محمد الرويحل الشمري: بالعربي المشرمح .. أنها نهاية المؤامرة يا سادة !! | وكالة أخبار العرب | arab news agen
محمد الرويحل الشمري: بالعربي المشرمح .. أنها نهاية المؤامرة يا سادة !!

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 183 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

بالعربي المشرمح ..

أنها نهاية المؤامرة يا سادة !!

شارفت
المؤامرة على المشرق العربي على نهايتها وهي الآن بطور تصفية كل الأدوات
التي ساهمت في هذه المؤامرة القذرة ، وملخص هذه المؤامرة على الأمة العربية
أوجزها بالتالي :

تحالف
أمريكي غربي صهيوني مع إيران وفقاً لمبدأ تبادل مصالح حيث تترك الساحة
لإيران أن تلعب الدور الرئيسي في المنطقة على أن تحيد أمريكا حلفائها من
العرب عن التدخل لمنع إيران من هذا العمل ، وبذلك تستفيد إيران من تدمير
قوة العراق خصمها اللدود بأشغال شعبه بالفتنة الطائفية التي ستعاني منها
العراق وجيرانها زمناً طويلاً وبذلك تأمن جانبها ، وفي المقابل تقدم خدمةً
لإسرائيل في تدمير سوريا عن طريق دعمها لبشار والايعاز لحليفها حزب الله
اللبناني في المساهمة بكل قوته في هذا الأمر ، وهنا يتحول كره وعداء
السوريين والعرب من أسرائيل لإيران وأتباعها من العرب ، وبهذا العمل فأن
تدمير العراق وسوريا كأكبر قوتين في منطقة المشرق العربي قد تحقق وآمنت
إيران وإسرائيل جانبهما لفترة طويلة ، أما أمريكا والغرب فمصلحتهما
أقتصادية حيث بيع الأسلحة على السذج العرب ليتقاتلوا فيما بينهم ويدمروا
أوطانهم ومن ثم ستأتي شركاتهم لتعمير ما دمر وبأموال العرب وبهذا تعزز
أقتصادها ورفاهية شعوبها ، ومن مصلحتهما أيضا أثبات الأرهاب بلباس أسلامي
وعربي لشعوبهم التي كانت تتعاطف مع الشعوب العربية المضطهدة ، أما بقية
العرب وخاصة الخليجيون فألزموا بالحياد من قبل حلفائهم الأمريكان مجبرين
على ذلك خاصة وأنهم لا يأمنون جانب العراق وسوريا وللتاريخ شواهد على ذلك
فالتزموا الحياد على مضض ، ولأن كل ذلك تحقق فأننا اليوم في المراحل
النهائية لهذه المؤامرة حيث تصفية كل من شارك بها من تنظيمات وأدوات بدأً
من تنظيم داعش مروراً على حزب الله وبقية التنظيمات الأخرى منتهية بالحكومة
العراقية والنظام السوري ، وقد تكون هذه المرحلة ( النهاية ) مرحلة شرسة
ودموية بل وكارثية أكثر مما سبق  خاصة ونحن نشاهد اليوم أبشع الجرائم التي
يرتكبها هؤلاء الأدوات في بعضهم البعض من حرق للأحياء وتمثيل للجثث وذبح
بالسكاكين وتفجير بالبشر والآتي أعظم ، ولكنها سوف تنتهي لا محال .

المؤلم
بهذه المؤامرة ليسوا من خطط وأتفق عليها بل من قام بأدائها نيابة عنهم وهم
أبناء وشعوب الأمة التي ضحكت من جهلها الأمم وحققت ما عجزت عن تحقيقه تلك
الدول بجيوشها وقوتها وبهذه النتيجة فأن منطقة الشرق الأوسط ستكون من أضعف
المناطق قوةً ونفوذاً وستبقى تحت رحمة تلك الدول لمدة طويلة في ضَل الفتنة
التي زرعت بين أبنائها والدمار الذي خلفوه من غبائهم وعمالة بعضهم ..

محمد الرويحل 

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا