لماذا الحملة على ” محمد الشهواني” | وكالة أخبار العرب | arab news agen
لماذا الحملة على ” محمد الشهواني”
  • السبت, يونيو 1st, 2019
  • 561 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

لماذا الحملة على محمد الشهواني؟

بقلم :حازم الشعلان

لم أكتب يوما في السياسة ودهاليزها والإعلام المسيس المغرض الذي يغير الحقائق ويظهر ماتود الدول المارقة أن تظهره وتغيب وتشوه ما تبغي من حقائق أن تطمسها والأمر في كتابتي هذه ليس دفاعا عن أحد بل شهادة للتاريخ علما أني كنت ولا زلت بخلافات واسعة مع الشهواني وبالذات حول التعامل مع ايران فقد كان حاد التصرف والعداء سرا وعلنا لايران ووكلائها ، حتى إن الأمريكان نصحوه بالتخفيف من معاداة إيران ووكلائها إلا أنه استمر بالتصعيد وكان من أحد الأمور التي تدخلت بها كوسيط، زيارتي له والطلب منه بإطلاق سراح الأمين العام لحزب الله و7 آخرين منهم 3 ضباط من الحرس الثوري الإيراني عام 2006 ونقلت في حينها رسالة مجبر عليها ( أن إيران تطلب إطلاق سراحهم فورا والا فسيكون مصيرك يا شهواني القتل ) ورفض ذلك بل وهدد كل وكلاء إيران بالتصفية وبعدها تبنى الجانب الأمريكي الأمر واقتحمت بقواتها سجن المخابرات وأخذت جماعة حزب الله وضباط الحرس لتسلمهم بعد أيام للسفارة الإيرانية! !

ولا أنكر اني قدمت النصيحة له لتخفيف العداء مع ايران ولكنه رفض ذلك وكانت حوادث الشجار والعداء تتصاعد يوميا بين الشهواني وايران ووكلائها من الأحزاب والمليشيات ومنهم جلال الطالباني وإبراهيم الجعفري ثم المالكي وأغلب الوزراء ، كل ذلك بسبب كراهيته لايران وكل من معها؛ المهم في مقالي البسيط هو؛ لماذا هناك حملة تشويه كبيرة وتزوير للحقائق بخصوص الشهواني وأولاده وتزوير كتب على أساس أنها صادرة من جهاز مخابرات صدام حسين لأجل إسقاط الرجل وتشويه موقفه وهو من أعدم النظام السابق أولاده الثلاثة قبل هذا الكتاب المزور بأكثر من سنة ونصف .

باختصار شديد للكثيرين اللذين لايعلمون والقلة القليلة جدا التي تعلم؛ أن المخابرات الإيرانية علمت بشكل مؤكد أن أن البنتاغون والمخابرات الأمريكية تتعامل مع الشهواني ويتم إعداده لمهمة استلام الحكم بالعراق مع مجموعة خاصة به لاستئصال إيران من جذورها بالعراق * لذلك هبت المخابرات الايرانية وجميع وكلائها لتشويه سمعت الرجل؛ وهنا لابد لمن يتناقل هذه الأخبار أن يسأل عن أسباب هذا الهجوم الآن واللبيب يفهم ” أكرر خلافاتي معه لكني متواصل معه ومع كل عراقي شريف ولا أستبعد شن حملات أكثر هجومية عليه ويمكن أن تشملني انا ايضا -لكن لابد من قول الحق في لحظات تاريخية فاصلة بمستقبل العراق والمنطقة.

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا