انمار المجول : كامب ديفيد والخليج العربي .. تخبط مستمر او مسار باتجاهين !!! | وكالة أخبار العرب | arab news agen
انمار المجول : كامب ديفيد والخليج العربي .. تخبط مستمر او مسار باتجاهين !!!
  • الأربعاء, نوفمبر 30th, -0001
  • 86 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

كامب ديفيد والخليج العربي .. تخبط مستمر او مسار باتجاهين
!!! 

انمار المجول

في ظل تخبط ملحوظ حول الاتفاق في تحديد الخارطة السياسة
المستقبلية في المنطقة وفق الرؤى الامريكية للشرق الاوسط الجديد ، نجد ان الامور
قد تشابكت ببعضها لدى الساسة العرب وخاصة في دول الخليج العربي ، فنجد هناك من
يؤيد عاصفة الحزم وهناك معارض وهناك من يلتزم الصمت وهناك الحيادي ، ولو وضعنا هذه
المتغيرات في رسم بياني او معادلة رياضية لوجدنا من الصعوبة ، فهمها او حلها ،
وهذا ما يسمى بالفوضى الخلاقة التي تم ادخالها على المنظومة السياسية العربية ،
الغرض منها خلق البلبلة لكل منظومة سياسية عربية تقف بالضد او تتخذ السكوت خيارا
لها.

لو اخذنا مجريات الامور في المنطقة على مدى العشر سنوات
الماضية ، لوجدنا ان دول الخليج كانت تؤيد السياسة الامريكية في العراق وفي نفس
الوقت ابتعدت عن الشعب العراق ، وتركت الساحة مفتوحة للتدخلات الايرانية وقتها في
العراق ولحد يومنا هذا بل وقد تحولت من تدخل سياسي ايراني الى تدخل عسكري مليشياوي
بحجة محاربة الارهاب ، والذي لم نرى ليومنا هذا عودة أي من العوائل الى مساكنهم
التي هُجروا منها بسبب العمليات العسكرية من جميع الاطراف ، الى ان وصلوا الى
محافظة الانبار وحسب الخطة ، داعش من يمهد الطريق بالاحتلال ، مما جعل الشعب
العراقي يستغرب السكوت العربي وخصوصا الخليجي تجاه التدخلات الايرانية ، نعم كانت
هناك مشاكل سياسية مع العراق و وصلت الى القطيعة السياسية ، لكن الامور تغيرت ،
ومن غير المعقول ان يدفع الشعب العراقي الثمن تجاه سياسات خاطئة ارتكبها سياسيون
جهلة.

كل الخيارات مطروحة حول ايران ، هذا ما تصرح به الولايات
المتحدة الامريكية دائما ، ويبقى السكوت العربي والخليجي خاصة هو السائد ، ان ما
يميز دول الخليج لدى امريكا هو انها حليف استراتيجي ، وهي غير مشمولة بخطة امريكا
في تغيير الانظمة العربية الغير موالية لها ، لكن السكوت الخليجي اعطى انطباع ذو
حدين لأمريكا ، الى ان ظهر الحوثيون بقوة في اليمن ، وهنا تفهمت دول الخليج خطورة
الموقف عليها بعد ان توسعت ايران من الشمال والجنوب والشرق.

قال وزير الخارجية الامريكي جون كيري من باريس حول كامب
ديفيد “ان هذا ليس طريقا ذو اتجاه واحد بل انه طريق ذو اتجاهين يشمل مصالح
مشتركة” ، لذلك على دول الخليج معرفة نقطة مهمة جدا هو انهم محور القوة
السياسية والعسكرية في المنطقة ، اما القادة الخليجيين ينتظرون شيء من امريكا فهم
واهمون ، أي تنازلات من طرف او (طريق) واحد ، ان واشنطن الان تعيش في وضع تخبط
سياسي في المنطقة ، ودول الخليج بالمقابل تحتاج الى نظام دفاعي ضد الصواريخ
الايرانية بعيدة المدى ، فيجب على القادة الخليجيين العمل على اساس المصالح
المشتركة أي طريق ذو اتجاهين ، وهو ما سوف يفتح افاق جديدة في الخارطة السياسية على الطريقة العربية وليس الايرانية في المنطقة …

 ومن
الله التوفيق .

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.