رسالة الى الحسين بن علي (ع) | وكالة أخبار العرب | arab news agen
رسالة الى الحسين بن علي (ع)
  • الأربعاء, أكتوبر 16th, 2019
حجم الخط

الكاتب /

بقلم: مواطن عراقي

سيدي الحسين عليك السلام
الموضوع .. ملحق بشهداء الطف

لقد ارسلنا لك بالامس اكثر من مائة ونيف من القرابين الذين نحروا على يد مدعي محبتك لالحاقهم بقائمة شهداء مصيبتك ، ايماناً من اتباعك ان عدد اصحابك كان قليلاً لايضاهي حجم الحزن الذي نبذله في ذكرى واقعة الطف ، فوجدوا من الضرورة القصوى ارسال هذه القرابين على وجه السرعة ، وقد اختاروا الشهر العاشر من تقويمهم المدني لهذا الحدث ، تأسياً وتقرباً من عاشوراء لتطابق اللفظ بما يتناسب وعظم المصاب .
سيدي ابا عبد الله ..
نحن في محبتك نجزل العطاء ، وان كان دماً زكياً كالذي أريق على اسفلت ساحة التحرير وازقتنا المتناثرة كتناثر لحم ابنائنا .. ونحن في ذكراك تهيم ارواحنا اختلاجاً ، فتفيض نفوسنا موتاً للقاك والتقرب الى شبابيك اسرك الذهبية المصاغة من قيض عذاباتنا وحرماننا وبعض ما تدخره امهاتنا العجائز من نذور لم تف بها اكثرهن اتقاء للعوز والفاقة ، فيؤثرن ارواح اولادهن بديلاً للايفاء بوعودهن وايغالاً بالمحبة التي تكنها صدورهن.
سيدي الحسين ..
نود اعلامكم ايها السادر في كبرياء الشهادة ، اننا أرسلنا اليكم الفتيان الاكثر وسامة وشجاعة لدينا ، وقد قتل اجمعهم وهم يلهجون باسمك ، ويذكرون كلمتك الاثيرة الى قلوبهم ((هيهات منا الذلة)) اعتقاداً منهم انها ستصد عنهم نبال بنادق معسكر الفئة الباغية.. فآثروا ان يصنعوا من صدورهم العارية دروعاً تقي منحر عبد الله الرضيع من سهام حرملة ، لكنهم نحروا جميعاً وأداً للفتنة.
سيدي وحبيبي ولهفة قلب العراقيين..
امام انظاركم الان ملحقاً باسماء الشهداء .. يعوزنا مباركتهم بالدعاء اليهم .. فقد قتلوا وهم يستعدون لاربعينك .. فقرروا اختصار الطريق اليك بالشهادة.. ولك الامر سيدي.

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا