مليارات العلاق وقيلولة عبد المهدي | وكالة أخبار العرب | arab news agen
مليارات العلاق وقيلولة عبد المهدي

  • الأربعاء, نوفمبر 14th, 2018
  • 150 مشاهدة
حجم الخط

الكاتب /

مليارات العراق وقيلولة عبد المهدي

بقلم: حيدر العمري

مستنقع الصراعات بين رؤوس الفساد ودهاقتنه ، وصار حاله كالخنفساء في الصوف كما يقول علي الوردي!

التفت عليه خيوط اللعبة ، وهو البطين الذي لم يرزقه الله برقبة تعينه على ان يغربل اقواله قبل اطلاقها ! قال كثيرا ولم يفعل مما قال الا مايروق لغيره!

فغر المنتفكي فاه دهشة وهو يكتشف انه غارق في مستنقع آسن لاحدود له فاما ان يجفف ذاك المستنقع وهو امر عصي عليه وعلى غيره ، اوان يستمرئ السباحة فيه ، ويتعايش مع كائناته المتسخة وهو ماسيفعله طائعا او مكرها !

سافترض ان رئيس حكومتنا صالح مصلح تقي نقي ، لكن انى لي ولغيري ان نفترض انه سيبقى طاهر الاثواب في بيئة سياسية مدهنة بسخام الفسادوالافساد ؟

هل يقف عبد المهدي بعين بصيرة ويد قصيرة وهو يرى ثروات العراق تنهب ، وابناءه يعرون ويشقون ويجوعون ويضيعون وهو منشغل بالتنظير والتبرير لما يجري؟ 

بحثت كثيرا عن فساد يشبه الفساد الذي ينهش العراق منذ عقد ونيف فلم اجد لا عند الاولين ولا الاخرين، لا عند السابقين ولا اللاحقين! سبعة مليارات دينار تغرق بمياه الامطار وكأن المصرف المدخرة فيه خيمة اقتلعتها الامطار ، ولم يتوقف عبد المهدي عند الرواية المهلهلة والمليئة بالكذب والتلفيق التي قدمها علي العلاق الى مجلس النواب!

رئيس البرلمان اكتفى ب( نعم) التي كرردها مرتين تصديقا لرواية العلاق الذي اغدق على كل من ينوي الفضح او الاعتراض ، فاسكت الجميع ، ومرت اللعبة والكذبة على عبد المهدي ، وبدلا من ان يحقق ويدقق ذهب ليستمتع بقيلولة الظهيرة التي لازمته منذ يفاعته حتى شيخوخته!

بلد رئيس حكومته في قيلولة ، ورئيس برلمانه في صفقة ، ورئيس جمهوريته نصفه كردي ونصفه امريكي لايرتجى منه خيرا

مواضيع قد تعجبك

أترك تعليق

إستفتاء جاري حاليا