اسماعيل السامرائي : المٌلاّ دينوف يطلق سابقة للأمم المتحدة..!!خسأت ايها الشرير المرتشي. | وكالة أخبار العرب | arab news agen
اسماعيل السامرائي : المٌلاّ دينوف يطلق سابقة للأمم المتحدة..!!خسأت ايها الشرير المرتشي.

  • الإثنين, نوفمبر 30th, -0001
  • 189 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

المٌلاّ دينوف يطلق سابقة للأمم المتحدة
كتب إسماعيل السامرائي
بوكالة اخبار العرب
خسأت ايها الشرير المرتشي في سابقة لها تعلن الامم المتحدة اليوم وبحضور جميع الشياطين الخرس من ممرري ذبح وابادة العرب السنة بالعراق وعلى راسهم ممثل الامم المتحدة الذي لم يستح من الله ونادى بتلك السابقة بوجوب الابقاء على المحتربين ازاء بعض عوضا عن حجزهما والحؤول بينهما بحجة الحفاظ على وحدة بلاد تلتهب بها عرى الفتنة وتشتد بها الحروب الطاحنة على المدن وجرائم الحرب وحملات التطهير الطائفي والعرقي والتهجير الديموغرافي وجرائم الابادات الجماعية بكل يوم بواقع يوجب الفصل العاجل بين مراكز الحساسية باي بلاد يجري بها جزء يسير من كل هذا الذي يجري بالعراق وسوريا ايضا من باب الانصاف فالاحتراب الاهلي غير معلن بالعراق ومغطى عليه من قبل ممثلها نفسه الملاّ دينوف المتهم بتجيير مواقفه وارتشائه بغية تمرير الجرائم الدائرة بالقفز على الدماء التي تهدر بالعراق كونه منحاز ومنقاد بامتهان وارتذال معيب لتمرير دفوع مصالح ساسة طائفة يهيمنون على قرار الحكم بالعراق بهذا العهد الذي يحمل سمة طائفية منذ الاحتلال وحتى الساعة ,

ويعرف اولئك كيف يصلوا لشراء الذمم من قبل كل المنظمات العالمية وخاصة المتعلقة بالامم المتحدة وبحقوق الانسان المهدورة بالعراق بما لايعقل وقد برعوا بشراء ذمم الجميع بين الداخل العراقي وخارج البلاد ففي الداخل العراقي جيروا مواقف ساسة السنة بين الترغيب والترهيب فمن انخرط للارتذال معهم وباع ضميره انتهى امره الى سلة مزابل التاريخ بموقف وموقفين باع بهما صالح اهله وبنو جلدته اما من اعترض ولم ينقاد لهم ويخضع لنفوذهم فان مصيره التصفية وابداله باخر يكن متواريا بالجوار في طابور الرذالة الذي يجمعه سماسرة الباطل وشهادات الزور وبيع الضمائر وتجميع من يكن على شاكلتهم من كل الشرائح بالمجتمع فقد ياتوا بفاقد خلق كما دأبت قوى الاحتلال تعمل من قبل ليقولوا ان هذا ممثل الشريحة الفلانية ويمرروا من خلاله الكثير وقد يكن متوقعا ومعلوما لكن ما يجري اليوم ازاء منظمة كالامم المتحدة وفرعها السيء بالعراق هو المؤسف والمريب فهي مهما نشكل على مواقفها لكن يبقى لها باع كبير باضطلاعها برعاية الشعوب وارث يدلل على عدل وانصاف ومسؤولية بالتعاطي بالكثير من مواقفها مع الازمات والمحن خاصة تلك التي تشهد الحروب الاهلية والابادات الجماعية وحملات مساس حقوق الانسان على مديات خطيرة ,

فقد فاق حال العراق الراهن الكثير مما سبق وتعاطت معه تلك المنظمة فمال الذي يجعلها اليوم تتقاعس عن نصرة شعبين متجاورين يذبحان بحال ارادت ان تحوز على احترام نفسها ايصح ان يبقى الشعب السوري يباد ويذبح ويدفع الدماء لاجل ابقاء طاغية على كرسي الحكم كم يساوي هذا عن الضمير العالمي وهل يصح ايضا ان يغطى على احتراب اهلي فظيع كالذي يجري بالعراق بعامه الثاني ويباد خلاله الشعب العراقي ايضا عند اقدام عملية سياسية فاشلة بالابقاء على الطرفين المتحاربين ازاء بعض وعد الفصل بينهما اي امم متحدة هذه التي يخرج ممثلها يتحدث عن ضرورة بقاء العراق المحترق موحدا فوق الركام وجثث المغدورين بحرب لاتبقى ولاتذر وبالاسبوع الذي ازهقت به ارواح نحو مئة وخمسون بريئا بتطهير طائفي وعرقي جرى في ديالى وفي شروين والقرى العربية بسنجار بدم بارد وبانتقام وحشي بينما يتحدث الملاّ دينوف بوجوب بقائنا موحدين اي وحدة هذه وما الذي دعاه لان يقول مثل هذا بالوقت الذي لو كان هذا الرجل نزيها وشريفا وانسانا لاراح ضميره ان كان له من ضمير ولقال افصلوا بين مناطق الحساسية على الفور وجنبوا الشعب اهراق المزيد من الدماء واحقنوا دماء العباد لان الله سيسالنا جميعا عن حرمتها بغد مهما بعد فانه قريب مانقل الا اهلككم الله جميعا يا ظلمة انفسكم والاخرين في الشعوب البريئة وجعل ايامكم سوداء كما قفزتم على جراح الابرياء ومررتم قتلهم والاستمرار بتعرضهم للابادة والاذى والدمار وانتهاك الحرمات فاللهم عليك بكل من باع ضميره واصطف مع الظالمين.

مواضيع قد تعجبك

التعليقات مغلقة.

إستفتاء جاري حاليا