مركز بغداد لحقوق الانسان :نزوح أكثر من 900 عائلة وقوات الجيش والحشد تسرق منازلهم وممتلكاتهم في مناطق النباعي جنوب صلاح الدين | وكالة أخبار العرب | arab news agen
مركز بغداد لحقوق الانسان :نزوح أكثر من 900 عائلة وقوات الجيش والحشد تسرق منازلهم وممتلكاتهم في مناطق النباعي جنوب صلاح الدين

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 206 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

شهدت مناطق النباعي وسيد غريب والفرحاتية والكسارات منذ مساء الإثنين 25 أيار الجاري نزوح اكثر من 900 عائلة من عوائل العشائر السنية من (شمر  والبوعيسى والجنابيين والصبيحات وزوبع وخزرج والحديديين والمجمع وبني زيد) و سرقة محتويات منازلهم والمواشي والأغنام والسيارات والآلات والمكائن الزراعية الموجودة في مزارعهم على يد قوات الجيش ومليشيات الحشد.

فقد ذكر شهود عيان من سكان مناطق النباعي الواقعة جنوب محافظة صلاح الدين وشمال العاصمة بغداد لمركز بغداد لحقوق الإنسان “ان مناطقهم كانت تحت سيطرة مسلحي تنظيم الدولة وشنت عليهم القوات الحكومية ومليشيات الحشد حملة عسكرية صباح يوم الثلاثاء الماضي 26 أيار الجاري وسبقها بيوم سقوط أعدد كبيرة من قذائف الهاون أطلقتها القوات الحكومية ومليشيات الحشد على منازل ومزارع المواطنيين في مناطق الكسارات و 11 جلوديات في منطقة النباعي مما أدى إصابة عدد من المدنين ومقتل أعداد كبيرة من الأغنام والأبقار في الحقول التي استهدفها القصف، مما دفع أغلب عوائل المناطق الى النزوح سالكين الطريق الزراعي بإتجاه الشرقاط وجزيرة سامراء”، وأضاف شهود العيان “ان أعدادا من العوائل لم تتمكن من الخروج من منازلهم بسبب إحتدام المعارك بين مقاتلي تنظيم الدولة من جهة وبين مقاتلي الجيش والحشد من جهة اخرى”.

وقد تمكن مركز بغداد لحقوق الإنسان من الإتصال بإثنين من المزارعين الساكنين في قرية من قرى منطقة النباعي، والمزارعان وعائلتاهما لم يتمكنوا من الخروج من منازلهم بسبب المعارك الجارية، وذكر المزارعان انهما شاهدا قيام عناصر الجيش والحشد بسرقة محتويات منازل السكان

وسرقة المواشي والأغنام والسيارات والآلات والمكائن الزراعية التي تركتها العوائل واتجهوا بها الى الطريق المتجه من النباعي الى منطقة سيد غريب باتجاه قضاء بلد.

كما ذكر عضو في المجلس المحلي لقضاء بلد لمركز بغداد لحقوق الإنسان “ان الحملة التي شنتها القوات الحكومية وقوات الحشد على مسلحي تنظيم الدولة في مناطق النباعي واكبتها إنتهاكات كثيرة ارتكبتها مليشيات الحشد وعدد من قوات الجيش الحكومي ضد المدنيين وممتلكاتهم في مناطق النباعي وسيد غريب والفرحاتية والكسارات وخاصة في منطقة الكسارات”، واضاف عضو المجلس المحلي الذي طلب عدم ذكر إسمه “ان بعض المواد التي سُرقت من مناطق النباعي وغيرها وصلت الى قضاء بلد وبعلم إدارة القضاء والأجهزة الأمنية فيه”.

ان مركز بغداد لحقوق الإنسان يطالب جميع أطراف النزاع في العراق بتجنيب المدنيين وممتلكاتهم تبعات الحرب وعدم تحميلهم المسؤولية عما جري كونهم لم يكونوا طرفا في النزاع الجاري، كما يطالب مركز بغداد بوجوب تدخل السلطات العراقية لحماية أرواح وممتلكات المدنيين في المناطق التي تشهد معارك عسكرية، ويدعو المركز الى تقديم اي شخص واي فصيل شارك في الانتهاكات التي تعرض لها المدنيون الى قضاء عادل لإحقاق الحق وإنصاف المظلومين وكبح جماح المجرمين.

مركز بغداد لحقوق الإنسان

28/5/2015

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا