احمد الطيب :ماذا لو تغير الميزان وانقلبت المعادلة..؟ | وكالة أخبار العرب | arab news agen
احمد الطيب :ماذا لو تغير الميزان وانقلبت المعادلة..؟

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 164 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

ماذا لو تغير الميزان وانقلبت المعادلة

أحمد الطيب ..

كشفت الحملة العسكرية الأخيرة للمليشيات الطائفية المتحالفة مع الحرس الثوري الايراني وبقيادة مباشرة من قبل الجنرال قاسم سليماني عن الوجه الحقيقي للكثير من المتنطعين وسياسي الصدفة وشيوخ الرذيلة ممن لم تسمح الأيام أو زحمة الأحداث بكشف ما ستروه في دواخلهم العفنة وتمكنوا في أحيان كثيرة من الاصطفاف بين الرجال والزعامات على اختلاف تصنيفها ليستفيدوا من هذا الأصطفاف ويقطفوا منافعه على مختلف الأصعدة..

وبمناسبة هذه الحملة العسكرية يحق لنا أن نوجه السؤال للكثير من القيادات السنية والشخصيات السنية التي تسابقت وتراكضت بين قدمي سليماني وفي فورة اجتياح المليشيات لمناطق صلاح الدين فصار لديهم احساسا نهائيا بأن الأمر قد حسم ويجب عليهم ركوب الموجة ليحصلوا على جزء من كعكة العجم ..

نسألهم فنقول ماذا لو كان في الأمر خفايا لاتعرفونها في لعبة الكبار …؟

ماذا لو انقلبت المعادلة ..؟

وما ذلك على الله بعزيز من ناحية وليس بمستغرب على السياسة الأمريكية وأنتم تعرفونها من ناحية ثانية ..

فماذا ستفعلون …؟

وكيف ستبررون دياثتكم بين يدي سليماني ؟

هل ستغيرون بوصلة الشرف لديكم من الاتجاه الايراني الى الاتجاه المعاكس ؟ وهل ستركضون من جديد بين يدي من قاتلتموهم بالأمس وتركبوا موجتهم وتنطقوا بلسانهم وتزايدوا عليهم ..؟ وضحيتكم في كلا الحالين هو شعبكم ومدنكم وشرفكم الذي تتفنون في اضاعته .. ان التاريخ الذي كتبته اياديكم لايمكن أن يكذب .. واذا كان هناك من يجب ان يحاسب على كل ماجرى فهو أنتم أنفسكم ..

الستم من طبل للتظاهرات واعتلى المنصات وهدد وأرعد وأزبد …؟ ألستم من جمع الجموع في أواوين قصوره وحرضهم على انتزاع الحقوق من عيون بني صفيون أو الموت بشرف في ساحات العز والكرامة …؟

ألستم أصحاب سورة الفاتحة على روح الرئيس الراحل صدام حسين ومن على أكبر شاشات الفضائيات العالمية لتعودوا بين يدي سليماني لتهدموا قبره.؟

ألستم أصحاب مقولة .. أكعد عوج وأحكي عدل .. ؟التي خاطبتم بها أكبر طائفي مجرم وهو واثق البطاط لتعودوا بين ليلة وضحاها لتقاتلوا مع مرتزقته في أغرب صورة من صور التلطلط السياسي.

ألستم اول من أقترح الزج بالمئات من شباب عشائركم لتشكيل كتائب قتالية لمواجهة المليشيات التي وصفتموها بالصفوية ان لم ترعوي وتكف أذاها عن أهل السنة .. ؟وقد فعلتم وزججتم بأزلامكم ولكن في المكان والخندق المقابل ومع هذه المليشيات بحجة قتال داعش. ان كان ما فعلتموه مجرد تنطع وسفالة سياسية أدت بأهل السنة الى هذا المصير فيجب أن تحاسبوا. وان كان ما فعلتموه خيانة للأمانة والشرف والعهد فيجب أن تحاسبوا. وان كان ما فعلتموه عن سابق اصرار وترصد لبيع مدن أهلكم وشرفكم لداعش ومن بعدها لسليماني بحجة اخراج داعش فيجب أن تحاسبوا. وستحاسبون .. فالتاريخ لا يرحم .. ولن يكون بإمكانكم أن تغيروا جلودكم في كل مرة ولن يكون بمقدوركم اللف والدوران الى ما لانهاية .. يا أصحاب هنا الزوراء .. يا أصحاب مقولة أكعد عوج واحكي عدل .. يا محلل الغبرة .. يا مستشار الطغاة وسياسي الصدفة ودكتور العقم السياسي الذي قتل نفسه بين يدي زعماء المليشيات ليضعوه بينهم .. يا من تعدد أخواله بتنوع مواقفه السياسية.. ستحاسبون .. ولن يرحمكم التاريخ يا شيوخ العار يا من دشنتم كل المواقع ابتداءا من خنادق المقاومة مرورا بالتحول الى مستشارين تأكلون من موائد كان أبائكم أسمى وأجل من مدها للناس و انتهاءا بأحضان الجنرال سليماني ستحاسبون فالتاريخ لا يرحم . وتذكروا ماقلته لكم في بداية هذا المقال .. وتذكروني معه … تذكروا من قال لكم .. ماذا لو كان في الأمر بقية .. وماذا لو كان للمعادلة كفة أخرى .. وانتظروا .. اني معكم من المنتظرين ..

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا