الشبلي يطرح كتابه الجديد (ملامح السياسة الخارجية الإيرانية في المنطقة العربية) | وكالة أخبار العرب | arab news agen
الشبلي يطرح كتابه الجديد (ملامح السياسة الخارجية الإيرانية في المنطقة العربية)
  • الخميس, يوليو 11th, 2019
  • 156 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

صدر في العاصمة الاردنية عمان عن دار زهران للنشر، ومدينة الاسكندرية المصرية عن دار المركز الأكاديمي للنشر، للباحث الاستراتيجي الدكتور سعد شاكر شبلي كتابه الجديد، الموسوم (ملامح السياسة الخارجية الإيرانية في المنطقة العربية). تكمن الإشكالية البحثية لموضوع هذا الكتاب في مدى قدرته على معرفة السلوك السياسي الذي يمارسه صناع القرار للسياسة الخارجية الإيرانية تجاه المنطقة العربية، ويتبلور عن هذا السلوك في التساؤل الرئيس الذي مفاده: ما ملامح السياسة الخارجية الإيرانية الجديدة تجاه المنطقة العربية وما حقيقتها، ويتفرع من هذا التساؤل الرئيس مجموعة من الأسئلة، يسعى الكتاب الإجابة عنها، والتي من أبرزها: ما مرتكزات السياسة الخارجية الإيرانية تجاه المنطقة العربية ؟ ما محددات السياسة الخارجية الإيرانية تجاه المنطقة العربية؟ ما الفرص التي افاد منها قادة نظام الجمهورية الإسلامية في وضع أو رسم السياسة الخارجية الإيرانية تجاه المنطقة العربية؟

ويشير المؤلف في مقدمة الكتاب إلى أنه لم يكن بالإمكان تجاهل اهتمامات دوائر صنع القرار في الدول العربية والدارسين والمهتمين والمتابعين للشأن المحلي والإقليمي والدولي، بما يجري في منطقة الشرق الأوسط من تطورات وأحداث والتي كان من بينها السياسة الخارجية الإيرانية التي جاءت أهدافها وفقاً لتوجهات صناع القرار السياسي الإيراني وسلوكهم واهتماماتهم الكبيرة في عدد من الدول العربية البالغة الحيوية بالنسبة للمصالح الدولية، الأمر الذي جعل من هذه السياسة تبدو بأنها تسعى لفرض النفوذ المطلق على المنطقة عبر جعل الدور الإيراني مصدر إلهام للدول العربية التي تضم أعداداً من أبناء الطائفة الشيعية، بحيث تصبح إيران قــــوة إقليمية كبرى لها دور كبير ومؤثر على المستوى الدولي بما ينعكـس إيجابيــاً على تحقيق المشروع الإيراني وفــــق تصورات واضعيه. كما تطرقت المقدمة إلى أن تركيز إيران على المنطقة العربية وتحديداً الجزء الواقع في جنوب غرب آسيا يأتي لأنها تعتقد أن لدى دول هذه المنطقة قدرات كبيرة تتعدى بحجمها منطقة الشرق الأوسط، كما أن تركيز الجهود على هذه المنطقة يوفر قدرات كبيرة جداً في الحفاظ على الأمن القومي الإيراني. أما وجهة نظر عدد من الدول العربية فإنها ترى بأن السياسة الخارجية الإيرانية تمثل تهديداً واضحاً لأمنها القومي كالسعودية وباقي دول الخليج العربي،

وقد تبقى الأهداف المرتبطة بهذه السياسة مصدر تهديد رئيسي بحكم أن ملامح الصراع بين هذه الدول وإيران قد عادت من جديد بعد توظيف إيران للمقومات التاريخية والسياسية والقومية والدينية المذهبية، ما يجعلـــه صراعاً مفتوحاً ومتجدداً، بعد تنامـــي احتمالات المواجهـــة العسكريــــة بين إيران والمملكة العربية السعودية جراء سيطرة جماعـــة أنصــــار الله الحوثية على مقاليد الأمور في اليمن، وفي ظل تنامي العلاقات الإيرانية مع عدد من الأطراف العربية والمعبر عنه في الدعم اللامحدود لحزب الله اللبناني، والتمسك بنظام الرئيس السوري بشار الأسد، وفرض السيطرة شبه الكاملة على الوضع السياسي في العراق. ناهيك عن تقديم نفسها كرصيد دائم للمقاومة الفلسطينية، إلى جانب علاقاتها المتميزة مع بعض الأطراف غير العربية كالصين وروسيا التي دخلت في تحالف رباعي إلى جانب إيـــــران وكل مـــن العراق وسوريا قام بالتصدي لما يعــــــرف بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا