وكالة أخبار العرب : ملجأ العامرية في ذكراه السنوية | وكالة أخبار العرب | arab news agen
وكالة أخبار العرب : ملجأ العامرية في ذكراه السنوية

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 160 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

في فجر الثالث عشر من شباط عام1991, قصفت طائرة أمريكية ملجأ العامرية المدني في جريمة من أبشع جرائم العصر, معلنتآ سنوات الدمار وأهدار الدم العراقي مستبيحتآ كل ما هو محرم مبتدئتآ ما وصلنا اليه اليوم .

ملجأ العامرية أخذ اسمه من الحي الذي يقع فيه بين البيوت السكنية، بجوار مسجد ومدرسة ابتدائية، إنه ملجأ مجهز للتحصن ضد الضربات الكتلوية أي الضربات بالأسلحة غير التقليدية الكيماوية أو الجرثومية، محكم ضد الإشعاع الذري والنووي والتلوث الجوي بهذه الإشعاعات .

في الساعة الرابعة والنصف فجراً قصفت طائرة أميركية الملجأ رقم خمسة وعشرين في حي العامرية غرب مدينة بغداد، نفذت القنبلة الثانية للطابق الأرضي حيث ينام الملتجئون إلى الأمان، وكان الانفجار وكان الحريق، غلقت الأبواب، فلا يدخل منجد ولا يخرج طالب نجاة، ومع الصباح استيقظ الكثيرون في عالمنا بهدوء، لأن جدران العامرية التي صممت لتعزل دوي الموت وصوت الدمار عن سمع الأطفال وبصرهم عزلت هذه المرة صوت استغاثاتهم عن سمع العالم، واستيقظ الكثيرون بهدوء، واستمرت الحرب.

وان كانت هذه الغارة ليست الأولى ولا الأخيرة لكن كان المستهدفون فيها رضعا ونساء وشيوخاً طاعنين في السن صغيرهم رضيع لم يتجاوز عمره السبعة أيام وأكبرهم سناً شيخ في الثالثة والتسعين لم يحرك ضميرهم ضعف طفل ولا عجز شيخ .

لم يُحدد عدد الضحايا بشكل دقيق  لكن الروايات اتفقت على أنها تفوق الأربعمائة شهيد بينما يؤكد الباحث وشاهد العيان في نفس الوقت (عبد الوهاب الدليمي) أنه كان في أحد أيام الخفر في الملجأ كان لدينا سجل ندون فيه عدد الداخلين إلى الملجأ لذلك اليوم وقد دونت أكثر من1200 شخص وهو ما يمثل 411 عائلة وهو الرقم الذي أخذ على أساس عدد الضحايا والصحيح هو أن هذا العدد يمثل عدد العوائل في داخل الملجأ .

يذكر ان ملجأ العامرية تم إنشاءه في منتصف الثمانينات مع عدد كبير من الملاجئ لحماية للمدنيين من الغارات الإيرانية أو الصهيونية على البلاد  في بغداد على مساحة 550 متر مربع ويتكون من ثلاثة أدوار كل منها بمساحة 500 متر مربع وبجدران سميكة جدا ومصنوعة من الكونكريت ويتخلله عوارض حديدية وسمك كل سقف من السقوف التي تفصل الطوابق الثلاثة بعرض 1/5 أي واحد ونصف متر من الكون كريت المسلح بالعوارض الحديدية وسمك كل عارضة حديدية من 3 إلى 4 سنتمتر.

ألا ان صواريخهم اخترقت كل ذالك ناشرتآ اللون الاحمر مفترشة الارض بالاشلاء, منظر لم نألفه من قبل في حينها لكننا عشناه يومينا وكل لحظة في أيامنا هذه, رحم الله شهداء العامرية وشهداء العراق أجمعين .

 

وكالة أخبار العرب

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا