليفرجوا عن الأسرى والمعتقلين ويعيدوا الناس الى مدنهم التي شردوهم منها بالارهاب والتعدي ويعيدوا جوامع أهل السنة ومساجدهم وممتلكاتهم اليهم وليحترموا زعاماتهم الدينية والوطنية كما يريدون للآخرين أن يحترموا أهلهم ورموزهم الدينية وحسينياتهم ليكون ذلك أدعى الى الطمأنينة وحسن النية التي قد تفتح نوافذ الأمل لحوار مستقبلي بدل اسلوب المساومة والاتفاقات التي لم يحترمها المالكي وحزبه من قبل واتفاقات أربيل ليست عنا ببعيدة.

 رابعا – أن حقوق السنة ليست محل نقاش أو مساومة لأنها مكفولة بموجب الدستور الذي أجبروا الناس على قبوله ، فالنصوص الدستورية لها العلوية على ماسواها من اتفاقات سياسية .
ومن كل ما تقدم فان التحالف العربي العراقي لا يعترف بأي نتيجة لهذا الاتفاق لأنه مخالف للدستور العراقي من ناحية ويتقاطع مع رغبة أهل السنة في الحصول على اقليم خاص بهم يصون كرامتهم وحريتهم ويضمن مستقبلهم ويقترح على من أطلق هذه المبادرة ان ينزل على مطالب أهل السنة التي أوردناها في الفقرات السابقة كبادرة حسن نية واعلان للرغبة في رفع الحيف والظلم عن هذا المكون قبل اللجوء الى اساليب سياسية واتفاقات لن تجر ورائها غير مآسي جديدة عندما يتم التخلي عنها قبل أن يجف الحبر الذي كتبت به.
والله من وراء القصد .

 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 التحالف العربي العراقي

 المكتب السياسي
السكرتير العام للتحالف

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا