مقتل عناصر من الحرس الثوري في قصف إسرائيلي على دمشق | وكالة أخبار العرب | arab news agen
مقتل عناصر من الحرس الثوري في قصف إسرائيلي على دمشق
  • الجمعة, فبراير 14th, 2020
حجم الخط

الكاتب /

هجمات تستهدف مخازن أسلحة وصواريخ بمحيط مطار دمشق اضافة الى مواقع الفرقة الأولى لواء 91، في الكسوة جنوب العاصمة السورية في حين تؤكد مصادر ان سبعة قتلى من الجيش السوري ومن الحرس الثوري الايراني قتلوا في الاستهداف.

قال التلفزيون السوري الخميس إن الدفاعات الجوية السورية أسقطت عددا من الصواريخ قادمة من هضبة الجولان المحتلة قبل وصولها إلى أهدافها في العاصمة دمشق في حين افادت مصادر اعلامية ان الهجمات استهدفت مخازن أسلحة وصواريخ بمحيط مطار دمشق اضافة الى مواقع الفرقة الأولى لواء 91، في الكسوة جنوب دمشق.
وقال بيان عسكري “تم رصد صواريخ معادية قادمة من فوق الجولان السوري المحتل، وعلى الفور تعاملت معها منظومات دفاعنا الجوي وأسقطت عدداً من الصواريخ المعادية قبل الوصول إلى أهدافها”.
وقتل سبعة عناصر من الجيش السوري والحرس الثوري الإيراني في القصف الصاروخي الإسرائيلي وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “قتل في الغارات الإسرائيلية الليلية سبعة مقاتلين، ثلاثة من الجيش السوري وأربعة من الحرس الثوري الإيراني”، مشيرا إلى أن القصف طال “منطقة المطار”.
وكانت سوريا قد اتهمت إسرائيل في وقت سابق هذا الشهر بمهاجمة أهداف عسكرية في جنوب البلاد منها أهداف قرب العاصمة.
وفي 14 كانون الثاني/يناير، استهدف الطيران الإسرائيلي مطار “التيفور” العسكري في وسط البلاد. 
وقتل 23 مقاتلاً بينهم 16 “غير سوريين”، حسب المرصد، في ضربات جوية أعلن الجيش الاسرائيلي شنّها في 20 تشرين الثاني/نوفمبر على مواقع عسكرية للنظام السوري وفيلق القدس الإيراني في دمشق “رداً” على إطلاق صواريخ من سوريا باتجاه اسرائيل في اليوم السابق.
وياتي الهجوم بعد اقل من شهرين من هجوم اميركي استهدف قائد فيلق القدس الايراني الجنرال قاسم سليماني قرب مطار بغداد حيث اتهم الجنرال الايراني بارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين السوريين اضافة الى تحريض مجموعات مسلحة في اليمن والعراق ولبنان.
ودائما ما تهدد ايران والمجموعات المرتبطة بها بتنفيذ هجمات داخل إسرائيل ردا على مثل تلك الاستهدافات.
وتزايد نفوذ إيران في سوريا، حيث أبرمت اتفاقات اقتصادية وتجارية، مما عمق مخاوف إسرائيل وزاد في السنوات القليلة الماضية احتمال نشوب مواجهة مسلحة.

المصدر: meo

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا