الدكتور علاء مكي ..وحديث عن برنامج المصالحة الوطنية | وكالة أخبار العرب | arab news agen
الدكتور علاء مكي ..وحديث عن برنامج المصالحة الوطنية

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 181 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

الدكتور علاء مكي..

القائمة الوطنية
في لقاء خاص لوكالة اخبار العرب

س: بما انك سياسي وقائد في القائمة الوطنيه .. المصالحه اين وصلت مراحل المصالحة الوطنيه وقريب من الدكتور اياد علاوي ؟
بسم الله الرحمن الرحيم
ارجوا ان يكون واضح للجميع بان الدكتور علاء هو ابن العراق ويؤمن بان العراق ابو الجميع ولا احب ان اوصف باسم مكون معين بل باسم العراق ولكن الانصاف والعدالة وتحقيق الحقوق تجبرنا ان نتكلم بهذا الامر .
ماذا تحقق من المصالحه ومع الحكومه الحقيقه لايوجد اي شئ لاسم خصام او مقاطعة لاوجود لها ولهذا لانحتاج الى المصالحه مع الحكومه ولكن نحن انتخبنا الحكومة على اساس برنامج حكومي سياسي وهذا هو الفيصل في الموضوع وعدم الاخلل به ونحن نريد تطبيق هذا الاتفاق السياسي وهو الفيصل وعلى راس هذا تشكيل الحرس واجتثاث البعث وسن القانون وان يكون عفو عام وان تحال جميع المسائل للقضاء اذا كان هناك دليل .. ماعدا ذلك الانتماء الفكري ليس جريمه ونحن في بلد ديمقراطي منفتح. فبالتالي المفهوم هو ننشره عن المصالحه ونحن ائتلاف الوطنيه مانريدة هو ان نحقق بالمصالحه في الوطنيه هي خطوات جادة الى ارجاع النازحين الى بيوتهم وتعويض الاضرار من اي مصدر كانت وهذا حقهم وهم ابناء العراق ولكن هناك انفاس نسمعها لاتريد لهؤلاء العودة الى بيوتهم ومناطقهم المحرره من داعش على الرغم انها حررت من داعش ولكن ماحصل بعد تحريرها ان الجيش العراقي والميليشيات هدموا بيوتهم باعتبارهم كانت داعش في مناطقهم وباعتبارهم جميعا داعش وهذا غير صحيح وهي حقيقه مره باعتبار كل من كان تحت سيطرة داعش هم من داعش رغم ان هؤلاء كانوا مجبرين ان يبقوى في بيوتهم وهذا ظلم مثلا منطقة جرف الصخر التي فيها الجنابين والتي سيطرة عليها دعس والان حررت واهلها هجروا نتيجة المعارك والان يريدون العودة حتى لوا بنوا خيمة المهم يعودون الى مناطقهم وان يمسكوا ارضهم وهذه لاتحتاج الى مؤتمرات ولكن تحتاج الى مصداقية وقرارات ولكن الميليشيات ترفض رجوعهم ويجب ان يعودوا ولهذا اقول ان المصالحه مثل هذا الامور لاتحتاج الى مصالحة بل الى قرارات تسمح لهم بالعوده فاذا منعوا العودة سيصبحون بالخندق المقابل وبالتالي وهنا ستصبح كارثه ان لم يسمح لهم وعندما يتحولون الى الخندق المقابل ويقولون بما انهم ميتون ومهجرين فلايهم مع اي خندق يكونوا وبالتالي سيكونون ضد الدولة ويؤثرون على الذين عايشين في بيوتهم امنين واقصد ابناء الجنوب فبالتالي سينتشر سرطان الارهاب وهنا الكارثه .
س: هل في برنامج المصالحة خطوط حمراء للمصالحه ؟
الحكومه لم توضح وجهة نظرها الى الان فالدكتور حيدر العبادي ليس لدية موقف واضح عملي ميداني باتخاذا قرارات جدية للمصالحه والى الان لم يتخذ قرار بالنسبه للحرس الوطني والى الان الكتل السياسيه مختلفه من هذا القرار ولم نجد قرارا صارم لاتخاذا مثل هذا القرار اي هناك مماطلة واعتراضات على صيغة القانون . .
س: هل هناك توقيت زمني للمصالحه لاتخاذ قرارات بخصوص برنامج المصالحه
الى الان لم يكن هناك سقوف زمنيه وهذا يعني انه قابل للتسويف والمماطلة ويمكن ان ممضي الى فترات طويلة كما حصل بالوزارات الامنيه كما حصل في الحكومة السابقة وهناايضا نخشى في برنامج المصالحه نخشى ان يتم بنفس الطريقه التسويف والمماطله ونجد انفسنا بعد اربع سنوات ولم نتخذ اي اجراء للمصالحة وهذا لايمكن و خصوصا ان العراق الانثلثة ليس تحت السيطره وكذلك مشترك بسوريا والشرق الاوسط متوتر جدا.
س: ماهي الصلاحيات التي يمتلكها الدكتور اياد علاوي وهل لديه صلاحيات واضحه لانهاء المصالحة او محددة ؟
المحاور الاساسيه من الناحية الرسميه بان يكون شخص في الدولة في مركز مرموق يتولى المصالحه وهنا تم اختيار الدكتور اياد علاوي .
والدكتور اياد طالب ان يكون هيكلية و اقترح الدكتور بان تكون هناك هيئة من رئاسة الدكتور اياد علاوي وعضوية نائب رئيس الوزراء ووزرارة الدفاع ووزير الداخليه المهجرين والامن الوطني وتعرض عليها الملفاتى وتصدر القرارات وتكون ملزمه لانها صادرة من مسئولين الدولة مسئولين . وايضا الامر الاخريجب ان يكون لها ميزانية لفتح مكاتب في العراق والشرق الاوسط وخطة عمل وقدم لرئاسة الوزراء .
وهذا ماتم اقتراحه للدولة وننتظر الاجابه .
س: بخصوص الميزانية هل تم لها رصد مبالغ ؟
ميزانية المصالحة مقترنة بميزانية الدولة العامة هذه يتم ماقشتها واثر عليها انخفاض اسعار النفط والوضع غير المستقر
س: هل تتوقع ان الحكومه توافق على هذه الهيكليه المقترحه ؟
والله حتى اكون واضح تم طرح الموضوع ولكنه لم يناقش على المستوى الرسمي وان شاء الله قريبا سيكون ضمن جدول الدولة ومجلس الوزراء وقريبا سيكون في حيز التنفيذ .
س: هل تتوقع تغيير من حكومة العبادي حول المصالحه ؟
انا كسياسي اقول لك من خلال تجربتي كنت التقي نوري المالكي ونطرح المواضيع ويحصل اتفق وافهم انه سيؤمر الجيش والقوات وهي تنفذ . الان نلتقي بالسيد العبادي ويامر الجيش ولكن لايتم التنفيذ ..والامر الاخر انه كان في زمن نوري المالكي كان الجيش له في زمن المالكي الفوقيه والان اصبح العكس الميليشيات لها الكلمة الفوقية واغلب قادة الميليشيات كانت في السجون في زمن المالكي والسلاح بيد الدولة
س: هل هذا الاختلاف بسبب دخول داعش ام بسبب وجود قيادات في الجيش الحالي لاتستجيب لاوامر القائد العام الان .؟
ليس صحيحا سياسي مثلي يجيبك على هذا الاستنتاج ويفصل السبب وانت اعلامي لاتستفيد منه. ولكن هذا الموقف مضر للمواطن العراقي لذي كان المواطن العراقي سابقا تحت علم ياتي تحت عمل ويزيل الارهابين رغم طائفيته واخطائه والان الميليشيات هي المتامره في القوه ولها الفوقيه على الجيش واعمالها انها لاتاتمر للجيش . والمصيبه ان المجتمع الدولي وكانه مرتاح من وجود الميليشيات مع الجيش ويبررونه بان هؤلاء يحاربون داعش وهذا من تصريحات بعضهم بالنسبه لهم يطرد داعش .
المصيبه بان المواطنيين العراقيين التي هدمت بيوتهم وقتلوا وشردوا لاوجود لها في تصريحات المسؤلين الدولين وهنا علينا نحن ان نتحمل مسؤلية اهلنا ومواطنيينا الذين شردوا ونعمل بارجاعهم وتعويضهم .
شكرا لك دكتور علاء مكي على هذا اللقاء ونتمى لكم التوفيق

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا