محمد البجاري: لوكيميا الدم العربي !!!!! | وكالة أخبار العرب | arab news agen
عاجل
وكالة اخبار العرب تنفرد بنشرها مقاطع فيديو تبين استخدام القوة ضد المدنيين في بابل
محمد البجاري: لوكيميا الدم العربي !!!!!

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 143 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

لوكيميا الدم العربي !!!!!
__________________________
قرأنا في كتب التأريخ ضمن المنهاج الدراسي فتناقلته الأجيال عن الروابط المشتركة بين العرب كأمة عندما كان هذا المفهوم سائدا و بعد تفككها الى أقطار خائبة بفعل الأستعمار الغربي الذي ساقهم بعصاه وهذه الروابط هي الدين و اللغة والتأريخ المشترك و الدم . . . الخ وسأتناول مفردة الدم العربي لأهميتها لما يقال عنه كتعبير مجازي أنه ممزوج بحرارته مع الغيرة ولكن الأخيرة بأعتقادي قد سقطت منذ زمن لأنهم باعوها بسوق النخاسة فألفوا التأمر على بعضهم البعض أرضاء للأسياد حتى تناسوا ولم يعملوا بالحد الأدنى منها باللفظ الدارج { آني و أخويه على أبن عمي و آني و أبن عمي على الغريب } بل أنهم عملوا بالمعكوس . اليوم وبعد عام 2003 عندما ذهب سيدهم العراق في مهب الريح لم يكتفوا بتآمرهم عليه بل أمعنوا في تدميره وعلى أيدي الغرباء و ذبحوا هذا الشعب الذي أنجب الأبطال الذين دافعوا عنهم طيلة ثمان سنوات عجاف خسرنا أكثر من مليون شهيد و ضعفه من الجرحى والمعاقين و مثله من الأرامل والأيتام . أيها العرب لقد كنتم السكين الذي ذبحنا ولازلتم وتغاضيتم عن ما يجري لنا من سفك دماء و أنتهاك لأعراض الحرائر و مسخ للهوية العربية ولا يغرّنكم القرقوزات من سياسيي السنّة الذين عملوا كقوادين لجلب المليشيات لقتل أصل العروبة و كرمائها الأنباريون و سنّة العراق لجبنهم وطمعهم فهؤلاء لم يعودوا يمثلوننا فقد أعلناها و نعلنها صرخة مدوية أنهم خصمائنا و لا يشرفنا أنتسابهم ألينا . . جرائم ترتكب بحقنا ونحن الذين لم نطالب الا بأستحقاقنا كبشر بحق الحياة ضمن ما قيل عنه الدستور والديمقراطية . أسألوا أمريكا و كبيرها ومخابراتها و كونغرسها ألسنا بحسب تصريحاتهم مظلومون ؟. أسألوا ممثل الأمم المتحدة السابق في العراق ألم يقل أن المطاليب التي نادينا بها كلها مشروعة و أن بأمكان الحكومة تلبيتها خلال 24 ساعة بما فيها تشريع القوانين ؟. اليوم الخطر الذي يتهدد السنّة و مدنهم أصبح مسألة وجود . ففي كل يوم ترتكب مجازر بحقنا آخرها قصف مدينة الحويجة بصواريخ أرض أرض التدميرية و مسحت أحياء منها و سويت بالأرض و ذهب ضحيتها المئات من الشهداء والجرحى ولن تكون هذه الجريمة الأخيرة فستتبعها جرائم أخرى لأن المتعطشون للدماء لم يكتفوا بعد . أيها العرب حكاما ومحكومين أعلموا أذا ضاع العراق رغم ضياعه فأنكم ضائعون كما ضعتم سابقا . لا تدعوا الأغراب يسبون نسائكم . أذا كان لديكم دم عربي أحزموا أمركم و قولوا للظالم كفى لقد تجاوزت الحدود و أن كنتم غير قادرين على ذلك فأننا نطالبكم بفحص دمائكم فربما أصابها مرض اللوكيميا فلم يعد دمكم ينتج كرياته التي تمنحكم الحياة والحياء . . ختاما أذكركم بقول الشاعر . تنبّهوا و أستفيقوا أيها العرب . فقد طغى الخطب حتى غاصت الركب . . اللهم قد بلغت . اللهم فأشهد . !!!!!!

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا