بسبب عُملة الـ”فيس بوك” الجديدة .. المشرعون الأميركيون يكشرون عن أنيابهم ! | وكالة أخبار العرب | arab news agen
بسبب عُملة الـ”فيس بوك” الجديدة .. المشرعون الأميركيون يكشرون عن أنيابهم !
  • السبت, يوليو 20th, 2019
حجم الخط

الكاتب /

واجه موقع التواصل الاجتماعي الأشهر، (فيس بوك)، مرة أخرى أسئلة كثيرة من المشرعون الأميركيون حول الإطلاق المستقبلي لمشروعه للعُملة المشفرة، (Libra)، في جلسة استماع قتالية أبرزت شكوكًا عميقة حول دخول الشركة التقنية إلى عالم البنوك بعد سلسلة من فضائح الخصوصية.

وقام أعضاء “لجنة الخدمات المالية”، في “مجلس النواب” الأميركي، بإستجواب، “ديفيد ماركوس”، من إدارة (Facebook)، لأكثر من خمس ساعات، وسألوه كيف تخطط الشركة لحماية بيانات المستخدم، وتتحدى أهدافها المزعومة المتمثلة في تقديم الخدمات المصرفية للسكان المحرومين، والمطالبة بمزيد من المساءلة تجاه الهيئات التنظيمية.

وجاءت الجلسة بعد إستجواب أعضاء “مجلس الشيوخ” على موقع (Facebook). على الرغم من أن بعض الأعضاء قد أثنوا على الشركة لإتخاذها خطوات للإبتكار، إلا أن نغمة الإستماع كانت معادية بشكل كبير، وكان من الواضح أن (Facebook) ليس لديه طريق واضح لإطلاق (Libra).

وقالت الممثلة الديمقراطية، “كارولين مالوني”، لـ”ديفيد ماركوس”، مدير قسم العُملة الجديدة في (فيس بوك)، أمام “الكونغرس” الأميركي: “لا أعتقد أنه يجب عليك إطلاق العُملة على الإطلاق”، معتبرة أن إنشاء عُملة كانت وظيفة حكومية أساسية ينبغي تركها للمؤسسات المسؤولة ديمقراطيًا.

وقال النائب، “براد شيرمان”، من “كاليفورنيا”، إنه إذا نجحت شركة “فيس بوك”، يمكن أن تكون العُملة واحدة من أكبر الأشياء التي ستتناولها هذه اللجنة مع هذا العقد، وتساءل بإستهجان شديد عن سبب ظهور “ماركوس” في “الكونغرس” بدلاً من “مارك زوكربيرغ”، الرئيس التنفيذي لشركة “فيس بوك”.

المشرعون الأميركيون يشككون في عُملة الـ”فيس بوك” الجديدة..

ركز المشرعون على الخصوصية؛ وغيرها من المخاوف المحيطة بمشروع العُملة الجديدة، (Libra). متساءلين عن سر استبعاد العُملة وإخضاعها للجهات السويسرية حتى تكون بعيدًا عن المشرعين الأميركيين.

وشدد (Facebook)، مرارًا وتكرارًا، على أنه سيعمل مع الهيئات التنظيمية لضمان خصوصية المستخدمين، ولكن حتى يوم الثلاثاء، لم تكن “الهيئة التنظيمية السويسرية” المسؤولة عن تنظيمها قد سمعت من الشركة، على حد قولها.

تساءل العديد من الأعضاء عن كيفية استفادة (Facebook)، والشركات في الجمعية، بما في ذلك “Uber” و”Lyft” و”MasterCard” و”Paypal”، من العُملة.

وقال “ماركوس” إن العُملة الجديدة لن تخرج للنور، ولن تبدأ عملها إلا بعد حصولها على موافقة كل الأطراف القانونية، بالإضافة إلى أن (فيس بوك) سيكون حريصًا على حماية البيانات الخاصة بمشتركي الخدمة، كما أن (فيس بوك) سيحصل على بيانات من يرغبون بالقيام بالخدمة، لأغراض الرقابة القانونية.

وأكد على أن شركة “فيس بوك” لا تسعى لتحقيق الأرباح من العُملة الجديدة، لكنها ستكون بمثابة قفزة تطورية جديدة للمنصة بالنسبة للمستخدمين، لزيادة تواجدهم واعتمادهم عليها، لكنها لن تحوي أي إعلانات.

الكونغرس يدافع عن الدولار..

تساءلت ممثلة “ميسوري”، “آن فاغنر”، عن كيفية قيام (Facebook) بإطلاق عُملة عالمية دون تقويض قوة “الدولار” الأميركي أو زعزعة استقرار الاقتصاد العالمي.

وقالت: “إنني أشعر بالقلق إزاء عملة الـ (فيس بوك) الجديدة وتأثيرها على أمننا القومي والنظام المالي العالمي؛ وخصوصية الناس في جميع أنحاء العالم والنشاط الإجرامي وحقوق الإنسان الدولية”.

ورد “ماركوس”، على “آن”، قائلًا: “لا نريد التنافس مع الدولار.. نريد أن تكون (libra) عُملة عالمية رقمية”.

وأقترح أنه نظرًا لأن العُملة ستدعمها في البداية حيازات مالية، أكثر من نصفها “دولار” أميركي، فإن العُملة تكون أقل عرضة للتأثير على قيم العُملة الحالية.

ضغط آخرون على “ماركوس”؛ على إنتهاكات الخصوصية السابقة على (Facebook).

الحواجز التشريعية المحتملة في المستقبل..

وجاءت الجلسة، يوم الأربعاء، بعد أيام من تسليم لجنة التجارة الفيدرالية، غرامة مالية من “فيس بوك” تقدر بـ 5 مليارات دولار مقابل إنتهاكات الخصوصية في فضيحة “كامبريدغ” التحليلية.

نظرًا لأن (Facebook) يحاول إطلاق (Libra)، تدرس لجنة الخدمات المالية بـ”مجلس النواب” تشريعًا قانون يدعى “Keep Big Tech Out of Finance”، والذي يحظر على شركات التكنولوجيا التي لديها عائد لا يقل عن 25 مليار دولار، مثل (Facebook)، إصدار العُملات الرقمية.

 العودة الى الصفحة الرئيسية
المصدر: وكالات

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا