خالد العراقي : حسب قول المالكي الموصل سقطت بصفقة سياسية.. لقد صدق | وكالة أخبار العرب | arab news agen
خالد العراقي : حسب قول المالكي الموصل سقطت بصفقة سياسية.. لقد صدق

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 141 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

ملاحظة :وكالة اخبار العرب غير مسؤلة عن صحة ماورد بمقال العضو خالد العراقي وهو يتحمل مسؤليتة.

مقتل البطاط … الاسباب

((المعلومات التي تم تداولها الكثيرين تفيد بأنه قد إغتيل على خلفية خلاف مع قائد مليشيا بدر “هادي العامري”، ﻷن الأخير اشترى محافظة ديالى السنية من فصيل “تنظيم الدولة” ب 3 مليارات دولار، واختلف الإثنان على ما بقي من ال10 مليارات دولار التي خصصها العبادي لقاء سيطرة المليشيات على محافظة ديالى، وهو مايفسر انسحاب فصيل “تنظيم الدولة” من غالب مناطق ديالى بدون قتال مثل العظيم والسد وحمرين وغيرها.
وهكذا نزاعات بدأت بالظهور بعد ان بات العامري يشتري المناطق واحدة تلو الأخرى من فصيل تنظيم الدولة خاصة في محافظتي ديالى وصلاح الدين، وهو ذات السبب الذي جعل فصيل “تنظيم الدولة” ينسحب من المعتصم مقابل انسحاب المليشيات من بيجي، وقد وصلتنا معلومات من متنفذين شيعة في محافظة ديالى تفيد بأن الطائرة الروسية التي منعت من الهبوط في السليمانية وهبطت في مطار بغداد ثم هربت بعدها كانت من ضمن صفقة العامري مع فصيل “تنظيم الدولة” بالإضافة إلى 3 مليارات على ان يقاتل فصيل “تنظيم الدولة” البيشمركة و المناطق السنية وتنسحب من المناطق الإستراتيجية للشيعة، هذا ما سبب خلافات قوية بين المليشيات بالإضافة إلى الخلاف بينهم على مناطق السيطرة والنفوذ، وهو ما سبب قتل “البطاط” هذا إن صح والله اعلم.
وقد تكرر بيع فصيل “تنظيم الدولة” لمدن السنة إلى المليشيات الشيعية كما جرى لمناطق آمرلي وجلولاء وغالب مناطق ديالى وسامراء ومحيطها، حيث ينسحب “تنظيم الدولة” أمام المليشيات الشيعية في الوقت الذي يقاتل العشائر السنية في الأنبار والبيشمركة في الشمال بلا هوادة”.))
ايضا :
كما ورد من محافظة نينوى بان هناك نزوح لداعش من سنجار الى الى منطقة ثري باتجاه سوريا وكذلك نزوح من العياضية وتلعفر الى الموصل ومنهم من غادر الى تركيا .
اما في داخل الموصل يقال بانه هناك ارتباك وخوف بين صفوف الاهالي وعدم وجود ظهور لداعش في الشوارع وفي خطبتهم في الجمعة الماضية كانوا يرجون المواطنيين ان يقفوا معهم ضد العدو .
كما ظهرت اشاعة في نينوى ان ابو بكر البغدادي طالب الحكومة بمبلغ 600 مليون دولار مقابل خروجة من العراق. .
كذلك يقول الاهالي ان قوات البيشمركة تستولي على المناطق بدون اشتباكات كما حصل قبل 6 حزيران حيث كانت داعش تستلم المناطق من الجيش عندما انهار وتسلمها الى قوات البيشمركة.

السؤال اذا خرج البغدادي الى اي دولة سيتجه ؟

اذا صحت هذه الاخبار التي تتداول … هل هي صفقات سياسية كما صرح بها المالكي ؟
وهل سيتم محاسبة ابطال هذه الصفقات التي راح ضحيتها مئات الالاف من المواطنيين ؟

خالد العراقي

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا