نوفل هاشم : ماذا لو قلبنا المعادلة والسعودية حلت محل أيران في المنطقة | وكالة أخبار العرب | arab news agen
نوفل هاشم : ماذا لو قلبنا المعادلة والسعودية حلت محل أيران في المنطقة

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 183 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

لو أنطلقنا من المبدء الذي تسير عليه أيران, وهو براعتها في ملأ الفراغات السياسية الحاصلة في المنطقة, ومن مبدئها هذا ظهرت لنا بارزة في لبنان وسوريا والبحرين والعراق واليمن, وبما اننا شعوبآ عربية مؤمنة وكجزء من أيماننا وحضارتنا وثقافتنا هي نظرية المؤامرة التي لاتزال حاضرة في كل مناسبة وموقف, وعلى هذا الاساس اي “المؤامرة” من البديهي هنالك طرفي صراع يتأمر احدهما على الاخر في ساحة منطقة الخليج, الاول عرفناه وهو “أيران” بقي الطرف الاخر وهو الطرف العربي والمعروف لدى شعوب مناطق النزاع وهو “السعودية” .
أيران هي حاضرة في المنطقة وسريعة وقوية في الظهور والانتشار في اي مكان وفي المقابل السعودية حاضرة أيضآ ومتابعة لتحركاتها ولا زالت تشجب وتستنكر وتبدي عن قلقها ومخاوفها, وأخر المطاف أعلان وزير الخارجية السعودي ان ايران احتل العراق, وبالمقابل شكر سياسي عراقي منقطع النظير للجانب الايراني لأنهم ملأوا الفراغ الحاصل وساندوهم في حربهم ضد الارهاب الذي تنصل الكثير منه .
هنا لنا عودة لمبدء أيران في ملأ الفراغات ونظرية السعودية المؤامرة, ونخلطهما ونخرج بواقع أخر له نفس المبدء ونفس النظرية ولكنها بالمقلوب .
ماذا لو أحتلت السعودية العراق ؟
ماذا لو تدخلت وساعدت العراقيين في حربهم ضد الارهاب ؟
هل ساسة العراق المرحبين بسليماني ايران اليوم سوف يرحبون بأل سعود السعودية؟
بما ان النتيجة واحدة هي مساعدتنا في حربنا ضد الارهاب والخلاص منهم غير مبالين لما بعد الارهاب من نتائج وحتى لو صرحت السعودية كما فعلت ايران واعتبرت ان الامبراطورية العربية قد حيت من جديد وعاصمتها بغداد؟
ياوزير خارجية السعودية ماذا تنتظرون؟
الرمال نفذت ولن تجدوا شبر رمل لكي تتمكنوا من دفن رؤسكم فيه فرياح فارس اتت عاتية ساحبتآ معها كل الرمال التي تحت ارجلكم .
ولكل فعل رد فعل الا في وطننا العربي فلكل فعل ايراني صمت وتجاهل عربي, فنحن شعبآ عربي حتى وأن تنصلتوا عنا فلا نتنصل من عروبيتنا ما حيينا, هم ليسوا كبار الحجم لكننا راكعون تحت اقدامهم فنراهم كبار.

(انهضوا ايها العرب فأنكم لا ترونهم كبارا إلا لأنكم ساجدون)

 

nawfal.hasham@yahoo.com

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا