المهندس فهران الصديد :البرزاني ..رسمنا خارطة اقليمنا بالدماء وابناء السنة افلسوا بكل غباء | وكالة أخبار العرب | arab news agen
المهندس فهران الصديد :البرزاني ..رسمنا خارطة اقليمنا بالدماء وابناء السنة افلسوا بكل غباء

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 178 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

بلفتة تعالي وغطرسة البرزاني
رسمنا خارطة اقليمنا بالدماء
وابناء السنة افلسوا بكل غباء
كتب فهران الصديد
بوكالة اخبار العرب
في لقاء صحفي مع رئيس اقليم كردستان مسعود البرزاني لاحد الصحف الكبرى تناول الشأن العراقي بصورة عامة والكردي منه بصورة خاصة وقال ان حدود سايكس بيكو قد رسمت بالاقلام وهدرت حقوقنا كشعب كردي والان نحن نرسم حدودنا بدماء شعبنا ولن نتنازل عنها مهما كان الامر وعلى العراقيين والعالم ان يفهموا هذا الامر جيدا اي بمعنى اخر يريد ان يقول نحن اصحاب القرار والكلمة ولم يعد هناك من وصاية علينا او من يتحكم بنا وهي رسالة واضحه الى الحكومة العراقية ودول الجوار لالبس فيها ولكن مما يلفت النظر قوله /_
ان ماحصل في العراق الخاسر الاكبر فيه هم اهل السنه اي العرب السنة فلا الحكومة المركزية او الاتحادية تعترف بحقوقهم ونحن حددنا موقفنا .

طبعا هذا ناتج عن تفريط سياسيي او مايسمى بممثلين السنة في الحكومة الذين انصب همهم على المناصب والعقود والسرقات وتناسوا حقوق اهلهم وابنائهم وبذلك اضاعوا اهل السنة وسيضيعون هم ايضا لانه لم يبقى لهم اي كرامة او تقدير عند الحكومة الاتحادية او الاقليم او دول الجوار والعالم وهذه حقيقة مره علينا ان نتقبلها ((لاننا احد الاسباب لهذه الخسارة عندما تم شراء بعضنا بفتات الدولارات ضاربا عرض الحائط اهله وعشيرته ودينه ودنياه)) .
الان اصبح الموقف واضح جدا فهناك احزاب شيعية اخذت كل شئ من العراق العربي واستحوذت على القرار والمال العام وبدأت الزحف الى مناطق السنة الواحدة تلوا الاخرى وبتخطيط ايراني غربي لاخلائهم من مناطقهم وتهجيرهم كما حصل في الضلوعية عندما دخلها مايسمى بالحشد الشعبي وجاء الشيوخ يتقاطرون على هادي العامري شاكرين له دحر داعش بعد ان هربوا وتركوا اهلها وبعد تقديم القصائد له قال لهم بالحرف الواحد ارجوا ان تسمعوا لي جيدا عليكم بالمغادرة ولاتفكروا بالعودة او تعمير بيوتكم لانه لم يعد لكم مكان هنا …..!!!
بالامس ايضا راينا ماحصل في الانبار من قتل اثنان من عشيرة البوجابر وذبحوا بالسكاكين بالعمليات في المديرية امام اعين الذين رحبوا بقدوم الحشد الذين يقتلون الابرياء ويعذبون بدم بارد بحجة داعش ايضا .
سبق كل هذا ماحصل في ديالى من رفض عودة المهجرين وانطبق الامر على الطوز وسامراء وكل منطقة يدخلوها يهجرون الناس منها ولا يسمحون لاهلها بالعودة مهما كان وهذه حقيقة لابد ان تفهم وتعلم لانهم ببساطة سيقولون ماقاله الاستاذ مسعود نحن (((اخذناها بالدماء ..)))
وهنا يجب ان يعي هذا المسعى جيدا المكون العربي السني وان يفكر مرة واحدة بعقلية وفكر ناضج وبقلب واحد وكلمة واحدة ليقول كلمته الفصل في شأن مستقبلة ومستقبل اجياله ان كان يريد ان يبقى في العراق والا النتيجة سيجد نفسه خارج اسوار الوطن منبوذا ..
فهل الفيدرالية الان اصبحت ضرورة ملحة لوقف حمام الدم وفض الاشتباك حتى تهدأ النفوس ؟
المانيا انقسمت اكثر من 40 سنة وكان بينهم جدار وفي لحظة عقل وخلال ساعات هدم الحائط وعادت المانيا واحدة موحدة ولكن بارادة الشعب وليس السياسين ..
لماذا لانعطي انفسنا ايضا فسحة ليراجع كل طرف مساره ويصحح اخطائه ؟ وان وجدنا مصلحتنا سنعود يوما ولكن ليس بقرار سياسيين خونة يلعبون على اوتار الفئوية الطائفية والمصلحية بل ستكون ارادة وطنية شعبية كما حصل في المانيا وغيرها من قبل .
سؤالي للجميع هل بقي من عذر او حجة لمن يرفض الفيدرالية ؟
الا ان كان قابلا ومرتضيا باستمرا المآسي وبهدر الدماء ..

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا