احمد العربي : أميركا وإيران في خندق واحد! قراءة تحليلية بلا ماركة | وكالة أخبار العرب | arab news agen
احمد العربي : أميركا وإيران في خندق واحد! قراءة تحليلية بلا ماركة

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 177 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

أميركا وإيران في خندق واحد!

قراءة تحليلية بلا ماركة –

بقلم احمد العربي 2015-3-4

شاهدنا وعشنا مرارة كل قبح وفساد سياسي , اما ان نشاهد كيف ان اعداء العلن اصحاب ورفقاء السر المرتهن فهذا ما يدعونا للتوقف والتأمل بما يحيطنا لنعرف أين نحن والى اين نسير ومتى ينتهي المسير . الاعم الغالب من الناس يؤمن بفكرة الصراع والعداء بين المعسكر الاميركي والايراني فالماكنة الاعلامية بذلت جهوداً مضنية في تأصيل هذا الارتكاز الذهني في عقليات عامة الناس وجملة من مدعي الثقافة والرؤية العلمية والتحليلة السطحية , لكن ثمة إستفهامات بمجرد التأمل بها تتفتق الكثير من ينابيع الحقائق الغائبة او المُغَيّبة عمداً ومنها:-

أولاً :- كيف اجتمعت وتوافقت الرؤية العسكرية بين إيران وعدوها اللدود أمريكا وأمريكا وعدوها اللدود إيران حتى باتت تقاتل في خندق واحد ضد ما يسمى بـ ( داعش) ؟!!!!! بالامس القريب تشن قوات التحالف بقيادة اميركا حملاتها العسكرية ضد اوكار داعش من جهة , تساندها الاليات والخطط والستراتيجيات والدعم اللوجستي الايراني لضرب داعش!! مع أن النصوص الدينية عند ايران يفترض ان تمنعها للكون في خندق واحد مع ( الشيطان الاكبر ) وكذا الملف المليئ بالاحقاد الذي يمتلكه الامريكان عن الايرانيين يفترض ان يمنعهم –بحسب الظاهر- من القبول بهذه المعادلة مهما كانت ضروفها وملابساتها , كيف لمحلل محايد يرمو بلوغ الحقيقة او فك شفرة اللغز أن يجمع بين هذين الموقفين ؟!

ثــانياً :- السؤال هنا عبارة عن معادلة رياضية انتبهوا جيداً:- من المستفيد من دخول داعش العراق ؟ او من الذي أوعز لداعش بالدخول؟. او من الذي سلم كبريات مدن العراق –الموصل –لداعش؟ المعادلة ذات ثلاث مستويات وهي:- (1) المالكي القائد العام للقوات المسلحة+ المسؤول عن المنعطفات الامنية في البلاد + ((داعش تسلم الموصل بلا قتال ولا مصابين ولا قتلى تذكر من الجيش العراقي وترك كل الياته العسكرية )) + تسليم الموصل يحكي عن اتفاق وصفقة + كيف يجازف المالكي ويتحمل هذه المسؤولية + المالكي مدعوم ومأمور ايرانياً وبقوة = إيران أوعزت لداعش بالدخول .!! (2) الكل يتحدث عن ( ان داعش صناعة اميركية) بما تمتلك من قدرات وخبرات + وهي مشروع لضرب الاسلام +ومشروع يساعد اميركا بتعزيز نفوذها في المنطقة = اميركا اوعزت لداعش بالدخول للعراق!! (3) ايران اوعزت لداعش بالدخول +اميركا اوعزت لداعش بالدخول= هناك اتفاق استراتيجي غير ظاهر للعلن بين القوتين المتصارعتين اعلامياً ! = اميركا وايران على خط ونسق وفي خندق واحد

ثــالــثاً :- بشار الاسد الرئيس السوري = ايران = روسيا ( الاتحاد السوفيتي سابقا) —قاتلت ايران وروسيا وبذلت اموال هائلة وارواح وو من اجل إبقاء نظام الاسد . طيب —اميركا = عدوة روسيا = عدوة ايران= عدوة نظام بشار الان اجمعوا الارقام يرحمكم الله.. المفروض اميركا تقف ضد او مع بشار وروسيا وايران في معركتها ؟! الجواب : يفترض ان تقف اميركا ضد بشار لان بكل بساطة مساندة بشار يعني مساندة روسيا وايران ..تمام السؤال الان هو :- أين وقفت اميركا وما هو خيار صانع القرار الاميركي تجاه الملف السوري ؟ جائت اميركا ووقفت مع الاسد + وقفت مع ايران+ وقفت مع روسيا = أميركا وأيران في خندق واحد !

رابــعاً :- يبقى لكم ان تجمعوا بقية الارقام ببقية البلدان واهمها إسرائيل ..!! وستعرفون حينها اننا نعيش أضحوكة والعوبة كبرى ..لكم تعليقاتكم وارائكم ورؤيتكم والمفروض اننا في باحة علم وتحليل حيادية مهنية غير منتمية وغير تابعة وغير خاضعة لاي تأثيرات وضغوطات .اتمنى ان نصحو ونستيقض من سباتنا وننتبه وننبه الناس فالارواح التي تُحصد في هذه المعارك والصراعات كـــــلها هي : أرواح بشر أرواحنا نحن ..نحن من يموت ..وهم من يعيشون ويلعبون في مقدراتنا وارواحنا ودماءنا .

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا