نوفل هاشم : رسالة إلى مثنى حارث الضاري | وكالة أخبار العرب | arab news agen
نوفل هاشم : رسالة إلى مثنى حارث الضاري

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 229 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

قد أكون أخر من كتب ونعى فقيد الأسلام أولآ وفقيد الأمة العربية ثانيآ وفقيدنا والصفحة البيضاء الوحيدة في صفحات سنة العراق المتفككة, لكنني لست بأخر المعزين, وعزائنا الوحيد فيه هو أنتم فأن راية الضاري مازالت عالية ترفرف بسواعد من يحملها منكم تباعآ, وها هي الراية تعلوا وساريتها بين كفيك فكن لها جسورآ كما كان جدك الظاري, وكن لها فكرآ وعقيدة كما كان لها والدك الحارث .

نعم ان حارث الضاري هو عمر المختار في عصرنا لكننا مع الاسف لم نكون ذالك الشعب الواحد الموحد الذي ساند المختار وسار معه طيلة سنوات كفاحه, نعم ان الحارث آثر قضية الامة على نفسه ونفي ومات في منفاه الا أن الامة لازالت حاضرة وباقية في عينه التي طالما جملتها ووضعتها في خانة الوحدة والتماسك والرفعه كما كان ينظر لها جده عندما انتخى لأهله في الجنوب وفعل مافعل وقيل بحقه ماقيل يكفينا فخرآ وعزآ بالقول

(((((((((((((((يا ضربة حرٍ لن ننساها هز لندن ضاري وبكاها فلتدفن لندن موتاها)))))))))))))))))

اليوم يا مثنى نريدك ان تعيش وتعي مدى الفرقة والتشرذم الذي أصاب مجتمعنا, وان لايغيب عن عينيك أنتفاع اقرب المقربين وأن تميز المتلونين فأنهم كثر في زماننا وان تخط تأريخ مسيرتك بأن توحد الصفوف وأن تبني الشعب الموحد الذي سيلتفك حولك فيما بعد, ولتجعل انطلاقتك من الوحدة فلتكن انت نبراس الوحدة الوطنية وقبلة المتفرقين وحاوي الضعفاء والمستضعفين

(((ولندفن على يدين مثنى الطائفية وأيامها, كما دفنت لندن على يدين جدك موتاها)))

رحم الله شيخنا أبا مثنى, ولا يوجد مايقال ويحكى بعد الذي قاله حكماء القوم ومثقفيهم في حق أمام المستضعفين وقائد الثائرين .

 

نوفل هاشم ياس المحمدي

nawfal.hasham@yahoo.com

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا