أحتاج الى قلم شجاع! | وكالة أخبار العرب | arab news agen
أحتاج الى قلم شجاع!
  • الثلاثاء, مايو 7th, 2019
  • 120 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

احتاجُ إلى قلم شجاع !

بقلم كاتبها

الحديث في وقت الشدّة ، غير الحديث في زمن الرخاء ، وأنين الفقراء المُفجع ، غير همس الأثرياء الذين يعلّقون ضحكاتهم في مراقص البذخ ، ويرفعونها في ملاهي الإسراف .
يحاصرني الحياء ، وأنا أضع المقدمات لموضوع طالما تمنيتُ الدخول إليه ، شاهراً سلاحي بوجهه
، أطلقُ النارَ عليه في كلّ اتجاه ، لكنّ الخوفَ الذي يجعل الحرف منكفئاً مدحوراً ، وهو يلوذ برحم قلمي ، يجعلني أبحث عن قلم آخر شجاع ، أستطيع الدخول به إلى الميدان .
كم أعشق ذلك الحرف المتوهج بالثورة ، والمتحصن بالمجابهة ، والمتدرع بالحجّة ، والخارج من قلم متمرس على ضروب الطعن ، ومتمرن على صنوف المواجهة .
.
أحتاجُ ـ أيها السادة ـ إلى قلم ينفخ غضبه في وجه المتغطرس ، ويصرخ فيه : تباً لحاكم عانى من فقره ، وعندما اعتلى العرش ، أصبح عاجزاً عن ملء بطن يتيم ، أو ستر جسد أرملة ..
أحتاجُ ـ أيها القوم ـ إلى قلم كافر ، أغرسه في صدور الديناصورات ، ليمزق اللثام عن قبح الأعمال وزيفها ، لعلّ ثمة بريقا ينبثق من نفوس الفقراء الملوّثة بالذل ، لينهضوا شاهرين سيوفهم بوجه مَنْ ضحك عليهم ، وسرق حقوقهم ، وأهان كرامتهم ، وجعلهم كالديدان يتزاحمون على رغيف الخبز في مستنقع حياتهم .
أحتاجُ إلى قلم شريف وصادق وجريء ، يسرد للجميع حكايات أيام زمان ، كانت المقولات عملاقة ـ أيها القوم ـ وكنـّا أقزاماً نتبرك بغبارها ، ونرقص تحت سقفها ، وعندما كبرنا وكبر الزمن معنا ، وجدنا أصحابها وهُم يرتقون إلى حياة أخرى ، قد طلّقـوا رؤوسهم ألف مرّة ، واقتلعوا ألسنتهم ألف مرّة .
أحتاج إلى قلم من نوع الفأس ، لأزيل به جدار التعتيم ، وأظهر للفقراء كيف تبذر أموالهم على موائد القمار ، ومسارح الرقص ، وفي شراء العقارات الفخمة في عواصم الدول الكبرى ، وإيداعها في بنوك الغرب .!!؟
أحتاج إلى قلم وفأس:
الأول يكشف ملايين الجائعين من الأرامل والأيتام والمتسولين والعاطلين والمتقاعدين ، وهم يفتشون في أكداس القمامة عن رغيف خبز في بلد قادر على إشباع الكون بأسره ،
والثاني يحفر على جدار التاريخ :
( سحقاً للشعب الذي لا يجد قوت يومه ، ولا يخرج حاملا سيفه بوجه السلطان )
مَنْ يحرق جذور الخوف من قلمي ، لأقول شيئا من الحقيقة !!!؟

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا